Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
مال و أعمال

ارتفاع معدل التضخم في الأرجنتين إلى 300% والبيزو المدعوم يؤديان إلى ظهور مدينة أشباح على حدود باراجواي بواسطة رويترز


بقلم دانييلا ديسانتيس ولوسيندا إليوت

ناناوا (باراجواي) (رويترز) – اعتاد المتسوقون في باراجواي التدفق بأعداد كبيرة على بلدة ناناوا الحدودية لشراء واردات رخيصة من الأرجنتين، حيث أدى ضعف عملة البيزو لسنوات إلى انخفاض الأسعار النسبية للوقود والأدوية والبقالة التي يتم تهريبها عبر الحدود. .

والآن تحولت ناناوا إلى مدينة أشباح، حيث ارتفعت أسعار السلع المهربة بشكل حاد بسبب المزيج النادر في الأرجنتين من التضخم الذي يقترب من 300% والبيزو المدعم الذي ارتفع حتى في مقابل الدولار في الأسواق الموازية المستخدمة على نطاق واسع في عهد الرئيس الليبرالي خافيير مايلي.

وقالت مارتا، 57 عاماً، وهي موظفة في صيدلية في ناناوا أرادت فقط ذكر اسمها الأول: “في السابق، كانت الأمور تسير بشكل جيد للغاية، وكنا نبيع كل شيء”. “الآن لم يبق شيء. ونحن على هذا الحال لمدة شهرين، وقد ماتت البلدة”.

وقدر أصحاب المتاجر في ناناوا، الواقعة على بعد 30 كيلومترا من العاصمة أسونسيون، لرويترز أن المبيعات تراجعت بما يتراوح بين 60 و80 بالمئة منذ تولى مايلي منصبه في ديسمبر/كانون الأول عندما خفض قيمة العملة الرسمية البيزو بشدة وأعلن عن إجراءات تقشف.

ومنذ ذلك الحين سُمِح للبيزو بالانخفاض بنسبة 2% فقط شهرياً على أساس “الربط الزاحف” الخاضع للرقابة، وكان معدل التضخم الشهري ـ رغم تباطؤه ـ نحو 10% إلى 20% شهرياً. وهذا يعني أن الأسعار بالدولار قد ارتفعت.

فالشيء الذي كان يكلف ألف بيزو في الأول من كانون الثاني (يناير) كان يساوي 1.24 دولار بسعر الصرف الرسمي في ذلك اليوم. ومع وصول التضخم المتراكم إلى 65% خلال شهر إبريل/نيسان، فإن نفس المنتج كان ليتكلف 1650 بيزو، بقيمة 1.88 دولار، في الثلاثين من إبريل/نيسان، أي بارتفاع يزيد على 50%.

وهذا جعل الأرجنتين أكثر تكلفة بكثير من حيث القيمة النسبية، مما أثار ادعاءات المحللين بأن قيمة البيزو مبالغ فيها ويدعو إلى تخفيض قيمة العملة مرة أخرى. وفي الوقت نفسه، شعر السائحون والمصدرون بوطأة الأسعار المحلية الأقل تنافسية.

وقالت الخبيرة الاقتصادية جيمينا أبرو، التي تحلل الأسعار النسبية عبر الحدود بين أوروغواي والأرجنتين في الجامعة الكاثوليكية في أوروغواي: “بالنسبة للأرجنتين، هذه العملية مؤلمة”، مضيفة أن الصادرات والسياحة ستتضرران على المدى القصير.

وتظهر البيانات الصادرة عن فريقها أن فجوة الأسعار بين أوروغواي والأرجنتين انخفضت من 180% في سبتمبر قبل أن تتولى مايلي منصبها إلى 50% في مارس مع ارتفاع الأسعار النسبية في الأرجنتين.

وقال ابريو “على المدى القصير ستصبح الصادرات الارجنتينية أقل قدرة على المنافسة.” وتشمل أهم صادرات الأرجنتين منتجات الصويا والذرة والقمح ولحم البقر ومنتجات الطاقة والسيارات.

تعزيز الأسعار

وقد أدى ذلك إلى ارتفاع التكاليف بالنسبة للأرجنتينيين العاديين، مما أدى إلى الإضرار بالاستهلاك. وتشير البيانات الرسمية إلى أن سعر كيلوغرام من لحم البقر في سبتمبر/أيلول الماضي بلغ في المتوسط ​​2846 بيزو (حوالي 3.70 دولار بأسعار الصرف الموازية التي يمكن الوصول إليها بحرية في ذلك الوقت)، وهو أرخص بكثير من 7 دولارات على الأقل في العواصم الإقليمية مثل مونتيفيديو وسانتياجو في تشيلي.

تظهر أحدث البيانات في أبريل سعر لحوم البقر الأرجنتيني عند

6505 بيزو، أي ما يقرب من 7 دولارات، مما أدى إلى محو ميزة التكلفة إلى حد كبير.

وقالت بيج نيكولز، 37 عاماً، المقيمة في بوينس آيرس، والتي انتقلت إلى الأرجنتين من الولايات المتحدة قبل 17 عاماً: “لقد ذهب نمط حياتي المريح نسبياً الذي يعتمد على الدخل الدولاري إلى الطرف الآخر”. “أحتاج الآن إلى أن أكون منتبهًا جدًا لما أنفقه.”

وقالت نيكولز لرويترز إن إنفاق أسرتها الشهري ارتفع بنحو 150 بالمئة منذ انخفاض قيمة العملة في ديسمبر كانون الأول، مدفوعا في المقام الأول بالتأمين الصحي والمرافق والبقالة.

أصبحت المنتجات مثل زيت الزيتون ومعجون الأسنان من الكماليات الصغيرة. ووجدت رويترز أن سعر زجاجة نصف لتر من زيت الزيتون يبلغ في المتوسط ​​15 دولارًا في بوينس آيرس، ويصل سعر بعض العلامات التجارية إلى 26 دولارًا. وبلغ سعر معجون أسنان كولجيت 4976 بيزو أو 5 دولارات لأنبوب واحد بوزن 90 جرامًا، وهو ضعف السعر الذي يتقاضاه تجار التجزئة في باراجواي وأوروغواي.

وقال نيكولز، الذي يعمل في قطاع السفر، إن الأسعار الرخيصة للسياح أصبحت تتماشى مع جيرانها الإقليميين وحتى الولايات المتحدة. وقالت إن تناول الطعام خارج المنزل في بوينس آيرس كان يكلف ضعف ما كان عليه قبل عام تقريبًا.

“عدد أقل من الأشخاص يعبرون الحدود”

وعلى الرغم من ذلك، تظهر البيانات الحكومية أن أعداد السائحين الوافدين ارتفعت في الشهرين الأولين من العام، على الرغم من وجود علامات على التوتر مع ارتفاع الأسعار، وهو خطر محتمل على المسافرين الذين جلبوا 3.2 مليار دولار إلى الاقتصاد العام الماضي.

بين يناير ومارس 2024، انخفض عدد الوافدين من جارتها أوروغواي – التي أنفقت 1.3 مليار دولار في الأرجنتين العام الماضي – بنسبة 25٪ مقارنة بالعام الماضي، حسبما تظهر أرقام السياحة الخارجية في أوروغواي.

وشهدت المدن الحدودية في باراجواي وتشيلي وأماكن أخرى انخفاض الطلب المحلي على واردات الأرجنتين، لكن مدن أخرى رحبت بهذا الاتجاه المتغير، وهو ما يعني أيضًا عددًا أقل من السكان المحليين الذين يقومون برحلات يومية إلى الأرجنتين للبحث عن الصفقات.

وقالت ليليان وهي صاحبة مقهى من أوروجواي وتدير مطعم هيليانثوس بيسترو في بلدة فراي بينتوس الحدودية على الجانب الآخر من نهر أوروجواي من الأرجنتين “ما سأقوله هو أنني سمعت عن عدد أقل من الأشخاص الذين يعبرون الجسر إلى الأرجنتين للتسوق”.

“الأمور تزداد تكلفة هناك، لذلك لم تعد هناك طوابير من السيارات المصطدمة بالمصدات التي تعبر الجسر”.

وبالعودة إلى ناناوا، قالت راكيل ألفارينجا، موظفة السوبر ماركت البالغة من العمر 36 عامًا، إن الطلب المزدهر سابقًا على الواردات الأرجنتينية الأرخص ثمناً يعني أن المتجر اضطر إلى التوسع خارج أبوابه للتعامل مع عدد العملاء. الآن انتهى ذلك.

وقالت: “لقد كان الأمر مدمراً للغاية. انخفضت المبيعات بنسبة 50%، مما أضر بالتجارة… الشركات الأرجنتينية ترفع أسعارها بشكل كبير باستمرار. إنها تتغير كل يوم”.

“في السابق، كان علينا أن نخدم الناس في الخارج لأننا لم نتمكن من استيعاب الجميع في المتجر. الآن لدينا الوقت لشرب (الشاي المحلي)”.



اعلانات الباك لينك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى