أخبار العالم

إستونيا تتطلع إلى علاقات أقوى مع السعودية


الرياض: كان الذراع التكنولوجي لشركة أرامكو للطاقة أحد الشركات العديدة التي وقعت صفقات في مؤتمر LEAP، إلى جانب العلامات التجارية العالمية Nokia وIBM وMobily.

وفي اليوم الثالث من حدث الرياض التكنولوجي، استحوذت شركة أرامكو ديجيتال على الأضواء من خلال الكشف عن خطط لشراكة محتملة مع شركة Groq، الشركة الرائدة عالميًا في سوق شرائح الذكاء الاصطناعي. ويهدف هذا التعاون إلى إنشاء أكبر مركز كمبيوتر للذكاء الاصطناعي في العالم في المملكة، مما يعزز نمو الصناعة في المنطقة.

وفي معرض إعلانه عن الشراكة المحتملة، قال الرئيس التنفيذي لشركة أرامكو ديجيتال، طارق أمين: “في رأيي، تقوم Groq بالفعل ببناء منصة شرائح الذكاء الاصطناعي الشخصية الأسرع والأكثر قابلية للتطوير في العالم. كان الحلم أن نتمكن من القيام بذلك في المملكة العربية السعودية، وأن نبني أكبر بنية تحتية للذكاء الاصطناعي في العالم كخدمة في هذا البلد. لدينا هذه الفرصة هنا، والتي كتبتها رؤية عظيمة 2030.

وبالإضافة إلى ذلك، أعلن الذراع التقني لأرامكو عن مشروع مشترك مع شركة إل تي مايندتري، وهي شركة هندية للاستشارات التقنية والحلول الرقمية، لتأسيس شركة جديدة للخدمات الرقمية وتقنية المعلومات في المملكة العربية السعودية ومنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

وكجزء من إعلانها الثالث، كشفت الشركة عن تعاون استراتيجي مع إنتل لإنشاء أول شبكة وصول راديو مفتوحة في المملكة العربية السعودية، والمعروفة أيضًا باسم مركز التطوير ORAN.

وستؤكد النقاط الرئيسية للمبادرة على دورها كمركز للابتكار، وتنمية المواهب المحلية، والأثر الاقتصادي، وتعزيز التعاون العالمي.

وعلى خطى أرامكو، اتخذت شركة الاتصالات والأنظمة الإلكترونية المتقدمة المعروفة باسم ACES أيضًا مرحلة LEAP للكشف عن العديد من المبادرات الجديدة.

ومن بينها، تخطط الشركة لاستثمار كبير بقيمة 618 مليون دولار في البنية التحتية الثابتة والمتنقلة عبر مختلف القطاعات والتقنيات في المملكة، بالإضافة إلى إنفاق 250 مليون دولار في الهند.

وسلطت ACES الضوء على تطويرها لأول خلايا صغيرة 5G قابلة للمشاركة في المملكة باستخدام تقنية ORAN. وقالت الشركة إن هذا التعاون مع وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات والبرنامج الوطني لتطوير التكنولوجيا يهدف إلى تقليل التكاليف والوقت بنسبة تصل إلى 80 بالمائة.

وكشفت الشركة أيضًا عن خططها لنشر خدمة الألياف الضوئية إلى المنزل لأكثر من 300 ألف أسرة في المملكة. بالإضافة إلى ذلك، وبالتعاون مع نوكيا، تهدف الشركة إلى تقديم أول شبكة بصرية سلبية 25 جيجا في المملكة العربية السعودية، مما يوفر خدمة FTTH “فائقة السرعة” بسرعة 25 جيجابت في الثانية، مما يسمح لجميع الباحثين عن الوصول برفع حدود الوصلة الهابطة والصاعدة.

استفادت شركة نوكيا، عملاق الاتصالات العالمية، من منصة LEAP للإعلان عن إطلاق مقرها الإقليمي في وادي ليسن بالرياض. وكشفت الشركة أيضًا عن خطط لإنشاء مركز إصلاح 5G قادم في المملكة العربية السعودية، يهدف إلى تعزيز تطوير كفاءة القوى العاملة والاستدامة وتقليل البصمة الكربونية.

وتماشياً مع موضوع التوطين، كشفت نوكيا عن خطتها لإطلاق مركز نوكيا اللوجستي السعودي، بهدف تعزيز الكفاءة لتقديم خدمة أفضل للمملكة والمنطقة ككل.

بالإضافة إلى ذلك، وفي خطوة مهمة لقطاع الاتصالات، وقعت إريكسون واتحاد اتصالات، المعروفة باسم موبايلي، مذكرة تفاهم في LEAP 2024، بهدف عرض قدرات شبكة موبايلي للمؤسسات والمطورين في المملكة العربية السعودية.

وستكون موبايلي قادرة على تفعيل القدرات الجديدة وعرضها بسهولة من خلال واجهات التطبيقات القابلة للبرمجة، أو واجهات برمجة التطبيقات (APIs)، مما يعزز قابلية البرمجة والقدرة على التكيف لخدمات الاتصال لتناسب الاحتياجات المختلفة.

وقال علاء المالكي، الرئيس التنفيذي للتكنولوجيا في موبايلي: “تمثل مذكرة التفاهم مع إريكسون للكشف عن شبكة موبايلي قفزة عملاقة إلى الأمام في إعادة تعريف تجربة شبكة الهاتف المحمول لعملائنا. بالإضافة إلى ذلك، فهي تعزز التزامنا تجاه أصحاب المصلحة لدينا والقطاع العام. شراكة عظيمة مع إريكسون.”

ويعتقد أن مذكرة التفاهم ستفتح تجارب وإمكانيات اتصال جديدة لمجتمعات المطورين والمؤسسات في المملكة.

كما وقعت شركة التكنولوجيا العالمية العملاقة IBM والهيئة السعودية للبيانات والذكاء الاصطناعي (SDAIA) مذكرة تفاهم على هامش LEAP. والهدف من ذلك هو دمج نموذج اللغة العربية الكبير الخاص بـ SDAIA، أو ALLaM، في نظام WatsonX للذكاء الاصطناعي ومنصة البيانات الخاصة بشركة IBM، والاستفادة من قدرات الذكاء الاصطناعي والحوكمة التوليدية.

تم تطوير ALlaM بواسطة SDAIA، وهو أول تطوير من نوعه. تم تدريب النموذج على ملايين المقالات باللغتين العربية والإنجليزية، ويقدم ملخصات واقتراحات تفاعلية حول مواضيع مختلفة مثل التاريخ السعودي والرياضة والصحة والتعليم. بالإضافة إلى ذلك، يمكنه المساعدة في استعادة وتلوين الصور القديمة وتلخيص المستندات.

ومن المتوقع أن يؤدي دمج ALlaM في منصة WatsonX للذكاء الاصطناعي والبيانات إلى توسيع نطاق النموذج واستخدامه لمجموعة واسعة من المؤسسات والهيئات الحكومية في المملكة وخارجها. كما سيتم دمجه أيضًا مع حوكمة الذكاء الاصطناعي اللازمة، مما يعمل على تمكين العملاء الذين يسعون إلى نشر الذكاء الاصطناعي التوليدي من خلال ALLaM، المدعوم من WatsonX.

يعتمد هذا التعاون أيضًا على الشراكة العميقة بين IBM وSDAIA على مر السنين. في الوقت الحاضر، تستخدم SDAIA مجموعة واسعة من حلول IBM في الذكاء الاصطناعي، وأتمتة الأعمال، والبيانات، وكذلك في الأمن السيبراني، والاستدامة، والحوسبة السحابية الهجينة لتوفير خدمات الحكومة الإلكترونية للمواطنين والمقيمين.

اعلانات الباك لينك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى