Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
مال و أعمال

المحلفون يبدأون اليوم الثاني من المداولات في محاكمة ترامب المتعلقة بأموال الصمت بواسطة رويترز


بقلم جاك كوين ولوك كوهين وآندي سوليفان

نيويورك (رويترز) – يعود المحلفون في محاكمة دونالد ترامب المتعلقة بالمال غير المشروع لليوم الثاني من المداولات يوم الخميس ويطبقون مزيدا من التدقيق على اثنين من الشهود البارزين بينما يدرسون مصير أول رئيس أمريكي متهم بارتكاب جريمة. .

ولم يتضح متى سيتوصل المحلفون الـ12 والستة البدلاء إلى حكم قد يقلب آمال ترامب في استعادة البيت الأبيض من الرئيس الديمقراطي جو بايدن كمرشح جمهوري في انتخابات الخامس من نوفمبر/تشرين الثاني.

الإدانة لن تمنع ترامب من الترشح للرئاسة. ولن يمنعه ذلك من تولي منصبه إذا فاز.

وطلب المحلفون من القاضي خوان ميرشان تكرار التعليمات التفصيلية التي أعطاهم إياها لتوجيه مداولاتهم.

واتهم ممثلو الادعاء في نيويورك ترامب (77 عاما) بتزوير وثائق تجارية لمحاولة التستر على دفع أموال للنجمة الإباحية ستورمي دانييلز في الأسابيع الأخيرة من الانتخابات الرئاسية عام 2016. ودفع ترامب ببراءته وينفي ارتكاب أي مخالفات.

يبدو أن المحلفين يلقون نظرة فاحصة على شهادة الشاهد النجم مايكل كوهين، مساعد ترامب السابق المنفصل الذي دفع مبلغ 130 ألف دولار كأموال الصمت التي ضمنت أن دانيلز لن تخبر الناخبين عن لقاءها الجنسي المزعوم مع ترامب عام 2006. وينفي ترامب ممارسة الجنس مع دانيلز على الإطلاق.

كما شهد كوهين أنه وترامب ناقشا خطة لتعويضه من خلال مدفوعات شهرية مقنعة كرسوم قانونية – وهو السلوك المزعوم الذي أدى إلى توجيه الاتهامات الجنائية.

طلب المحلفون من ميرشان نسخة من أجزاء من شهادة كوهين.

كما طلبوا من ميرشان الحصول على شهادة من ديفيد بيكر، الناشر السابق لصحيفة National Enquirer، الذي أخبر المحلفين أنه عمل مع ترامب لقمع القصص التي ربما أضرت بحملة رجل الأعمال الذي تحول إلى سياسي.

وقال محامو ترامب إن شهادة كوهين غير موثوقة، مشيرين إلى سجله الإجرامي وتاريخه من الكذب. أخبر ميرشان المحلفين أيضًا أنهم بحاجة إلى التدقيق في شهادته بعناية لأنه كان شريكًا في الأفعال التي وصفها.

وقال ممثلو الادعاء إن رسائل البريد الإلكتروني والأدلة الأخرى تدعم شهادة كوهين.

ويجب أن يتوصل المحلفون إلى أي حكم بالإجماع. إذا لم يتمكنوا من حل خلافاتهم، يمكن لميرشان أن يأمر بمحاكمة خاطئة.

ويواجه المدعون العامون في مكتب المدعي العام لمنطقة مانهاتن ألفين براغ عبء إثبات ذنب ترامب “بما لا يدع مجالاً للشك”، وهو المعيار الذي ينص عليه القانون الأمريكي.

وتظهر استطلاعات الرأي أن ترامب وبايدن يتنافسان بقوة. لكن استطلاع رويترز/إبسوس وجد أن الحكم بالإدانة قد يكلف ترامب الدعم.

ويواجه ترامب عقوبة السجن لمدة تصل إلى أربع سنوات إذا ثبتت إدانته، لكن أولئك الذين تثبت إدانتهم بالجريمة المتهم بها يتم تغريمهم في كثير من الأحيان أو وضعهم تحت المراقبة.

ويواجه ترامب ثلاث محاكمات جنائية أخرى، لكن من غير المتوقع أن يمثلوا للمحاكمة قبل انتخابات نوفمبر/تشرين الثاني. وقد دفع بأنه غير مذنب في كل منهم.



اعلانات الباك لينك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى