Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
أخبار العالم

الملك وولي العهد يتصدران التبرعات بينما تجمع الدولة السعودية مليار ريال لحملة رمضان الخيرية


الرياض: ستشارك المملكة العربية السعودية في مؤتمر التلوث البلاستيكي INC-4 في كندا الشهر المقبل للمساعدة في دفع الجهود العالمية للحد من تصنيع واستخدام المنتجات البلاستيكية غير الضرورية وتطوير لوائح قوية بشأن النفايات البلاستيكية.

ومن المقرر أن يعقد برنامج الأمم المتحدة للبيئة الاجتماع الرابع للجنة التفاوض الحكومية الدولية لوضع صك دولي ملزم قانونا لمعالجة التلوث البلاستيكي، بما في ذلك البيئة البحرية، في أوتاوا في الفترة من 23 إلى 29 أبريل.

على الرغم من أن المملكة العربية السعودية لا تدعم فرض حظر تام على المنتجات البلاستيكية، إلا أن المسؤولين يقولون إنهم يدركون تمامًا الاعتماد الصناعي والتجاري الضخم على المواد البلاستيكية، مما يؤدي إلى كميات مفرطة من النفايات غير القابلة للتحلل في جميع أنحاء العالم.

ووفقا للأمم المتحدة، يتم إلقاء ما يعادل حوالي 2000 شاحنة مملوءة بالنفايات البلاستيكية في محيطات وبحيرات العالم يوميا، مما يتسبب في أضرار جسيمة للحياة البحرية. إن وجود المواد البلاستيكية الدقيقة في الماء، وفي أجسام الأسماك، يعني أنها تشكل أيضًا تهديدًا للبشر.

النفايات البلاستيكية تصل إلى الشاطئ بجوار قناة بنما. (صورة شترستوك)

على الرغم من وجود العديد من الطرق التي يمكن للمصنعين والمستهلكين من خلالها المساعدة في تقليل المشكلة، مثل إعادة التدوير أو اختيار الزجاجات القابلة لإعادة الاستخدام والأواني القابلة للتحلل، فإن كمية النفايات البلاستيكية مستمرة في الزيادة. ومن بين 400 مليون طن من البلاستيك الذي يتم إنتاجه في جميع أنحاء العالم كل عام، يتم إعادة تدوير 10% فقط.

«إنها عادة؛ لقد اعتدنا على شرب الماء من الزجاجات البلاستيكية. قال فيصل الفضل، مراقب بيئي معتمد من الأمم المتحدة، لصحيفة عرب نيوز: “هذا السلوك يحتاج إلى التغيير، ولكننا أيضًا بحاجة إلى بدائل للبلاستيك”.

“أعتقد أن التحدي الأكبر الذي نواجهه هنا هو الاستخدام المكثف للبلاستيك من قبل المستهلكين، مثل استخدام زجاجات المياه البلاستيكية.”

فعلأنت تعرف؟

• تنتج الرياض وجدة والدمام ما يقرب من 50% من إجمالي النفايات البلاستيكية في المملكة العربية السعودية.

• يشكل التلوث البلاستيكي تهديدًا كبيرًا للحياة البحرية والأنظمة الغذائية.

• تستغرق النفايات البلاستيكية ما بين 20 إلى 500 عام لتتحلل.

• يؤدي حرق البلاستيك إلى إطلاق مواد كيميائية سامة، مما يزيد من تلوث الهواء.

وأضاف أن جزءًا من الحل يكمن في رفع مستوى الوعي العام حول التأثير البيئي للمواد البلاستيكية، وتشجيع الشركات والمستهلكين على شراء منتجات أكثر استدامة، وضمان أن تصبح إعادة التدوير عادة متأصلة. ومع ذلك، فإن هذا سوف يتطلب لوائح فعالة.

وقال الفضل: “حتى الآن لم يتم تطبيق الأنظمة لإخراج المنتجات البلاستيكية من السوق المحلية”.

يحتوي هذا القسم على النقاط المرجعية ذات الصلة، الموضوعة في (حقل الرأي)

“يجب أن تكون المنتجات البديلة متاحة وبأسعار معقولة، ويجب أيضًا حظر إنتاج الأحجام غير الضرورية من المواد البلاستيكية. على سبيل المثال، من غير المقبول استخدام زجاجات المياه البلاستيكية ذات الأحجام الكبيرة والمتوسطة والصغيرة. البلاستيك متاح ولكن لا ينبغي أن يكون الخيار الوحيد للمستهلكين.

على الرغم من أن تغيير المواقف والسلوكيات العامة، بما في ذلك عادات الشراء، قد يستغرق بعض الوقت، إلا أن الجهود التي تبذلها الحكومة السعودية والشركات للحد من آثار النفايات البلاستيكية على الحياة البحرية كانت واعدة حتى الآن.

قامت شركة Red Sea Global، الشركة المطورة للوجهات السياحية المتجددة في المملكة العربية السعودية، البحر الأحمر وأمالا، بإدخال روبوتات التنظيف لتقليل كمية النفايات البلاستيكية على الشواطئ. (X: @RedSeaGlobal)

على سبيل المثال، نشرت شركة Red Sea Global روبوتًا يمكنه تطهير ما يصل إلى 3000 متر مربع من الخط الساحلي في ساعة واحدة. وخلال مؤتمر البلاستيك الذي عقده الاتحاد الخليجي للبتروكيماويات والكيماويات في مدينة الخبر السعودية العام الماضي، شدد قادة الصناعة على الحاجة إلى تصميم وتوسيع نطاق الحلول المستدامة التي يمكن أن تساعد في تقليل النفايات.

إن المواد البلاستيكية التي تلوث محيطات العالم تهدد جودة المياه والبيئات البحرية وحتى النظم الغذائية. غالبًا ما تخطئ الحيوانات البحرية مثل السلاحف والحيتان والطيور البحرية في اعتبار النفايات البلاستيكية طعامًا فتبتلعها. وهذا يمكن أن يؤدي إلى تلف داخلي، وانسداد الجهاز الهضمي، والموت في نهاية المطاف.

عندما تستهلك الأسماك الصغيرة المواد البلاستيكية الدقيقة، تتجمع الجزيئات في أنسجتها. عندما تستهلك الحيوانات المفترسة الكبيرة فرائس أصغر، يزداد تركيز البلاستيك، مما يؤثر في النهاية على الحيوانات المفترسة في قمة السلسلة مثل أسماك القرش والثدييات البحرية الكبيرة.

بسبب الكمية المفرطة من النفايات البلاستيكية في المحيط، فإن انقراض التنوع البيولوجي البحري آخذ في الارتفاع. (صورة اليونسكو)

لا يؤثر هذا التراكم الحيوي للبلاستيك على صحة الحياة البرية فحسب؛ يمكن أن يتأثر الإنسان سلباً نتيجة تناول المأكولات البحرية الملوثة بالبلاستيك.

بالإضافة إلى مخاطر تناول المواد البلاستيكية، فإن التشابك في شباك الصيد المهملة وغيرها من أنواع النفايات البلاستيكية يمكن أن يسبب أيضًا إصابات خطيرة للحياة البحرية ويؤثر على حركتها وبقائها.

وفقًا للصندوق العالمي للحياة البرية، تظن السلاحف البحرية أن الأكياس البلاستيكية هي أنواع أخرى تستهلكها، مثل قنديل البحر. (صورة الصندوق العالمي للطبيعة)

كما أن النفايات البلاستيكية التي تتراكم على طول السواحل تدمر أيضًا المناظر الطبيعية وتخنق الشعاب المرجانية وأحواض الأعشاب البحرية التي تعد مناطق تكاثر وتغذية مهمة للعديد من النباتات والمخلوقات المائية.

علاوة على ذلك، يمكن أن تطلق النفايات البلاستيكية مواد كيميائية سامة في الماء، مما يعرض فسيولوجيا الحياة البحرية وصحتها الإنجابية للخطر.

إن التأثير الاقتصادي للنفايات البلاستيكية على النظم البيئية البحرية مهم أيضًا. فالمجتمعات الساحلية التي تعتمد بشكل كبير على صيد الأسماك، على سبيل المثال، تعاني نتيجة التلوث البيئي الذي يسببه. ويمكن أن يؤدي تدهور الموائل البحرية في نهاية المطاف إلى خسائر اقتصادية فادحة وتدمير سبل العيش في هذه المجتمعات.

يتأثر ما يقرب من 700 نوع في البحر بالبلاستيك. (وكالة الصحافة الفرنسية/ أرشيف)

واستجابة لآفة النفايات البلاستيكية في المجاري المائية، فمن المهم لدول مثل المملكة العربية السعودية تطوير المبادرات والمشاركة في المؤتمرات التي يمكن أن تساعد الجهود المبذولة لتعزيز التنمية المستدامة وحماية البيئة وتحسين نوعية الحياة.

ومن خلال القيام بذلك، قد يتم رفع عبء النفايات البلاستيكية قريبا، وبالتالي حماية محيطاتنا وضمان الحفاظ على النظم البيئية البحرية للأجيال القادمة.

اعلانات الباك لينك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى