مال و أعمال

أسعار النفط ترتفع مع تراجع مخزونات الخام والبنزين بواسطة رويترز


بقلم اراثي سوماسخار

(رويترز) – ارتفعت أسعار النفط يوم الخميس مع انخفاض مخزونات الخام بعد أن كثفت مصافي التكرير الأمريكية عمليات المعالجة ومع تراجع مخزونات البنزين، مما يشير إلى قوة الطلب.

وبحلول الساعة 0620 بتوقيت جرينتش، ارتفعت العقود الآجلة 62 سنتا بما يعادل 0.73 بالمئة إلى 85.70 دولار للبرميل. وارتفع خام غرب تكساس الوسيط الأمريكي 60 سنتا أو 0.73 بالمئة إلى 82.70 دولار للبرميل.

وقال سوفرو ساركار، رئيس فريق قطاع الطاقة في بنك دي بي إس، لرويترز، في إشارة إلى إدارة معلومات الطاقة: “يرجع الارتداد إلى حد كبير إلى استمرار السحب من المخزونات الأمريكية كما ذكرت إدارة معلومات الطاقة”.

وانخفضت المخزونات 3.4 مليون برميل إلى 445.1 مليون برميل في الأسبوع المنتهي في الخامس من يوليو، وهو ما يتجاوز بكثير توقعات المحللين في استطلاع أجرته رويترز بانخفاض قدره 1.3 مليون برميل.

وانخفضت مخزونات البنزين بمقدار مليوني برميل إلى 229.7 مليون برميل، وهو أكبر بكثير من انخفاض 600 ألف برميل الذي توقعه المحللون خلال أسبوع عطلة الرابع من يوليو في الولايات المتحدة.

كما تمسكت منظمة البلدان المصدرة للبترول بتوقعاتها لنمو قوي نسبيا في الطلب العالمي على النفط في 2024 والعام المقبل، قائلة يوم الأربعاء إن النمو الاقتصادي المرن والسفر الجوي سيدعمان استهلاك الوقود في أشهر الصيف.

وقال ساركار: “من المرجح أن تكون هناك عوامل صعودية أكثر من عوامل هبوطية، مما يدعم أسعار النفط في هذه الأثناء”.

ومع ذلك، فقد تم تقييد المكاسب حيث كان انقطاع الإمدادات في المصافي ومنشآت الإنتاج البحرية بسبب إعصار بيريل في حده الأدنى.

وفي الوقت نفسه، تشمل بيانات التضخم الأمريكية المقرر صدورها هذا الأسبوع مؤشر أسعار المستهلك يوم الخميس وتقرير مؤشر أسعار المنتج يوم الجمعة، وكلاهما يمكن أن يحدد اتجاه السوق.

ارتفعت توقعات خفض سعر الفائدة بمقدار 25 نقطة أساس بحلول سبتمبر إلى 74٪ من حوالي 70٪ يوم الثلاثاء و45٪ قبل شهر، وفقًا لـ FedWatch من CME.

يؤدي انخفاض أسعار الفائدة إلى خفض تكلفة الاقتراض، مما يمكن أن يعزز النشاط الاقتصادي والطلب على النفط.

قال رئيس مجلس الاحتياطي الفيدرالي جيروم باول يوم الأربعاء إن البنك المركزي الأمريكي سيتخذ قرارات سعر الفائدة “متى وعندما” تكون هناك حاجة إليها، متراجعًا عن اقتراح مفاده أن خفض سعر الفائدة في سبتمبر يمكن اعتباره عملاً سياسيًا قبل الانتخابات الرئاسية في الخريف.



اعلانات الباك لينك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى