Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
مال و أعمال

إضراب العاملين الأكاديميين في كاليفورنيا دعما للاحتجاجات المؤيدة للفلسطينيين بواسطة رويترز


بقلم ستيف جورمان

لوس أنجليس (رويترز) – اندلع الخلاف مرة أخرى يوم الثلاثاء بعد هجوم حشد من الغوغاء الشهر الماضي على نشطاء طلاب مؤيدين للفلسطينيين معتصمين في جامعة كاليفورنيا في لوس أنجلوس، حيث نظم العاملون الأكاديميون إضرابا في الحرم الجامعي احتجاجا على رد جامعة كاليفورنيا على أعمال العنف.

قال المنظمون إن الباحثين الأكاديميين النقابيين ومساعدي التدريس وطلاب ما بعد الدكتوراه في جامعة كاليفورنيا في لوس أنجلوس تركوا وظائفهم بسبب ما يعتبرونه ممارسات عمل غير عادلة في تعامل الجامعة مع المظاهرات المؤيدة للفلسطينيين في الأسابيع الأخيرة.

وانضم إليهم زملاء أكاديميون في حرمين جامعيين آخرين لجامعة كاليفورنيا – جامعة كاليفورنيا في ديفيس بالقرب من سكرامنتو، وجامعة كاليفورنيا في سانتا كروز، حيث بدأ الإضراب الاحتجاجي في 20 مايو.

ويطالب المضربون بالعفو عن طلاب الدراسات العليا وغيرهم من العاملين الأكاديميين الذين تم القبض عليهم أو يواجهون التأديب لمشاركتهم في الاحتجاجات، التي يقول قادة النقابات إنها كانت سلمية إلا عندما سُمح للمتظاهرين المناهضين وغيرهم من المحرضين بإثارة الاضطرابات.

أمر مجلس علاقات الموظفين العموميين بالولاية جامعة كاليفورنيا والمضربين بالمشاركة في محادثات الوساطة. وقال ممثل عن المضربين إن الطرفين التقيا مرة واحدة خلال عطلة نهاية الأسبوع.

تم تنظيم الإضراب من قبل اتحاد عمال السيارات المتحدين Local 4811، والذي يمثل حوالي 48000 موظف أكاديمي غير ثابت في 10 جامعات بجامعة كاليفورنيا ومختبر لورانس بيركلي الوطني.

يضم UAW المحلي حوالي 6400 عامل أكاديمي في جامعة كاليفورنيا، و5700 في ديفيس وحوالي 2000 في سانتا كروز. وقال ممثل النقابة إن الآلاف أوقفوا عملهم اعتبارا من يوم الاثنين. وحضر عدة مئات مسيرة ومسيرة منتصف النهار في حرم جامعة كاليفورنيا يوم الثلاثاء.

ويمثل الإضراب الموسع عن العمل أول احتجاج تدعمه النقابات تضامنا مع الموجة الأخيرة من المظاهرات التي قادها الطلاب في عشرات من الجامعات الأمريكية ضد الهجوم العسكري الإسرائيلي في قطاع غزة.

وقال قادة النقابات إن الدافع الرئيسي للإضراب كان اعتقال 210 أشخاص، بما في ذلك طلاب الدراسات العليا العاملين في الحرم الجامعي، في مكان مخيم احتجاج التضامن الفلسطيني الذي هدمته الشرطة في جامعة كاليفورنيا في 2 مايو.

وقبل حوالي 24 ساعة، في ليلة 30 أبريل/نيسان – 1 مايو/أيار، هاجم مهاجمون ملثمون مسلحون بالعصي والهراوات المخيم وسكانه، مما أدى إلى اشتباك دموي استمر لمدة ثلاث ساعات على الأقل قبل دخول الشرطة.

قامت الجامعة منذ ذلك الحين بإعادة تعيين رئيس قسم شرطة الحرم الجامعي وفتحت تحقيقًا في رد فعل سلطات إنفاذ القانون على أعمال العنف.

في الأسبوع الماضي، بعد ثلاثة أسابيع من المشاجرة، أعلنت شرطة الحرم الجامعي عن اعتقالها الأول، والوحيد حتى الآن، لشخص متهم بالمشاركة في الهجوم – وهو رجل يقولون إنه شوهد في مقطع فيديو وهو يضرب الضحايا بعمود خشبي.

بشكل منفصل يوم الثلاثاء في ديترويت، علقت جامعة واين ستيت الدروس الشخصية ووجهت الموظفين للعمل عن بعد لتجنب أي اضطرابات قد يفرضها المخيم المؤيد للفلسطينيين هناك.

وانضمت النائبة الأمريكية رشيدة طليب، وهي ديمقراطية من ولاية ميشيغان من أصل فلسطيني، إلى تلك الاحتجاجات يومي الاثنين والثلاثاء.



اعلانات الباك لينك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى