مال و أعمال

أسعار النفط ترتفع مع تضاؤل ​​آمال وقف إطلاق النار في الشرق الأوسط بواسطة رويترز


بقلم كولين هاو

بكين (رويترز) – ارتفعت أسعار النفط في التعاملات الآسيوية المبكرة بعد أن تضاءلت الآمال في أن تؤدي المفاوضات بين إسرائيل وحماس إلى وقف لإطلاق النار في غزة وتخفيف التوتر في الشرق الأوسط.

وارتفعت العقود الآجلة 40 سنتا إلى 90.78 دولارا للبرميل بحلول الساعة 0032 بتوقيت جرينتش. وارتفع خام غرب تكساس الوسيط الأمريكي 35 سنتا إلى 86.78 دولارا.

أنهت جولة جديدة من مناقشات وقف إطلاق النار بين إسرائيل وحماس في القاهرة ارتفاعًا استمر عدة جلسات يوم الاثنين، مما دفع برنت إلى الانخفاض الأول في خمس جلسات وخام غرب تكساس الوسيط لأول مرة في سبع جلسات على خلفية احتمال تراجع المخاطر الجيوسياسية.

لكن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو قال يوم الاثنين إنه تم تحديد موعد غير محدد للغزو الإسرائيلي لجيب رفح في غزة، “منهيا الآمال التي سادت السوق لفترة وجيزة أمس بأن التوترات الجيوسياسية في المنطقة قد تنحسر”، حسبما قال توني سيكامور. كتب أحد محللي السوق لدى IG في مذكرة.

وقال مسؤول كبير في حماس يوم الاثنين إن حماس رفضت الاقتراح الإسرائيلي الأخير لوقف إطلاق النار الذي تم تقديمه خلال المحادثات في القاهرة.

ويواصل السوق تقييم مخاطر انقطاع إمدادات النفط. وقال محللو ANZ في مذكرة للعملاء إن الرد الإيراني على الهجوم الإسرائيلي المشتبه به على قنصليتها في سوريا “قد يجر سوق النفط إلى الصراع، بعد أن لم يتأثر إلى حد كبير منذ هجوم حماس على إسرائيل”.

وقالت طهران الأسبوع الماضي إنها ستنتقم بعد غارة جوية أسفرت عن مقتل اثنين من جنرالاتها وخمسة مستشارين عسكريين في دمشق، رغم أن إسرائيل لم تعلن مسؤوليتها عن الهجوم.

وفي الوقت نفسه، قال محللو ANZ إن الأساسيات الأوسع تدعم الأسعار. أظهرت بيانات اليوم الاثنين أن الطلب على الوقود في الهند سجل مستوى قياسيا مرتفعا في السنة المالية 2024 مدفوعا بارتفاع استهلاك البنزين ووقود الطائرات. ومن المتوقع أن يؤدي التحسن في نشاط التصنيع الصيني الذي تم الإعلان عنه الأسبوع الماضي إلى تعزيز الطلب على الوقود.

هذا الأسبوع، ستراقب السوق بيانات التضخم المقرر صدورها من الولايات المتحدة والصين هذا الأسبوع للحصول على مزيد من الإشارات حول الاتجاه الاقتصادي لأكبر مستهلكين للنفط في العالم.

وفي الأمريكتين، قالت شركة النفط الحكومية المكسيكية بيميكس إنها ستخفض صادرات النفط الخام بمقدار 330 ألف برميل يوميا حتى تتمكن من إمداد المصافي المحلية بالمزيد، مما يخفض الإمدادات المتاحة لمشتري الشركة في الولايات المتحدة وأوروبا وآسيا بمقدار الثلث.



اعلانات الباك لينك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى