Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
مال و أعمال

الهجوم الإسرائيلي على مخيم رفح يسفر عن مقتل 45 شخصا ويثير غضبا عالميا بواسطة رويترز


بقلم نضال المغربي ودان ويليامز

القاهرة/القدس (رويترز) – قال مسؤولون يوم الاثنين إن غارة جوية إسرائيلية تسببت في حريق هائل أدى إلى مقتل 45 شخصا في مخيم في مدينة رفح بغزة مما أثار استنكارا من زعماء العالم الذين حثوا على تنفيذ حكم المحكمة العالمية لوقف إطلاق النار. العدوان الإسرائيلي.

وفي مشاهد قاتمة مألوفة من الحرب التي دخلت شهرها الثامن، هرعت عائلات فلسطينية إلى المستشفيات لإعداد قتلاها لدفنهم بعد أن أدى الهجوم الذي وقع في وقت متأخر من مساء الأحد إلى اشتعال النيران في الخيام والملاجئ المتهالكة.

وبكت النساء وأدى الرجال الصلاة بجانب الجثث في الأكفان.

وقال بسام، أحد سكان رفح، عبر تطبيق للدردشة، عن الغارة التي وقعت في منطقة غرب رفح التي تم تصنيفها كمنطقة آمنة: “العالم كله يشهد رفح تحترق من قبل إسرائيل ولا أحد يفعل أي شيء لوقف ذلك”. منطقة.

قال مسؤولو صحة محليون إن الدبابات الإسرائيلية واصلت قصف المناطق الشرقية والوسطى من المدينة الواقعة جنوب قطاع غزة اليوم الاثنين، مما أسفر عن مقتل ثمانية أشخاص.

وقال الجيش الإسرائيلي إن الهجوم الجوي الذي وقع يوم الأحد، استنادا إلى “معلومات استخباراتية دقيقة”، أدى إلى مقتل رئيس أركان حركة حماس في الضفة الغربية، وهي ثاني أكبر الأراضي الفلسطينية، بالإضافة إلى مسؤول آخر يقف وراء الهجمات على الإسرائيليين.

وكان الجيش أعلن في وقت سابق الأحد أنه تم اعتراض ثمانية صواريخ بعد إطلاقها من منطقة رفح. وقال أحد الوزراء إن ذلك يظهر الحاجة إلى استمرار العمليات ضد حماس.

لكن المدعي العام العسكري الإسرائيلي وصف الغارة الجوية بأنها “خطيرة للغاية” وقال إن التحقيق جار.

وقال الميجور جنرال يفعات تومر يروشالمي في مؤتمر عقد يوم الاثنين “إن جيش الدفاع الإسرائيلي يأسف لأي ضرر لحق بغير المقاتلين خلال الحرب”.

ووقع الهجوم في حي تل السلطان، حيث كان الآلاف يحتمون بعد أن بدأت القوات الإسرائيلية هجوما بريا في شرق رفح قبل أكثر من أسبوعين.

وقال مسؤولو الصحة في غزة التي تديرها حماس إن أكثر من نصف القتلى هم من النساء والأطفال والمسنين، مضيفين أن عدد القتلى من المرجح أن يرتفع لأن المزيد من الأشخاص الذين وقعوا في الحريق في حالة حرجة ويعانون من حروق شديدة.

وواصلت إسرائيل هجماتها على رفح رغم قرار المحكمة العليا التابعة للأمم المتحدة يوم الجمعة بوقف الهجمات بحجة أن حكم المحكمة يمنحها مجالا للقيام بعمل عسكري هناك.

وقال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إنه “غاضب” من الهجمات الإسرائيلية الأخيرة. وقال على قناة X: “هذه العمليات يجب أن تتوقف. لا توجد مناطق آمنة في رفح للمدنيين الفلسطينيين”.

وقالت وزيرة الخارجية الألمانية أنالينا بيربوك ومسؤول السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل إنه يجب احترام حكم محكمة العدل الدولية. وقال بيربوك: “إن القانون الإنساني الدولي ينطبق على الجميع، وكذلك على سلوك إسرائيل في الحرب”.

لا توجد منطقة آمنة

وبحلول النهار، كان المخيم قد تحول إلى حطام من الخيام والمعادن الملتوية والممتلكات المتفحمة.

وقال عابد محمد العطار، وهو جالس بجوار جثث أقاربه، إن إسرائيل كذبت عندما أبلغت السكان أنهم سيكونون آمنين في المناطق الغربية من رفح. وقُتل في الحريق شقيقه وأخت زوجته والعديد من أقاربه الآخرين.

وقال “الجيش كاذب. لا يوجد أمن في غزة. لا يوجد أمن، لا لطفل ولا لرجل مسن ولا امرأة. وها هو (أخي) مع زوجته، لقد استشهدوا”. .

“ماذا فعلوا ليستحقوا هذا؟ لقد تيتم أطفالهم”.

وقال مسعفون إن المستشفيات في رفح، بما في ذلك المستشفى الميداني للجنة الدولية للصليب الأحمر، لم تتمكن من التعامل مع جميع الجرحى، لذلك تم نقل بعضهم إلى مستشفيات في خان يونس شمال غزة لتلقي العلاج.

وقالت وكالة الأمم المتحدة للاجئين الفلسطينيين إن الوضع مروع. وكتبت الأونروا على موقع X: “غزة هي الجحيم على الأرض. والصور التي التقطت الليلة الماضية هي شهادة أخرى على ذلك”.

وتقول وزارة الصحة في غزة إن أكثر من 36 ألف فلسطيني قتلوا في الهجوم الإسرائيلي. وشنت إسرائيل العملية بعد أن هاجم مسلحون بقيادة حماس مجتمعات جنوب إسرائيل في 7 أكتوبر، مما أسفر عن مقتل حوالي 1200 شخص واحتجاز أكثر من 250 رهينة، وفقًا للإحصائيات الإسرائيلية.

وتقول إسرائيل إنها تريد القضاء على مقاتلي حماس المتحصنين في رفح وإنقاذ الرهائن الذين تقول إنهم محتجزون في المنطقة.

لكنها تواجه إدانة عالمية لفشلها في إنقاذ أرواح المدنيين.

وقال وزير الخارجية الأيرلندي مايكل مارتن: “علاوة على الجوع، وفوق المجاعة، ورفض السماح بتقديم المساعدات بكميات كافية، فإن ما شهدناه الليلة الماضية هو عمل همجي”.

وذكرت وسائل الإعلام الرسمية أن مصر أدانت “القصف المتعمد للجيش الإسرائيلي لخيام النازحين”، ووصفته بأنه انتهاك صارخ للقانون الدولي.

كما أدانت السعودية الهجوم الإسرائيلي وقالت قطر إن ضربة رفح يمكن أن تعيق جهود التوسط لوقف إطلاق النار وتبادل الرهائن.

وتقوم الدبابات الاسرائيلية بالتجول في اطراف مدينة رفح القريبة من نقطة العبور من غزة الى مصر منذ السادس من مايو ايار ودخلت بعض مناطقها الشرقية.

(دان ويليامز إضافي في القدس؛ جانا شقير وكلودا طانيوس في دبي؛ غابرييل تيترولت-فاربر في جنيف؛ تاسيلو هامل؛ كتابة روس راسل، تحرير أندرو كاوثورن، ويليام ماكلين)



اعلانات الباك لينك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى