مال و أعمال

الإسرائيليون يوافقون على النظر في المخاوف الأمريكية بشأن بيان مشترك بشأن هجوم رفح بواسطة رويترز


بقلم ستيف هولاند ومات سبيتالنيك

واشنطن (رويترز) – اتفق مسؤولون إسرائيليون يوم الاثنين على أخذ المخاوف الأمريكية بشأن الهجوم المزمع على رفح في الاعتبار، حسبما جاء في بيان مشترك صدر بعد اجتماع افتراضي مع مسؤولين أمريكيين بشأن سبل بديلة للقضاء على نشطاء حركة المقاومة الإسلامية (حماس) في جنوب غزة.

وقال البيان إن الاجتماع الذي استمر ساعتين ونصف الساعة بقيادة مسؤولين أمريكيين وإسرائيليين كبار اختتم بخطة لإجراء محادثات متابعة شخصيا في وقت مبكر من الأسبوع المقبل.

ولم تكن هناك أي علامة فورية على أن المفاوضين الأميركيين والإسرائيليين توصلوا إلى أي اتفاق بشأن الطريق إلى الأمام في رفح.

وحث الرئيس جو بايدن إسرائيل على عدم شن هجوم واسع النطاق في رفح لتجنب سقوط المزيد من الضحايا بين المدنيين الفلسطينيين في غزة، حيث تقول السلطات الصحية الفلسطينية إن أكثر من 32 ألف شخص قتلوا في الهجوم الإسرائيلي.

وحث المسؤولون الأمريكيون، الذين يشعرون بالقلق إزاء الأزمة الإنسانية المتفاقمة في غزة، إسرائيل على اتباع نهج أكثر استهدافا لمهاجمة نشطاء حماس دون شن هجوم بري كبير.

وتعهد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بعدم الردع عن الهجوم على رفح بينما يسعى للقضاء على نشطاء حماس المسؤولين عن هجوم وقع في السابع من أكتوبر تشرين الأول على جنوب إسرائيل وأدى إلى مقتل 1200 شخص بحسب الإحصائيات الإسرائيلية.

وقال البيان المشترك إن الجانبين كان لهما تعامل بناء بشأن رفح واتفقا على أنهما يشتركان في هدف هزيمة حماس هناك.

وجاء في البيان أن “الجانب الأمريكي أعرب عن قلقه إزاء مسارات العمل المختلفة في رفح. ووافق الجانب الإسرائيلي على أخذ هذه المخاوف في الاعتبار وإجراء مناقشات متابعة بين الخبراء”.

وقال مسؤول أميركي إن الجانب الأميركي، بقيادة مستشار الأمن القومي جيك سوليفان ونائبه الرئيسي جون فاينر ومبعوث الشرق الأوسط بريت ماكغورك، طرحوا مقترحات بديلة قالوا إنها ستحمي المدنيين في رفح.

وقال المسؤول إن الأمر متروك لإسرائيل لتقرر ما يجب فعله.

وقال مسؤول إسرائيلي في واشنطن إن المشاركين الإسرائيليين بينهم وزير الشؤون الاستراتيجية رون ديرمر ومستشار الأمن القومي تساحي هنغبي. وهم نفس المقربين من نتنياهو الذين كان من المقرر أن يحضروا اجتماعا في واشنطن الأسبوع الماضي ألغاه رئيس الوزراء الإسرائيلي.

وقال مصدر منفصل مطلع على المحادثات إن الإسرائيليين أطلعوا نظرائهم الأمريكيين على خطط لشن هجوم بري لتدمير آخر كتائب حماس، والتي يقولون إنه يمكن تنفيذها بطريقة تقلل من الخسائر في صفوف المدنيين.

وأضاف المصدر أنه من غير الواضح ما إذا كان الجانبان قد ضيقا خلافاتهما.

وكان نتنياهو قد ألغى الزيارة المقررة إلى واشنطن الأسبوع الماضي بعد أن سمحت الولايات المتحدة بتمرير قرار وقف إطلاق النار في غزة في الأمم المتحدة في 25 مارس، مما يمثل انخفاضًا جديدًا في علاقاته مع بايدن خلال أشهر الحرب الستة.

وبعد يومين، طلبت إسرائيل من البيت الأبيض إعادة جدولة اجتماع رفيع المستوى بشأن الخطط العسكرية لرفح، حسبما ذكر مسؤولون، في محاولة واضحة لتخفيف التوترات بين الحليفين.

وتحاول الولايات المتحدة التفاوض على صفقة لإطلاق سراح الرهائن المرضى والمسنين والجرحى الذين اختطفتهم حماس من إسرائيل مقابل وقف إطلاق النار لمدة ستة أسابيع. ويتعرض بايدن لضغوط في عام الانتخابات في الداخل والخارج للتفاوض على وقف فوري لإطلاق النار.

قالت ثلاثة مصادر مطلعة يوم الاثنين إن إدارة بايدن تدرس ما إذا كانت ستمضي قدماً في حزمة كبيرة من عمليات نقل الأسلحة إلى إسرائيل بقيمة 18 مليار دولار، والتي ستشمل عشرات الطائرات والذخائر من طراز إف-15.



اعلانات الباك لينك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى