مال و أعمال

النفط يتراجع مع ترقب الأسواق للبيانات الصينية مما يخفف المخاوف بشأن الإمدادات بواسطة رويترز


بقلم جورجينا مكارتني وإميلي تشاو

(رويترز) – تراجعت أسعار النفط يوم الأربعاء بعد أن جاء التضخم في الصين، أكبر مستورد للخام، أضعف من المتوقع، في حين يدرس التجار الاحتمال المتزايد للتوصل إلى اتفاق لوقف إطلاق النار في غزة مع استئناف المفاوضات في وقت لاحق اليوم.

وبحلول الساعة 0515 بتوقيت جرينتش، انخفضت العقود الآجلة 27 سنتا، بما يعادل 0.3 بالمئة، إلى 84.39 دولار للبرميل، بعد انخفاضها 1.3 بالمئة في الجلسة السابقة.

ونزل خام غرب تكساس الوسيط الأمريكي 20 سنتا، أو 0.25 بالمئة، إلى 81.21 دولار للبرميل، بعد تراجعه 1.1 بالمئة في الجلسة السابقة.

خسر كلا العقدين حوالي 3٪ في الجلسات الثلاث السابقة وسط علامات على أن صناعة الطاقة في تكساس خرجت سالمة نسبيًا من إعصار بيريل بعد أن ضرب المنطقة يوم الاثنين.

واستأنفت شركات النفط والغاز بعض عملياتها يوم الثلاثاء. وأعيد فتح بعض الموانئ وقام معظم المنتجين والمرافق بزيادة الإنتاج، على الرغم من تعرض بعض المنشآت لأضرار ولم تتم استعادة الطاقة بالكامل بعد.

وقالت تينا تنغ، محللة السوق المستقلة، في إشارة إلى بيانات مؤشر أسعار المستهلكين في الصين لشهر يونيو/حزيران، إن “توقعات تخفيف التوترات في الشرق الأوسط وبيانات مؤشر أسعار المستهلكين الصينية الأضعف من المتوقع لشهر يونيو ضغطت على أسعار النفط اليوم”، في إشارة إلى بيانات مؤشر أسعار المستهلكين في الصين لشهر يونيو.

ارتفعت أسعار المستهلك في ثاني أكبر اقتصاد في العالم للشهر الخامس في يونيو، لكنها جاءت دون التوقعات، في حين استمر انكماش أسعار المنتجين.

وفي الشرق الأوسط، من المقرر أن تستأنف المفاوضات الرامية إلى التوصل إلى وقف إطلاق النار في حرب غزة في الدوحة، بحضور رؤساء الاستخبارات في مصر والولايات المتحدة وإسرائيل.

وانخفضت مخزونات النفط والبنزين الأسبوع الماضي، وفقا لمصادر في السوق استشهدت بأرقام معهد البترول الأمريكي يوم الثلاثاء، مما يشير إلى أن الطلب على الوقود في الصيف ثابت ويقود إلى الانتعاش بعد أيام من الانخفاض.

وقالت المصادر إن أرقام معهد البترول الأمريكي أظهرت انخفاض مخزونات الخام بمقدار 1.923 مليون برميل في الأسبوع المنتهي في الخامس من يوليو. وانخفضت مخزونات البنزين بمقدار 2.954 مليون برميل. ومع ذلك، ارتفعت إمدادات نواتج التقطير بمقدار 2.342 مليون برميل.

وتوقع تقرير لإدارة معلومات الطاقة الأمريكية يوم الثلاثاء أن يتجاوز الطلب العالمي على النفط العرض العام المقبل، مخالفا دعوة سابقة لتحقيق فائض.

لكن الحد من الخسائر في أسعار النفط كان بسبب تعليقات رئيس الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي جيروم باول التي أشارت إلى أن مبررات خفض أسعار الفائدة أصبحت أقوى.

وينبغي أن تؤدي أسعار الفائدة المنخفضة إلى تحفيز المزيد من النمو الاقتصادي، وبالتالي استهلاك النفط.

وبعد تعليقات باول، واصل المستثمرون وضع احتمال بنسبة 70٪ تقريبًا لخفض سعر الفائدة الفيدرالي في سبتمبر.

وقال محللو ANZ في مذكرة يوم الأربعاء: “أكدت تصريحات باول أمام مجلس الشيوخ التحسن في البيانات خلال ربع يونيو، مع التأكيد على أن المزيد من البيانات الجيدة ستعزز الثقة في توقعات التضخم”.



اعلانات الباك لينك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى