Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
مال و أعمال

إذاعة آسيا الحرة التي تمولها الولايات المتحدة تغلق مكتبها في هونج كونج بسبب مخاوف تتعلق بالقانون الأمني ​​بواسطة رويترز


بقلم جيمس بومفريت

هونج كونج (رويترز) – قالت إذاعة آسيا الحرة التي تمولها الولايات المتحدة يوم الجمعة إنها أغلقت مكتبها في هونج كونج بسبب مخاوف بشأن سلامة الموظفين بعد سن قانون جديد للأمن القومي يعرف باسم المادة 23 في المدينة التي تحكمها الصين.

وقال باي فانغ، رئيس الرابطة في بيان: “الإجراءات التي اتخذتها سلطات هونج كونج، بما في ذلك الإشارة إلى إذاعة آسيا الحرة باعتبارها” قوة أجنبية “، تثير تساؤلات جدية حول قدرتنا على العمل بأمان مع تفعيل المادة 23”.

دخل القانون حيز التنفيذ في 23 مارس بعد أن أقرته الهيئة التشريعية المؤيدة لبكين بالإجماع في هونغ كونغ، لتحديث قانون الأمن القومي الأوسع الذي فرضته الصين في عام 2020.

ويأتي مع عقوبات أشد من عدة سنوات حتى المؤبد على الجرائم بما في ذلك الخيانة والفتنة وأسرار الدولة والتجسس والتدخل الخارجي.

ويقول منتقدون مثل الحكومة الأمريكية إن القانون يمنح السلطات صلاحيات أوسع لقمع المعارضة. وتقول بكين إن القانون ضروري لاستعادة النظام في المركز المالي بعد الاحتجاجات الحاشدة المؤيدة للديمقراطية في عام 2019.

يقول النقاد إن إغلاق مكتب إذاعة آسيا الحرة وإبعاد الموظفين المتفرغين يعد علامة على تآكل الحريات الإعلامية في هونغ كونغ، ويعكس المخاوف بين بعض الشركات والكيانات التي لها صلات بالحكومات الأجنبية من أنها قد تكون عرضة للخطر بموجب القوانين الجديدة.

وأضاف فانغ من إذاعة آسيا الحرة أن إذاعة آسيا الحرة كانت “من بين آخر المؤسسات الإخبارية المستقلة التي تقدم تقارير عن الأحداث التي تحدث في هونغ كونغ باللغتين الكانتونية والماندرين”.

في السنوات الأخيرة، اضطرت وسائل الإعلام الليبرالية في هونغ كونغ مثل صحيفة أبل (NASDAQ:) اليومية وستاند نيوز وراديو سيتيزنز إلى الإغلاق تحت ضغط من السلطات.

ويحاكم الآن ناشر صحيفة أبل ديلي والمدافع المؤيد للديمقراطية جيمي لاي، 76 عاما، بتهمة تعريض الأمن القومي للخطر ونشر مواد مثيرة للفتنة – وهي قضية تاريخية يمكن أن تؤدي إلى سجنه مدى الحياة.

وقالت حكومة هونج كونج في رد عبر البريد الإلكتروني لرويترز إنها لن تعلق على قرار إذاعة آسيا الحرة، لكنها “تدين كل التصريحات المثيرة للتخويف والتشهير”.

وأضافت: “إن الإشارة إلى هونج كونج والإشارة إلى أن الصحفيين لن يشعروا بالقلق إلا عندما يعملون هنا ولكن ليس في بلدان أخرى سيكون متحيزًا بشكل صارخ، إن لم يكن شائنًا”.

وفي الأسابيع الأخيرة، أصدرت سلطات هونغ كونغ بيانات تنتقد بعض وسائل الإعلام الدولية، بما في ذلك هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي) بسبب تقاريرها عن قانون الأمن الجديد، مع التأكيد على استمرارها في احترام الحريات الإعلامية.

صنفت منظمة مراسلون بلا حدود المعنية بحقوق الإعلام هونغ كونغ في المرتبة 140 من أصل 180 في مؤشرها العالمي السنوي لحرية الإعلام في عام 2023، بانخفاض عن المركز 73 قبل قانون الأمن لعام 2020.

في يناير/كانون الثاني، انتقدت شرطة هونج كونج إذاعة آسيا الحرة لإجراء مقابلة مع الناشط المنفي، تيد هوي، قائلة إنها لا ينبغي أن توفر منصة لهوي لتشويه سمعة الشرطة.

وكانت إذاعة آسيا الحرة تدير مكتبها في هونج كونج منذ عام 1996، أي قبل عام من عودة المستعمرة البريطانية السابقة إلى الحكم الصيني.



اعلانات الباك لينك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى