مال و أعمال

الأسهم الآسيوية ترتفع مع ارتفاع مؤشر نيكي إلى مستويات قياسية، والصين متخلفة بسبب المخاوف التجارية بواسطة Investing.com


Investing.com– ارتفعت معظم الأسهم الآسيوية يوم الثلاثاء وسط تزايد الرهانات على انخفاض أسعار الفائدة الأمريكية، مع وصول مؤشر نيكاي 225 الياباني إلى مستوى قياسي، في حين تخلفت الأسواق الصينية عن المخاوف المستمرة بشأن الحرب التجارية.

وقد تلقت الأسواق الإقليمية بعض الإشارات الإيجابية من مؤشرات وول ستريت، حيث ساعدت قوة أسهم التكنولوجيا في تحقيق أعلى مستوياتها القياسية.

ارتفعت العقود الآجلة لمؤشر الأسهم الأمريكية في التعاملات الآسيوية، مع التركيز بشكل مباشر على الشهادة التي استمرت يومين والتي تبدأ في وقت لاحق من اليوم. وكان المستثمرون يترقبون إشارات حذرة من باول بعد أن أظهرت مجموعة من القراءات الأخيرة بعض التباطؤ في التضخم الأمريكي وسوق العمل.

بيانات التضخم الأمريكية متاحة أيضًا هذا الأسبوع.

عززت التوقعات المتزايدة بتخفيضات أسعار الفائدة من قبل بنك الاحتياطي الفيدرالي الأسواق الآسيوية في الجلسات الأخيرة. واعتبرت الأسواق أن هناك فرصة أكبر للخفض في سبتمبر.

مؤشر نيكي الياباني يسجل مستوى قياسيا مرتفعا بفضل مكاسب التكنولوجيا والمشتريات الأجنبية

وكان المؤشر هو الأفضل أداء في آسيا يوم الثلاثاء، حيث ارتفع أكثر من 1% إلى مستوى قياسي بلغ 41421.50 نقطة. وارتفع المؤشر الأوسع نطاقا 0.4 بالمئة ويتجه نحو تسجيل مستوى قياسي مرتفع الأسبوع الماضي.

وكانت أسهم التكنولوجيا، وخاصة شركات صناعة الرقائق، أكبر دعم لمؤشر نيكي، حيث تعقبت المكاسب التي حققتها نظيراتها الأمريكية بسبب الضجيج حول الذكاء الاصطناعي. كما أدى الضعف في مؤشر داو جونز، الذي كان بالقرب من أدنى مستوى له منذ 38 عامًا، إلى تعزيز مخزونات التصدير.

وكان المشترون الأجانب المحرك الرئيسي للمكاسب الأخيرة في الأسواق اليابانية، حيث أدى مزيج من ضعف الين والتوقعات المتشائمة لبنك اليابان إلى جذب رأس المال.

كما أن التوقعات بإجراء إصلاحات كبرى في الشركات اليابانية، والتي من المتوقع أن تجعلها تعطي الأولوية لعوائد المساهمين، جعلت الأسواق المحلية تبدو أكثر جاذبية.

ومع ذلك، استمرت الشكوك حول مدى الارتفاع الذي ستدفعه الأسهم اليابانية، بالنظر إلى أن الاقتصاد كان يعاني من ضعف الاستهلاك والتضخم الثابت.

كما ارتفعت الأسواق الآسيوية الأخرى. وساعدت المكاسب في قطاع التكنولوجيا مؤشر كوريا الجنوبية على الارتفاع بنسبة 0.4%، في حين ارتفع مؤشر أستراليا بنسبة 0.7% مع تعافيه من خسائر على مدى يومين. أظهر استطلاع خاص أن الوضع في أستراليا ساء في أوائل يوليو وسط مخاوف مستمرة بشأن التضخم وارتفاع أسعار الفائدة.

أشارت العقود الآجلة لمؤشر الهند إلى افتتاح إيجابي إلى حد ما، مع وجود المؤشر والباقي على مرمى البصر من الارتفاعات القياسية الأخيرة.

الأسهم الصينية متخلفة بسبب التوترات التجارية، وانتظار البيانات الاقتصادية

وانخفض مؤشرا الصين ومؤشراتها بنسبة 0.2% و0.4% على التوالي، في حين أدت الخسائر في أسهم البر الرئيسي إلى انخفاض مؤشر هونج كونج بنسبة 0.4%.

وظلت المعنويات تجاه الصين متوترة بعد أن فرض الاتحاد الأوروبي تعريفات جمركية باهظة على واردات السيارات الكهربائية الصينية. وكانت الأسواق تترقب أي رد انتقامي من بكين، خاصة وأن المسؤولين أشاروا إلى احتمال نشوب حرب تجارية بشأن الرسوم الجمركية.

تخلفت الأسهم الصينية إلى حد كبير عن نظيراتها خلال شهر يونيو، حيث تضاءل التفاؤل بشأن الانتعاش الاقتصادي في البلاد وسط قراءات اقتصادية متوسطة. ينصب التركيز هذا الأسبوع على الصين وقراءاتها لمزيد من الإشارات حول البلاد.



اعلانات الباك لينك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى