أخبار العالم

الحرب بين إسرائيل وحماس تحتدم في قطاع غزة المحاصر مع بداية شهر رمضان


القدس/القاهرة/رفح (غزة) (رويترز) – يستعد الفلسطينيون لشهر رمضان بمزاج كئيب في ظل الإجراءات الأمنية المشددة التي تتخذها الشرطة الإسرائيلية وشبح الحرب والجوع في غزة الذي يلقي بظلاله على الشهر الفضيل الذي عادة ما يكون احتفاليا مع تعثر المحادثات الرامية إلى التوصل إلى وقف لإطلاق النار.
وتم نشر آلاف من رجال الشرطة في الشوارع الضيقة بالبلدة القديمة بالقدس، حيث من المتوقع أن يصل عشرات الآلاف من المصلين كل يوم إلى مجمع المسجد الأقصى، أحد أقدس المواقع في الإسلام.
وكانت المنطقة، التي تعتبر أكثر الأماكن قدسية بالنسبة لليهود الذين يعرفونها باسم جبل الهيكل، بمثابة نقطة اشتعال للمتاعب منذ فترة طويلة وكانت إحدى نقاط البداية للحرب الأخيرة في عام 2021 بين إسرائيل وحماس، الحركة الإسلامية التي تسيطر على غزة.

تظهر هذه الصورة المأخوذة من موقع في شمال إسرائيل طائرة مقاتلة تابعة للقوات الجوية الإسرائيلية تحلق فوق المنطقة الحدودية مع جنوب لبنان في 10 مارس، 2024، وسط تزايد التوترات عبر الحدود بين حزب الله اللبناني وإسرائيل مع استمرار القتال مع مقاتلي حماس في غزة. يجرد. (فرانس برس)

وقد تضاءل هذا الصراع الذي دام عشرة أيام مقارنة بالحرب الحالية، التي دخلت الآن شهرها السادس. وبدأت الحرب في السابع من أكتوبر تشرين الأول عندما اقتحم آلاف من مقاتلي حماس إسرائيل وقتلوا نحو 1200 شخص وفقا للإحصائيات الإسرائيلية.
تسببت الحملة الإسرائيلية المتواصلة في غزة في إثارة قلق متزايد في جميع أنحاء العالم، حيث يهدد تزايد خطر المجاعة بزيادة عدد القتلى الذي تجاوز بالفعل 31,000 شخص.
وبعد بعض الارتباك الشهر الماضي عندما قال وزير الأمن اليميني إيتامار بن جفير إنه يريد فرض قيود على المصلين في الأقصى، قال رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو إن الأعداد المقبولة ستكون مماثلة للعام الماضي.

أطفال يلعبون في مخيم للفلسطينيين النازحين في رفح، جنوب قطاع غزة، عشية شهر رمضان المبارك في 10 مارس 2024، وسط معارك مستمرة بين إسرائيل وحركة حماس المسلحة. (فرانس برس)

وقال عزام الخطيب، المدير العام لأوقاف القدس، المؤسسة الدينية التي تشرف على المسجد الأقصى: “هذا مسجدنا وعلينا أن نعتني به”. “يجب أن نحمي وجود المسلمين في هذا المسجد، الذين يجب أن يتمكنوا من الدخول بأعداد كبيرة بسلام وأمان”.
وتعتمد بداية شهر رمضان على مراقبة القمر، فبالنسبة للفلسطينيين سيبدأ يوم الاثنين، بينما سيبدأ يوم الثلاثاء في بعض الدول العربية والإسلامية.
وعلى النقيض من السنوات السابقة لم يتم وضع الزخارف المعتادة حول البلدة القديمة وسادت نبرة كئيبة مماثلة في بلدات في أنحاء الضفة الغربية المحتلة حيث قتل نحو 400 فلسطيني في اشتباكات مع قوات الأمن أو المستوطنين اليهود منذ عام 2016. بداية حرب غزة.
وقال عمار سدر، أحد قادة المجتمع المحلي في البلدة القديمة: “لقد قررنا هذا العام عدم تزيين البلدة القديمة في القدس احتراماً لدماء أطفالنا وشيوخنا وشهدائنا”.

الدمار الذي خلفه الهجوم الإسرائيلي على خان يونس، قطاع غزة، الجمعة، 8 مارس، 2024. (AP)

وقالت الشرطة إنها تعمل على ضمان أن يكون شهر رمضان هادئا واتخذت إجراءات إضافية للقضاء على ما وصفته بالمعلومات الاستفزازية والمشوهة على شبكات التواصل الاجتماعي، واعتقلت 20 شخصا يشتبه في تحريضهم على الإرهاب.
وقالت الشرطة في بيان لها: “ستواصل الشرطة الإسرائيلية العمل والسماح بإقامة صلاة رمضان بأمان في الحرم القدسي، مع الحفاظ على الأمن والسلامة في المنطقة”.
بالنسبة لبقية العالم الإسلامي، كانت مراقبة إسرائيل للأقصى منذ فترة طويلة من بين أكثر القضايا إثارة للاستياء. وفي الشهر الماضي، دعا زعيم حماس إسماعيل هنية الفلسطينيين إلى السير إلى المسجد في بداية شهر رمضان.
في العام الماضي، أثارت الاشتباكات التي اندلعت عندما دخلت الشرطة مجمع المسجد إدانات من جامعة الدول العربية وكذلك المملكة العربية السعودية، التي كانت إسرائيل تسعى معها إلى تطبيع العلاقات الدبلوماسية، وتوسيع مساعيها لبناء علاقات مع القوى الإقليمية بما في ذلك الإمارات العربية المتحدة.

آمال وقف إطلاق النار
ويبدو أن الآمال في وقف إطلاق النار، الذي كان من شأنه أن يسمح لشهر رمضان بالمرور بسلام ويتيح عودة بعض الرهائن الإسرائيليين الـ 134 المحتجزين في غزة، على الأقل، قد خابت مع تعثر المحادثات في القاهرة على ما يبدو.
وقال مسؤول من حماس لرويترز إن الحركة منفتحة على مزيد من المفاوضات لكن على حد علمه لم يتم تحديد مواعيد لمزيد من الاجتماعات مع الوسطاء في القاهرة.
وفي أنقاض غزة نفسها، حيث يتجمع نصف السكان البالغ عددهم 2.3 مليون نسمة في مدينة رفح الجنوبية، ويعيش العديد منهم تحت خيام بلاستيكية ويواجهون نقصاً حاداً في الغذاء، كان المزاج العام قاتماً في المقابل.
قالت مها، وهي أم لخمسة أطفال، والتي كانت عادة تملأ منزلها بالزينة وتملأ ثلاجتها بالإمدادات اللازمة لاحتفالات الإفطار المسائية عندما يفطر الناس: “لم نقم بأي استعدادات لاستقبال شهر رمضان لأننا صيام منذ خمسة أشهر”. صيامهم.
وقالت عبر تطبيق الدردشة من رفح حيث تقيم مع عائلتها: “لا يوجد طعام، ليس لدينا سوى بعض الأطعمة المعلبة والأرز، وتباع معظم المواد الغذائية بأسعار مرتفعة خيالية”.
وقال فيليب لازاريني، رئيس وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين التابعة للأمم المتحدة (الأونروا)، في منشور على موقع X، إن شهر رمضان يجب أن “يجلب وقف إطلاق النار لأولئك الذين عانوا أكثر من غيرهم” ولكن بدلاً من ذلك بالنسبة لسكان غزة “يأتي مع انتشار الجوع الشديد، واستمرار النزوح”. والخوف + القلق يسود وسط تهديدات بعملية عسكرية على #رفح.”
وفي بلدة المواصي بجنوب غزة، قال مسؤولو صحة فلسطينيون إن 13 شخصا قتلوا في غارة عسكرية إسرائيلية على منطقة خيام كان الآلاف من النازحين يحتمون بها.
ولم يصدر تعليق إسرائيلي فوري.
وفي الضفة الغربية، التي شهدت أعمال عنف قياسية منذ أكثر من عامين وتصاعداً آخر منذ الحرب في غزة، فإن المخاطر مرتفعة أيضاً، حيث تستعد جنين وطولكرم ونابلس وغيرها من المدن المضطربة لمزيد من الاشتباكات.
وفي إسرائيل، أدت المخاوف من حوادث دهس أو هجمات طعن من قبل الفلسطينيين إلى تشديد الاستعدادات الأمنية.
بالنسبة للعديد من سكان غزة، ليس هناك بديل سوى الأمل في السلام.
وقالت نهاد إل: “رمضان شهر مبارك رغم أن هذا العام ليس مثل كل عام، ولكننا صامدون وصابرون، وسنستقبل شهر رمضان كعادتنا بالزينة والأغاني والصلاة والصيام”. جيد، التي نزحت مع عائلتها في غزة.
“في رمضان القادم، نتمنى أن تعود غزة، ونأمل أن يتغير كل الدمار والحصار في غزة، ويعود الجميع في حالة أفضل”.

اعلانات الباك لينك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى