مال و أعمال

العجز الأولي للحكومة المركزية في البرازيل يقفز 37.7% في فبراير بواسطة رويترز



برازيليا (رويترز) – أظهرت بيانات وزارة الخزانة يوم الثلاثاء أن الحكومة المركزية البرازيلية أعلنت عن تدهور حاد في ميزانيتها في فبراير شباط، حيث لم تتمكن زيادة الإيرادات من تعويض الآثار السلبية للنمو الكبير في النفقات.

وبلغ العجز الأولي في الميزانية الأولية للحكومة المركزية 58.4 مليار ريال (11.7 مليار دولار) في فبراير، بزيادة قدرها 37.7% بالقيمة الحقيقية مقارنة بنفس الشهر من العام الماضي.

وقالت وزارة الخزانة إن إجمالي الإنفاق توسع بنسبة 27.4٪ مقارنة بشهر فبراير 2023، ليصل إلى 190.9 مليار ريال، متأثرًا بشكل أساسي بـ 30.1 مليار ريال من مدفوعات الديون التي أمرت بها المحكمة.

وفي الوقت نفسه، ارتفع صافي الإيرادات بنسبة 23.4% على نفس الأساس ليصل إلى 132.5 مليار ريال.

وكانت الحكومة قد قالت بالفعل إن عائدات الضرائب لشهر فبراير كانت قياسية لهذا الشهر، مدعومة بفرض ضرائب على الصناديق المغلقة وإعادة فرض الضرائب الفيدرالية على الوقود.

وتعتمد الحكومة على زيادة الإيرادات لمحو العجز الأولي هذا العام، وهو الهدف الذي لا يزال ينظر إليه بتشكك من قبل السوق.

وفي الأسبوع الماضي، زادت وزارتا التخطيط والمالية توقعاتهما للحسابات العامة سوءًا، لكنهما أبقتاها متماشية مع هدف العجز الأولي الذي يعادل صفر٪ من الناتج المحلي الإجمالي.

وتقدر السوق بدورها أن العجز سيصل إلى 0.75% من الناتج المحلي الإجمالي، بحسب المسح الأسبوعي للبنك المركزي.

ومنذ بداية العام حتى الآن، سجلت الحكومة المركزية فائضًا أوليًا قدره 20.9 مليار ريال، أي أقل من الفائض البالغ 38.3 مليار ريال عن العام الماضي، متأثرًا بشكل أساسي بزيادة الإنفاق.

(1 دولار = 4.9840 ريال)



اعلانات الباك لينك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى