Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
مال و أعمال

النفط يواصل تراجعه وسط مؤشرات على ضعف الطلب على الوقود وارتفاع الدولار بواسطة رويترز



بقلم فلورنس تان

سنغافورة (رويترز) – واصلت أسعار النفط انخفاضها يوم الاثنين وسط مؤشرات على ضعف الطلب على الوقود وفي الوقت الذي أدت فيه تصريحات مسؤولي مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأمريكي) إلى إضعاف الآمال في خفض أسعار الفائدة، وهو ما قد يؤدي إلى تباطؤ النمو وتقليص الطلب على الوقود في أكبر اقتصاد في العالم.

وتراجعت العقود الآجلة 26 سنتا، بما يعادل 0.3 بالمئة، إلى 82.53 دولارا للبرميل بحلول الساعة 0025 بتوقيت جرينتش، في حين بلغت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأمريكي 78.03 دولارا للبرميل، بانخفاض 23 سنتا، أو 0.3 بالمئة.

واستقر كلا الخامين القياسيين على انخفاض بنحو دولار واحد يوم الجمعة حيث ناقش مسؤولو بنك الاحتياطي الفيدرالي ما إذا كانت أسعار الفائدة الأمريكية مرتفعة بما يكفي لإعادة التضخم إلى 2٪.

ويتوقع المحللون أن يبقي البنك المركزي الأمريكي سعر الفائدة عند المستوى الحالي لفترة أطول، مما يدعم الدولار. ويجعل ارتفاع العملة الأمريكية النفط المقوم بالدولار أكثر تكلفة بالنسبة للمستثمرين من حائزي العملات الأخرى.

وقال محللو ANZ في مذكرة إن أسعار النفط تراجعت أيضا وسط مؤشرات على ضعف الطلب، مع ارتفاع مخزونات البنزين ونواتج التقطير في الولايات المتحدة في الأسبوع السابق لبدء موسم القيادة في الولايات المتحدة.

وتواجه مصافي التكرير على مستوى العالم تراجعا في أرباح الديزل مع تعزيز المصافي الجديدة الإمدادات ومع اعتدال الطقس في النصف الشمالي من الكرة الأرضية وتباطؤ النشاط الاقتصادي مما يؤثر على الطلب.

ومع ذلك، ظلت السوق مدعومة بتوقعات بأن منظمة البلدان المصدرة للبترول وحلفائها، فيما يعرف بمجموعة أوبك+، قد يمدون تخفيضات الإمدادات إلى النصف الثاني من العام.

قال وزير النفط العراقي لوكالة الأنباء الرسمية يوم الأحد إن العراق، ثاني أكبر منتج في أوبك، ملتزم بتخفيضات إنتاج النفط الطوعية التي وافقت عليها أوبك ويحرص على التعاون مع الدول الأعضاء في الجهود الرامية إلى تحقيق المزيد من الاستقرار في أسواق النفط العالمية.

إعلان الطرف الثالث. ليس عرضًا أو توصية من Investing.com. انظر الإفصاح هنا أو
ازالة الاعلانات
.

وجاءت تعليقات الوزير في أعقاب اقتراحه يوم السبت بأن العراق أجرى ما يكفي من التخفيضات الطوعية ولن يوافق على أي تخفيضات إضافية تقترحها مجموعة المنتجين أوبك + الأوسع في اجتماعها في أوائل يونيو.

وفي وقت سابق من هذا الشهر، دعت أوبك+ العراق إلى ضخ ما يزيد عن حصته الإنتاجية بمقدار تراكمي قدره 602 ألف برميل يوميا في الأشهر الثلاثة الأولى من عام 2024. وقالت المجموعة إن بغداد وافقت على التعويض بتخفيضات إضافية في الإنتاج خلال بقية العام.



اعلانات الباك لينك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى