Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
مال و أعمال

أسهم العقارات الصينية تقفز وسط تقرير عن خطط حكومية لشراء منازل غير مبيعة بواسطة رويترز



بقلم كلير جيم

هونج كونج (رويترز) – قفزت أسهم شركات التطوير العقاري الصينية يوم الخميس بعد تقرير يفيد بأن الصين تدرس خطة للحكومات المحلية في جميع أنحاء البلاد لشراء ملايين المنازل غير المباعة من الشركات المتعثرة لتخفيف أزمة العقارات التي طال أمدها.

وارتفع مؤشر العقارات في البر الرئيسي في هونغ كونغ بما يصل إلى 6% في التعاملات الصباحية.

وقفز سهم مجموعة سينو-أوشن المدعومة من الدولة بأكثر من 50%، وقفز سهم المطورين الخاصين المتعثرين CIFI Holdings وShimao Group بأكثر من 30%.

وأغلقت أسواق هونغ كونغ أبوابها يوم الأربعاء بمناسبة عطلة عامة. لقد تمكنوا من اللحاق بالمكاسب في أسهم العقارات في البر الرئيسي منذ اليوم السابق.

ارتفع مؤشر العقارات الصيني CSI 300 بنسبة تزيد عن 3% يوم الخميس، بعد ارتفاعه بنسبة 2.2% يوم الأربعاء.

وقالت بلومبرج نيوز يوم الأربعاء إن مجلس الدولة يقوم بجمع التعليقات على الخطة الأولية من مختلف المقاطعات والهيئات الحكومية، بعد أن دعا اجتماع لقادة الحزب الشيوعي الحاكم في أواخر أبريل إلى بذل الجهود لتصفية المخزون المتزايد من المساكن.

وسيُطلب من الشركات المحلية المملوكة للدولة المساعدة في شراء المنازل غير المباعة من المطورين المتعثرين بخصومات كبيرة باستخدام القروض المقدمة من بنوك الدولة، وفقًا للتقرير، الذي أضاف أن العديد من هذه المنازل سيتم تحويلها إلى مساكن بأسعار معقولة.

وانزلق قطاع العقارات في الصين إلى أزمة ديون في منتصف عام 2021. منذ عام 2022، فشلت موجات من تدابير السياسة في تغيير القطاع الذي يمثل حوالي خمس الاقتصاد ويظل عائقًا كبيرًا أمام إنفاق المستهلكين وثقتهم.

تصعيد السياسة

على مدى السنوات الماضية، أعلنت بعض الحكومات المحلية بالفعل عن خطط لشراء منازل غير مكتملة أو غير مباعة من المطورين وتحويلها إلى مساكن اجتماعية.

إعلان الطرف الثالث. ليس عرضًا أو توصية من Investing.com. انظر الإفصاح هنا أو
ازالة الاعلانات
.

كما عززت السلطات، في الأسابيع الأخيرة، السياسات الرامية إلى التخلص من مخزون المساكن غير المبيعة. وقد خففت المدن الكبرى مثل بكين وشنتشن القيود المفروضة على شراء المنازل، حيث سمح بعضها لمشتري المنازل “بالاستبدال” بمنزل جديد من منزل قديم.

وقال نومورا في تقرير “نعتقد أن هناك إجراءات إضافية محدودة يمكن أن تتخذها الحكومات المحلية بمفردها لدعم قطاع العقارات. ويعود الأمر الآن للحكومة المركزية لاتخاذ إجراءات ذات معنى لقطاع العقارات”.

وقال نومورا إنه إذا تمكنت الحكومات من الحصول على حجم كبير من المنازل غير المباعة من المطورين، فسوف يساعد ذلك في حل مشكلة المخزون وكذلك توجيه تدفقات الأموال إلى الشركات الخاصة التي تعاني من فخ الائتمان.

وأضاف أن هذا بدوره سيدعم أنشطة البناء ويخفف من التدهور الذي يعاني منه القطاع.

مخاوف الطلب

ومع ذلك، أعرب البعض عن قلقهم بشأن نقص الطلب على الإسكان في المدن الصغيرة، مع ظهور مخاوف من أن مثل هذه الخطة ستؤثر بشكل أكبر على الصحة المالية للحكومات المحلية.

وتتجاوز ديون الحكومات المحلية بالفعل 9 تريليون دولار، وهي تشكل خطراً كبيراً على اقتصاد الصين واستقرارها المالي.

“لن ينجح هذا إلا في المدن ذات المستوى الأعلى ولكن ليس في المدن ذات المستوى الأدنى؛ من أين يأتي المشترون؟” وقال محلل من بنك آسيوي آخر، رفض الكشف عن اسمه لأنه غير مخول بالتحدث إلى وسائل الإعلام.

“إن إخبار الحكومات المحلية في تلك المدن بشراء المخزون من شأنه أن يحرق ميزانيتها العمومية.”

وقدر بنك جولدمان ساكس هذا الأسبوع أن قيمة مخزون المساكن القابلة للبيع تبلغ 13.5 تريليون يوان (1.87 تريليون دولار) في نهاية عام 2023، ولأن بعض بنائها لم يكتمل بعد، فسوف يتطلب الأمر 5 تريليون يوان من الاستثمار الرأسمالي لإكمالها.

إعلان الطرف الثالث. ليس عرضًا أو توصية من Investing.com. انظر الإفصاح هنا أو
ازالة الاعلانات
.

(1 دولار = 7.2151 رنمينبي)



اعلانات الباك لينك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى