Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
مال و أعمال

المعضلة الرقمية المتزايدة في الخدمات المصرفية بواسطة Investing.com



في تحليل حديث، سلط بيرنشتاين الضوء على المخاوف المتزايدة المحيطة بالبنية التحتية الرقمية للبنوك، مدفوعة بالارتفاع الملحوظ في الحوادث الفنية والتدقيق التنظيمي. على مدى السنوات القليلة الماضية، ارتفعت المعاملات المصرفية عبر الهاتف المحمول عشرة أضعاف، مما جعل هذا القطاع من بين أسرع القطاعات نمواً على مستوى العالم. ويبدو أن هذا النمو الهائل، على الرغم من التغييرات الطفيفة في عروض المنتجات والمتطلبات التنظيمية، عامل مهم يساهم في التحديات الحالية التي تواجهها البنوك.

ويسلط تقرير بيرنشتاين الضوء على الافتقار إلى طريقة موضوعية لقياس قوة البنية التحتية التكنولوجية للبنوك. ولسد هذه الفجوة، قاموا بدراسة النمو في أحجام المعاملات كمؤشر محتمل لنقص الاستثمار في التكنولوجيا. ويكشف تحليلهم أن البنوك خضعت مؤخرًا لإجراءات تنظيمية، مثل بنك كوتاك ماهيندرا (NS 🙂 (KMB) و بنك بارودا (NS:)، شهدت زيادات في المعاملات تفوق بكثير أقرانهم. ويشير هذا الوضع الشاذ إلى وجود انفصال بين أحجام المعاملات وودائع البنوك أو أصولها، مما يشير إلى احتمال نقص الاستثمار في التحديثات التقنية الضرورية.

العرض: احصل الآن على عرضك المحدود بخصم 69% على InvestingPro+، مقابل 526 روبية هندية شهريًا فقط، من خلال النقر هنا والاستمتاع بميزات التحليل على مستوى الصناعة مثل فحص الصحة المالية، والقيمة العادلة، وProTips، وما إلى ذلك.

ولحسن الحظ، فإن هذه القيم المتطرفة قليلة. بنوك القطاع الخاص الأخرى مثل بنك إندوسيند (NS 🙂 وIDFC اول بنك (NASDAQ:)، والتي شهدت أيضًا نموًا كبيرًا في المعاملات، تمكنت من التوسع بشكل مناسب أو استفادت من تأثير أساسي منخفض، مما خفف من مخاطر التدخل التنظيمي. لذلك، يعتقد بيرنشتاين أن القضايا التقنية التي تتطلب اهتمامًا تنظيميًا من المحتمل أن تكون ذات طابع خاص ولا تشير إلى مشكلة على مستوى القطاع.

وعلى المدى القريب، يتوقع بيرنشتاين أن تستمر اليقظة التنظيمية، مما يجبر البنوك على مواصلة زيادة إنفاقها على تكنولوجيا المعلومات. ومن المرجح أن يؤدي هذا الاتجاه إلى إبقاء نفقات التشغيل (OPEX) أعلى من مستويات المتوسط ​​على المدى الطويل. ومن المتوقع أن تبحر البنوك الأكبر حجما، ذات الحجم الأكبر، في هذا المشهد بشكل أكثر فعالية من نظيراتها الأصغر حجما. بالإضافة إلى ذلك، قد تكون هناك إعادة معايرة لعروض المنتجات، خاصة تلك التي يتم تقديمها حصريًا من خلال القنوات الرقمية، مع تعديلات في هياكل التسعير ومتطلبات الحد الأدنى للرصيد.

ونظراً للأهمية المتزايدة للبنية التحتية الرقمية والإجراءات التنظيمية الأخيرة، يدعو برنشتاين إلى إنشاء مقاييس موحدة لتقييم حالة أنظمة تكنولوجيا المعلومات في البنوك. في الوقت الحالي، تكشف البنوك عن مقاييس مختلفة مثل حصة المعاملات الرقمية ونسب الإنفاق على تكنولوجيا المعلومات، لكن هذه أصبحت أقل أهمية. لن توفر مجموعة موحدة من المقاييس تقييمًا أوضح لسلامة تكنولوجيا المعلومات في البنك فحسب، بل ستسهل أيضًا إجراء مقارنات أسهل عبر القطاع.

وينبغي للمستثمرين أن يتوقعوا استمرار ارتفاع نفقات تكنولوجيا المعلومات، الأمر الذي من المرجح أن يبقي نفقات البنوك أعلى من المتوسطات التاريخية. وتفضل هذه البيئة البنوك الأكبر حجما ذات الموارد الأكثر شمولا. بالإضافة إلى ذلك، فإن البنوك التي سعت بقوة لاكتساب العملاء الرقميين أو دفعت اعتماد القنوات الرقمية بين عملائها الحاليين قد تواجه احتياجات إنفاق أعلى على تكنولوجيا المعلومات على المدى القريب.

ويسلط تحليل برنشتاين الضوء على لحظة محورية بالنسبة للقطاع المصرفي، حيث سيحدد التوازن بين النمو الرقمي السريع والبنية التحتية التكنولوجية القوية مسار الصناعة في السنوات المقبلة.

اكتشف القيمة الحقيقية للأسهم مع InvestingPro+ بالضغط هنا – أداة تحليل الأسهم المثالية! قل وداعًا للتقييمات غير الدقيقة واتخذ قرارات استثمارية مستنيرة باستخدام حسابات دقيقة للقيمة الجوهرية. احصل عليه الآن بخصم لفترة محدودة قدره 69%، فقط 526 روبية هندية شهريًا!

اقرأ المزيد: إطلاق العنان لإمكانات الاستثمار من خلال القيمة العادلة

X (تويتر سابقًا) – عيوش خانا



اعلانات الباك لينك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى