أخبار العالم

الرئيس التنفيذي لشركة الدرعية يشيد بالجهود السعودية لتمكين الشباب


جدة: كشفت شركة التكنولوجيا المتعددة الجنسيات سيمنز النقاب عن مصنعها الجديد للمعدات الكهربائية في جدة بحضور وزير الصناعة والثروة المعدنية في المملكة بندر الخريف.

وبالشراكة مع شريكها السعودي، شركة العربية للمعدات الكهربائية المحدودة، افتتحت الشركة المنشأة في 29 فبراير في واحة المدن في جدة.

وينتج المصنع الذي تبلغ مساحته 6000 متر مربع المعدات الكهربائية مثل أنظمة أتمتة المحطات الفرعية ولوحات الاتصالات والحماية وغيرها من المنتجات الخاصة بالمرافق والنفط والغاز والبنية التحتية والصناعات البتروكيماوية.

وستعمل المنشأة بقوة عاملة قوامها 120 شخصًا.

وأكد وزير الصناعة في مقابلة مع عرب نيوز أن إنشاء المصانع من قبل كبرى الشركات العالمية في المملكة يشير إلى قدرة البلاد على استيعاب الصناعات المتنوعة. علاوة على ذلك، أكد أن العلامة التجارية “صناعة سعودية” سوف تزين سيارات لوسيد قريباً.

“لا تزال المملكة العربية السعودية ملتزمة باستراتيجيتها حيث قمنا بخلق بيئة مواتية للاستثمار الصناعي، مما يسمح للمستثمرين في الصناعة بتعزيز قدراتهم داخل المملكة. وقال الخريف: إن هذا المسعى يتجاوز مجرد خدمة السوق المحلية، ويهدف إلى توسيع الصادرات إلى المنطقة والعالم.

وأضاف أن التجمعات الصناعية القطرية في المملكة العربية السعودية يمكن تقسيمها إلى نوعين: “الأول هو المناطق الصناعية وواحات مدن، مثل هذه الموجودة هنا في جدة. كما أننا نعمل أيضًا بشكل وثيق مع العديد من الصناعات التي تحتاج إلى التواجد في مجموعات لإنشاء نوع من التكامل بينها، مثل مجموعة تصنيع السيارات. لدينا خبرة سابقة في مثل هذه التجمعات، مثل مجمعات البتروكيماويات في الجبيل وينبع.

وكشف أنهم يخططون لإنشاء مجمع للتصنيع الغذائي في جازان بالإضافة إلى مجمع للصناعات المعدنية في رأس الخير بالمنطقة الشرقية بالبلاد.

وفي معرض تعليقه على افتتاح مصنع سيمنز في جدة، هنأ الخريف الشركة الألمانية على إنشاء المصنع.

وأشار إلى أن “هذه الخطوة من قبل شركة سيمنز هي بمثابة دليل على أن الفرص المتاحة في المملكة العربية السعودية تضعها كمركز مهم لشركات التصنيع”، مشددًا على أن قطاع الكهرباء يبرز كواحد من أكبر الأقسام التي تشهد نموًا كبيرًا.

وأوضح الوزير قائلاً: “سنستمر في جذب العديد من الاستثمارات، والاستفادة من الإمكانات التي تم استيرادها سابقاً من خارج المملكة، وحتى تصدير المنتجات المطورة داخل البلاد”.

واختتم الخريف مقابلته مع عرب نيوز بالتأكيد على أن المملكة العربية السعودية تعطي الأولوية بجدية للتأميم.

وأكد أن الاستراتيجية الصناعية للبلاد تستفيد من نقاط القوة الكامنة فيها، بما في ذلك الطلب المحلي القوي ووفرة المواد الخام مثل النفط والغاز والبتروكيماويات والمعادن.

بالإضافة إلى ذلك، فإن الموقع الجغرافي الاستراتيجي للمملكة العربية السعودية يعزز جاذبيتها لكل من الشركات المحلية والعالمية.

وقال أحمد هوساوي، الرئيس التنفيذي لشركة سيمنز في المملكة العربية السعودية، إن الشركة فخورة بالمساهمة في رحلة المملكة نحو مستقبل مبتكر ومستدام.

“مصنعنا الجديد في جدة ليس مجرد منشأة تصنيع؛ إنها مركز للابتكار مصمم لتلبية الطلب المتزايد للمملكة على حلول الطاقة. ومن خلال نشر تقنيات سيمنس المتطورة، من المتوقع أن تشهد المملكة العربية السعودية تحسينات لا مثيل لها في كفاءة ومرونة أنظمة الطاقة لديها. قال الهوساوي.

وقالت إلتي أديرهولد، القنصل العام لألمانيا، إنها “فخورة جدًا” بهذا التعاون بين المملكة العربية السعودية وبلادها.

وقالت: “يمثل هذا المشروع التطور الجيد للتعاون بين ألمانيا والمملكة العربية السعودية، وهو علامة على أننا نبني مستقبلنا معًا”، مضيفة أن الشركات الألمانية وشركائها السعوديين يتقاربون بشكل متزايد.

وقال أديرهولد أيضًا إن ألمانيا “مهتمة جدًا بالعمل مع شركائها السعوديين لتحقيق رؤية 2030، والاستثمار وتحويل الطاقة الجديدة والنظيفة وحماية المناخ وتطوير تقنيات جديدة”.

كما حضر حفل التدشين نائب وزير الصناعة والثروة المعدنية للشؤون الصناعية خليل سلامة، إلى جانب مسؤولين تنفيذيين من الهيئة السعودية للمدن الصناعية ومناطق التقنية وهيئة المحتوى المحلي والمشتريات الحكومية ومركز تطوير الصناعة الوطنية.

ومن بين الشركات الأخرى التي حضرت المؤتمر الشركة السعودية للكهرباء، وأرامكو، وسابك، بالإضافة إلى شركة معادن، وشركة إبراهيم الجفالي وإخوانه، وغيرها من الشركات البارزة في القطاعين الحكومي والخاص.

وقال خالد الجفالي، رئيس مجلس إدارة مجموعة إبراهيم الجفالي وإخوانه، وعضو مجلس إدارة الشركة العربية للمعدات الكهربائية وسيمنز في المملكة العربية السعودية: “يسعدنا افتتاح منشأتنا الجديدة في جدة، والتي تمثل إيماننا القوي في إمكانات خطة التنمية الاقتصادية في المملكة العربية السعودية.

“إن التزامنا يتجاوز الاستثمار في البنية التحتية؛ فنحن هنا لبناء الشراكات، ودعم تنمية المواهب، والمساهمة في تحقيق أهداف الاستدامة للمملكة وفقًا لرؤية المملكة العربية السعودية 2030.”

اعلانات الباك لينك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى