مال و أعمال

أسهم بايدو في هونج كونج تنخفض بنسبة 5% مع أرباح الربع الرابع المخيبة للآمال بواسطة Investing.com



© رويترز.

Investing.com– أسهم هونج كونج في شركة محركات البحث الصينية العملاقة بايدو Inc (NASDAQ:) يوم الخميس حيث طغت الزيادة في إيراداتها الفصلية إلى حد كبير على ارتفاع النفقات المتعلقة بالذكاء الاصطناعي والانخفاض الحاد في أرباحها.

وانخفضت أسهم بايدو في هونج كونج (HK:) بنسبة 6.6٪ إلى أدنى مستوى لها في أسبوعين عند 99.60 دولار هونج كونج. وانخفضت إيصالات الإيداع الأمريكية (ADR) للشركة بنسبة 8٪ يوم الأربعاء.

ارتفعت إيرادات بايدو في الربع الرابع بنسبة 6% لتصل إلى 34.95 مليار يوان صيني (4.92 مليار دولار أمريكي)، ولا يزال الجزء الأكبر من الأرباح يأتي من أعمالها الإعلانية الأساسية عبر الإنترنت. ومع ذلك، فقد نمت إيراداتها غير الأساسية بنسبة 9٪ لتصل إلى 8.3 مليار يوان صيني بفضل عروض الذكاء الاصطناعي المتزايدة، ولا سيما منافس ChatGPT Ernie Bot.

لكنها سجلت ارتفاعًا في النفقات خلال هذا الربع، حيث كثفت تطوير المزيد من منتجات الذكاء الاصطناعي. ارتفعت نفقات البحث والتطوير في بايدو بنسبة 11% في الربع الرابع لتصل إلى 6.3 مليار يوان صيني.

وانكمشت أرباح الشركة وفقًا لمبادئ المحاسبة المقبولة عمومًا لكل إعلان إعلاني بنسبة 50% إلى 6.77 يوان صيني، متأثرة بشكل رئيسي بخسارة الأسهم في التغييرات التي طرأت على كيفية حساب الأسهم المفضلة. ارتفعت الأرباح غير المتوافقة مع مبادئ المحاسبة المقبولة عمومًا لكل إعلان بنسبة 43% لتصل إلى 21.86 يوان صيني، متجاوزة توقعات السوق.

واعتمدت بايدو بشكل كبير على الذكاء الاصطناعي للمساعدة في التغلب على التباطؤ في سوقها الأساسية، مع تعثر الانتعاش الاقتصادي الصيني خلال العام الماضي.

تتمتع الشركة بميزة المحرك الأول على منافسيها علي بابا Group (NYSE:) وTencent Holdings Ltd (HK:)، اللتان تتسابقان أيضًا لطرح عروض الذكاء الاصطناعي الخاصة بهما.

لكن طموحاتها في مجال الذكاء الاصطناعي قد تواجه رياحا معاكسة في السنوات المقبلة، وخاصة في مواجهة القيود الأميركية المفروضة على تصدير رقائق الذكاء الاصطناعي الرئيسية إلى الصين. وشوهدت الشركة، إلى جانب عمالقة الإنترنت الصينيين الآخرين، تقوم بتخزين شرائح NVIDIA Corporation (NASDAQ:) حتى عام 2023 قبل فرض الحظر.

قال الرئيس التنفيذي روبن لي في مكالمة ما بعد الأرباح إن الشركة يجب أن يكون لديها ما يكفي من الرقائق في متناول اليد لدعم تطوير إرني خلال العام أو العامين المقبلين.

كما تباطأ نمو إيرادات بايدو بشكل كبير خلال السنوات الثلاث الماضية وسط رياح معاكسة مستمرة بسبب تباطؤ النمو في الصين.

اعلانات الباك لينك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى