مال و أعمال

العاصفة الاستوائية ألبرتو تتشكل فوق خليج المكسيك وتسبب فيضانات بواسطة رويترز



مكسيكو سيتي (رويترز) – قال المركز الوطني الأمريكي للأعاصير يوم الأربعاء إن العاصفة الاستوائية ألبرتو، وهي أول عاصفة مسماة في موسم الأعاصير الأطلسية لعام 2024، تشكلت فوق غرب خليج المكسيك، مما أدى إلى فيضانات ساحلية عبر الساحل الجنوبي للولايات المتحدة.

وقالت هيئة الأرصاد الجوية ومقرها ميامي إن العاصفة كانت تقع على بعد حوالي 185 ميلا (300 كيلومتر) شرق تامبيكو بالمكسيك، محملة برياح تبلغ سرعتها القصوى 40 ميلا في الساعة (65 كيلومترا في الساعة). ومن المرجح أن يتبدد ألبرتو فوق المكسيك في وقت مبكر من ليلة الخميس.

وقال المركز الوطني للأعاصير إن العاصفة كانت كبيرة للغاية وإن هطول الأمطار والفيضانات الساحلية والرياح القوية يمكن أن تحدث بعيدا عن المركز على طول شمال شرق المكسيك وساحل جنوب تكساس.

وحذر المركز الوطني للأعاصير من أن الأمطار الغزيرة ستؤثر أيضا على مناطق واسعة من أمريكا الوسطى، وهي المنطقة التي لا تزال تواجه أمطارا غزيرة خلفت حوالي 11 قتيلا في السلفادور خلال عطلة نهاية الأسبوع، بسبب الانهيارات الأرضية وحوادث الطرق.

وقال المركز الوطني للأعاصير “من المرجح حدوث فيضانات وانهيارات طينية تهدد الحياة في المناطق المرتفعة وبالقرب منها في ولايات كواهويلا ونويفو ليون وتاماوليباس المكسيكية”، بما في ذلك مدينة سيوداد فيكتوريا الشرقية ومونتيري، ثالث أكبر مدينة في المكسيك في ولاية نويفو ليون. .

قال حاكم ولاية نويفو ليون، صامويل جارسيا، على موقع X إنه يجب على الناس تجنب مغادرة المنزل أو عبور الممرات المائية في حالة هطول الأمطار والاحتفاظ بمعدات الطوارئ في متناول اليد. وأضاف أن العمال مستعدون لمعالجة التأثيرات المحتملة على شبكة الكهرباء وإمدادات المياه والصرف الصحي الناجمة عن الرياح القوية والأمطار.

وفي ولاية تاماوليباس، التي تمتد على طول ساحل الخليج، أظهرت مقاطع الفيديو التي تم تداولها على وسائل التواصل الاجتماعي سماء رمادية تنذر بالسوء، بينما أظهرت مقاطع فيديو في الولايات المتحدة حتى لويزيانا بلدات ساحلية غمرتها الفيضانات والمياه تصطدم بجدران البحر.

وعبر الخليج في شبه جزيرة يوكاتان المكسيكية، أفادت الأخبار المحلية عن هبوب رياح قوية وأمطار غزيرة. لكن بعض السلطات قالت إن العاصفة قد تساعد في ملء سدود البلاد التي استنزفها الجفاف الطويل.

وتوقع المركز الوطني للأعاصير حدوث “فيضانات ساحلية معتدلة” على طول جزء كبير من ساحل تكساس حتى يوم الخميس حيث تشهد المناطق الجنوبية ظروف عاصفة استوائية.

وحذر خبراء الأرصاد من أن موسم الأعاصير في المحيط الأطلسي هذا العام سيكون على الأرجح نشطا للغاية بسبب التأثيرات الناجمة عن نمط الطقس “لانينيا” ومياه المحيط الأكثر دفئا.



اعلانات الباك لينك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى