مال و أعمال

أوكازيو كورتيز تسعى إلى عزل توماس أليتو رئيس المحكمة العليا في مجلس النواب الأمريكي بواسطة رويترز


بقلم مويرا واربورتون وماكيني برايس

واشنطن (رويترز) – قال مكتب النائبة الديمقراطية الليبرالية الأمريكية ألكساندريا أوكازيو كورتيز إنها قدمت مواد مساءلة ضد القاضيين المحافظين في المحكمة العليا الأمريكية كلارنس توماس وصامويل أليتو.

ولا يوجد أمام هذا الجهد أي فرصة للتقدم في مجلس النواب الذي يسيطر عليه الجمهوريون. ولإقالة مسؤول من خلال هذه العملية، يجب أن يصوت مجلس النواب على عزله، ثم يجب على مجلس الشيوخ التصويت على الإدانة.

وانتقد الديمقراطيون لسنوات المحكمة، التي تتمتع بأغلبية محافظة 6-3، بسبب أحكامها التي تقدمت بقضايا شعبية في اليمين. وقد شملت هذه الإجراءات التراجع عن حقوق الإجهاض، وتوسيع حقوق حمل السلاح، ورفض القبول الجامعي لأسباب عرقية، والحكم بأن الرؤساء السابقين يتمتعون بحصانة واسعة من الملاحقة القضائية بسبب أفعال رسمية في مناصبهم في قرار لصالح دونالد ترامب.

وقالت أوكازيو كورتيز في بيان إن “نمط رفض توماس وأليتو التنحي عن المسائل التبعية أمام المحكمة التي لهما فيها ارتباطات مالية وشخصية موثقة على نطاق واسع يشكل تهديدا خطيرا لسيادة القانون الأمريكي”.

واتهم بعض الديمقراطيين في الكونجرس توماس وأليتو، وهما من أكثر قضاة المحكمة تحفظًا، بارتكاب هفوات أخلاقية.

وانتقد الناشطون توماس بعد تقارير تفيد بأنه فشل في الكشف عن قبول السفر والإقامة من أحد المتبرعين الأثرياء وأن زوجته متورطة في الجهود المبذولة لإلغاء خسارة ترامب في انتخابات 2020. قال توماس إنه يعتبر السفر الذي قبله بمثابة ضيافة شخصية لا تخضع لمتطلبات الإفصاح.

واجه أليتو انتقادات بالمثل بعد الكشف عن رفع الأعلام المرتبطة بجهود ترامب لإلغاء نتائج عام 2020 خارج منازل العدالة في فرجينيا ونيوجيرسي. وقال أليتو إن زوجته، وليس هو، هي التي رفعت الأعلام.



اعلانات الباك لينك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى