مال و أعمال

العقود الآجلة للأسهم الأمريكية تتجه نحو الانخفاض؛ بيانات مؤشر أسعار المستهلك، وأرباح أوراكل في التركيز بواسطة Investing.com



© رويترز.

Investing.com– تراجعت العقود الآجلة لمؤشر الأسهم الأمريكية يوم الاثنين، لتواصل انخفاضات الأسبوع السابق، في حين يتحول التركيز بشكل مباشر إلى بيانات التضخم الرئيسية القادمة.

بحلول الساعة 06:30 بتوقيت شرق الولايات المتحدة (11:30 بتوقيت جرينتش)، انخفض العقد بمقدار 80 نقطة، أو 0.2٪، وتداول 9 نقاط، أو 0.2٪، وانخفض 35 نقطة، أو 0.2٪.

أدى جني الأرباح في قطاع التكنولوجيا، وخاصة في شركة NVIDIA Corporation (NASDAQ:) المحبوبة في السوق، إلى تراجع مؤشرات وول ستريت بشكل حاد من أعلى مستوياتها القياسية يوم الجمعة.

وانخفض السهم القيادي 0.9% الأسبوع الماضي، مسجلا أسوأ أداء له منذ أكتوبر. وانخفض المؤشر 0.3%، بينما انخفض 1.2%.

كما أخذ تقرير التوظيف المختلط في الاعتبار أيضًا الحذر في السوق، نظرًا لأنه أظهر نموًا أكثر من المتوقع في فبراير، وجاء بعد سلسلة من الإشارات المتشددة إلى حد ما بشأن أسعار الفائدة الأمريكية من بنك الاحتياطي الفيدرالي.

أثارت هذه الخسائر تساؤلات حول ما إذا كان الارتفاع الممتاز خلال شهر فبراير قد بدأ يفقد قوته الآن.

كانت المكاسب في مجال التكنولوجيا، وسط الضجيج حول الذكاء الاصطناعي، هي المحرك الأكبر لوول ستريت خلال الشهر الماضي، خاصة مع تكدس المستثمرين في شركة إنفيديا وغيرها من شركات تصنيع الرقائق.

لكن خسائر إنفيديا يوم الجمعة أثارت تساؤلات حول المدة التي يمكن أن يستمر فيها هذا الارتفاع، خاصة وسط حالة عدم اليقين المستمرة بشأن مسار أسعار الفائدة الأمريكية.

تنتظر بيانات مؤشر أسعار المستهلك المزيد من إشارات خفض أسعار الفائدة

ومع أخذ هذا في الاعتبار، سيتم دراسة البيانات المقرر صدورها يوم الثلاثاء بعناية للحصول على مزيد من الإشارات على مسار أسعار الفائدة الأمريكية والاقتصاد.

ومن المتوقع أن تظهر القراءة بعض التراجع في التضخم بعد قراءات كبيرة لمؤشر أسعار المستهلك خلال الشهرين الماضيين، على الرغم من أنه لا يزال من المتوقع أن يظل المعدل السنوي أعلى بكثير من الهدف السنوي لمجلس الاحتياطي الفيدرالي البالغ 2٪.

وكان رئيس بنك الاحتياطي الفيدرالي جيروم باول، بالإضافة إلى العديد من مسؤولي البنك المركزي الآخرين، قد أشاروا الأسبوع الماضي إلى أنهم ما زالوا يبحثون عن المزيد من الدلائل على أن التضخم يضعف، قبل أن يفكر البنك في خفض أسعار الفائدة.

وسيتطلع مراقبو السوق أيضًا إلى بيانات مبيعات التجزئة لشهر فبراير يوم الخميس، والتي من المتوقع أن تنتعش بنسبة 0.8٪ بعد انخفاضها بنفس المقدار في الشهر السابق.

يتضمن التقويم الاقتصادي أيضًا تحديثات حول الإنتاج الصناعي وثقة المستهلك والبيانات الأسبوعية بشأن مطالبات البطالة الأولية.

أوراكل (NYSE:) بسبب التقرير

يتباطأ موسم الأرباح الفصلية، ولكن من المقرر أن تعلن شركة البرمجيات العملاقة أوراكل تقريرها بعد الإغلاق.

في مكان آخر، ارتفع سهم Choice Hotels International (NYSE:) قبل السوق بعد أن أنهت السلسلة عرض الاستحواذ الذي استمر لعدة أشهر على منافستها Wyndham Hotels & Resorts (NYSE:)، بانخفاض 1.4٪، بعد الفشل في جمع الدعم الكافي من المساهمين المستهدفين.

وأضافت Choice أن مجلس إدارتها سمح بزيادة قدرها 5 ملايين سهم في برنامج إعادة الشراء الخاص بها.

انخفض سهم Boeing (NYSE:) قبل السوق بعد أن ذكرت صحيفة وول ستريت جورنال أن وزارة العدل الأمريكية فتحت تحقيقًا جنائيًا في اختراق خطير لجسم الطائرة في الجو في يناير على إحدى طائرات 737 ماكس التابعة لشركة صناعة الطائرات والتي تديرها خطوط ألاسكا الجوية.

النفط ينجرف إلى الأسفل

تراجعت أسعار النفط يوم الاثنين، لتواصل خسائرها الحادة التي تكبدتها الأسبوع الماضي مع توتر الأسواق بسبب تباطؤ الطلب، خاصة من الصين، أكبر مستورد للنفط الخام في العالم.

وبحلول الساعة 06:30 بتوقيت شرق الولايات المتحدة، انخفض تداول العقود الآجلة للخام الأمريكي بنسبة 0.4% عند 77.71 دولارًا للبرميل، في حين انخفض عقد برنت بنسبة 0.4% إلى 81.76 دولارًا للبرميل.

وأظهرت البيانات الصادرة الأسبوع الماضي أن واردات الصين من النحاس ارتفعت في الشهرين الأولين من العام مقارنة بالفترة نفسها من عام 2023، لكنها كانت أضعف من الأشهر السابقة.

بالإضافة إلى ذلك، تراجعت العقود الآجلة للذهب بنسبة 0.1% إلى 2,184.35 دولار للأونصة، بينما ارتفع اليورو/دولار بنسبة 0.1% إلى 1.0942.

(ساهم أمبار واريك في كتابة هذا المقال).

اعلانات الباك لينك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى