أخبار العالم

إيران تعتقل شابتين بسبب الرقص العلني: تقرير


قطاع غزة: أدى إسقاط جوي لمساعدات إنسانية في شمال الأراضي الفلسطينية الجمعة إلى مقتل خمسة أشخاص وإصابة عشرة آخرين، بحسب ما أفاد مسعف في أكبر مستشفى في غزة.
وقال رئيس قسم الطوارئ في غرفة الطوارئ محمد الشيخ لوكالة فرانس برس إن الضحايا نقلوا إلى مستشفى الشفاء في مدينة غزة.
وقال الشيخ إن عملية الإنزال الجوي القاتلة وقعت شمال مخيم الشاطئ للاجئين.
وقال شاهد من المخيم إنه وشقيقه تبعا المساعدات المظلية على أمل الحصول على “كيس من الدقيق”.
وقال محمد الغول: “وفجأة، لم تفتح المظلة وسقطت مثل صاروخ على سطح أحد المنازل”.
وقال الرجل الخمسيني لوكالة فرانس برس: “بعد عشر دقائق رأيت الناس ينقلون ثلاثة شهداء وجرحى آخرين كانوا يقيمون على سطح المنزل الذي سقطت عليه طرود المساعدات”.
وكانت الولايات المتحدة والأردن من بين الدول التي نفذت عمليات إسقاط جوي في شمال غزة، حيث يواجه مئات الآلاف من الأشخاص ظروفا مزرية بعد أكثر من خمسة أشهر من الحرب.
ونفى الجيش الأردني ومسؤول دفاعي أمريكي أن تكون طائرات من أي من البلدين تسببت في سقوط القتلى.

وتم تنفيذ عملية الإنزال الجوي أيضًا بالشراكة مع بلجيكا ومصر وفرنسا وهولندا

وقال المصدر: “إن الخلل الفني الذي تسبب في عدم فتح بعض المظلات التي تحمل المساعدات وسقوطها بحرية على الأرض أثناء الإنزال الجوي على غزة يوم الجمعة، لم يكن من طائرة أردنية”.

وأضاف أن “الطائرات الأردنية الأربع التي نفذت عملية الإنزال الجوي بالشراكة مع خمس دول أخرى نفذت مهمتها دون أي خلل”.

وفي إشارة إلى القتلى الخمسة يوم الجمعة، قال المكتب الإعلامي الحكومي في غزة التي تديرها حماس، إن عمليات الإنزال الجوي “غير مجدية” و”ليست أفضل طريقة لدخول المساعدات”.

وكبديل لعمليات الإنزال الجوي، قالت رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين يوم الجمعة إنه يمكن فتح ممر بحري يوم الأحد، على الرغم من أن التفاصيل الحاسمة للعملية المخطط لها لا تزال غير واضحة.

وقالت فون دير لاين إنه سيتم إطلاق “عملية تجريبية أولية” يوم الجمعة، وأن الإمارات العربية المتحدة ساعدت في تنشيط الممر “من خلال تأمين الدفعة الأولى من العديد من شحنات البضائع إلى شعب غزة”.

وجاء إعلانها بعد أن قال الرئيس الأمريكي جو بايدن، في خطاب حالة الاتحاد السنوي يوم الخميس، إن الجيش الأمريكي سيقيم “رصيفًا مؤقتًا” قبالة ساحل غزة لجلب المساعدات.

لكن الأمم المتحدة قالت إن عمليات الإنزال الجوي أو إنشاء ممر مساعدات بحري مقترح لا يمكن أن يكون بديلا عن التسليم البري، وحثت على السماح لمزيد من الشاحنات بالوصول إلى غزة عبر المزيد من المعابر الحدودية.

وقال مايكل فخري، مقرر الأمم المتحدة الخاص المعني بالحق في الغذاء، إن اقتراح واشنطن “السخيف” بشأن الرصيف لن “يمنع المجاعة بأي تعريف”.

وقال وزير الخارجية البريطاني ديفيد كاميرون: “نحن بحاجة إلى 500 شاحنة يوميا أو أكثر للذهاب إلى غزة”، لكن متوسط ​​عدد الشاحنات في الأيام الخمسة الماضية بلغ 123 شاحنة فقط.

وقال لراديو بي بي سي “يجب إصلاح ذلك الآن”، ودعا إسرائيل أيضا إلى ضمان “الاستئناف الكامل” لإمدادات المياه والكهرباء.

والوضع حاد بشكل خاص في شمال غزة، حيث يحتشد السكان اليائسون بشاحنات المساعدات التي تصل إلى القطاع.

وفي 29 فبراير/شباط، قُتل أكثر من 100 فلسطيني عندما فتحت القوات الإسرائيلية النار على حشود كانت تتدافع للحصول على مساعدات من قافلة في شمال غزة، وفقًا لوزارة الصحة في غزة.

قال الجيش الإسرائيلي يوم الجمعة إن تحقيقاته الأولية وجدت أن القوات “أطلقت النار بدقة” على المشتبه بهم الذين شكلوا تهديدا لهم.

وقد لجأ ما يقرب من 1.5 مليون فلسطيني إلى رفح، في أقصى جنوب غزة، ولكنهم هناك أيضاً ليسوا آمنين.

وأدى الهجوم غير المسبوق الذي شنته حماس في أكتوبر/تشرين الأول على جنوب إسرائيل إلى مقتل نحو 1160 شخصاً، معظمهم من المدنيين، وفقاً للأرقام الرسمية الإسرائيلية.

وردت إسرائيل بهجوم لا هوادة فيه قالت وزارة الصحة في غزة التي تديرها حماس إنه أسفر عن مقتل ما لا يقل عن 30878 شخصا، معظمهم من النساء والأطفال.

واحتجز مقاتلو حماس نحو 250 رهينة، وتم إطلاق سراح بعضهم خلال هدنة استمرت أسبوعًا في نوفمبر/تشرين الثاني. وتعتقد إسرائيل أن 99 رهينة ما زالوا على قيد الحياة في غزة وأن 31 لقوا حتفهم.

اعلانات الباك لينك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى