مال و أعمال

الولايات المتحدة تفرض عقوبات على مجموعة ناقلات النفط الروسية الرائدة سوفكومفلوت بواسطة رويترز



© رويترز.

بقلم تيموثي جاردنر ودافني بساليداكيس

واشنطن (رويترز) – قالت وزارة الخزانة الأمريكية يوم الجمعة إن الولايات المتحدة فرضت عقوبات على مجموعة الناقلات الروسية الرائدة سوفكومفلوت في الوقت الذي تسعى فيه واشنطن إلى تقليص إيرادات روسيا من مبيعات النفط التي يمكن أن تستخدمها لدعم غزو أوكرانيا.

وروسيا واحدة من أكبر مصدري النفط في العالم والعقوبات هي الأحدث في مسعى الدول الغربية لزيادة تكاليف شحن منتجاتها النفطية مع الحفاظ على تدفق النفط إلى الأسواق العالمية.

كما قام مكتب مراقبة الأصول الأجنبية التابع لوزارة الخزانة بتصنيف 14 ناقلة نفط خام كممتلكات لشركة سوفكومفلوت مصلحة فيها.

أصدر مكتب مراقبة الأصول الأجنبية تراخيص عامة تسمح بتفريغ النفط الخام أو الشحنات الأخرى من السفن الـ 14 لمدة 45 يومًا، والسماح بالمعاملات مع جميع ناقلات سوفكومفلوت الأخرى.

وقال مسؤول كبير في وزارة الخزانة للصحفيين في اتصال هاتفي إن “سوفكومفلوت ككل، باعتبارها الشركة الأم، متورطة في انتهاكات الحد الأقصى للسعر بالإضافة إلى النشاط الخادع”.

وتجمد العقوبات أي أصول أمريكية لأولئك المستهدفين وتمنع الأمريكيين بشكل عام من التعامل معهم.

وفرضت مجموعة السبع والاتحاد الأوروبي وأستراليا حدًا أقصى لسعر برميل النفط الروسي قدره 60 دولارًا في أواخر عام 2022. وتحظر استخدام الخدمات البحرية الغربية مثل النقل والتأمين والتمويل لشحنات النفط بسعر يصل إلى الحد الأقصى أو أعلى منه.

وقال مسؤول وزارة الخزانة: “تهدف التصنيفات اليوم بشكل أساسي إلى سحب بعض أدواتهم للقيام بذلك من على الطاولة، الأمر الذي سيجبرهم على استثمار المزيد في الإنفاق، وخلق سبل جديدة لاستخراج هذا النفط”.

وأجبرت العقوبات الغربية والحد الأقصى بعض مبيعات النفط الروسية على الاعتماد على ما يسمى بأسطول الظل من الناقلات القديمة التي تشحن المستهلكين مثل الهند والصين، إلى مسافة أبعد بكثير من المستهلكين التقليديين في أوروبا. ويقول مسؤولو الخزانة إن هذه النفقات تقلل من إيرادات موسكو التي يمكن أن تستخدمها في الحرب.

وقال المسؤول الكبير إن الولايات المتحدة لن تكشف عن الانتهاكات المحددة التي اتهمت سوفكومفلوت بارتكابها.

لكن المسؤول أضاف أن السلطة المستخدمة في فرض هذه العقوبات تتعلق بالعمل في القطاع البحري الروسي، مما يعكس عمل الشركة خارج تحالف تحديد سقف الأسعار.

وفي وقت سابق من يوم الجمعة، فرضت واشنطن عقوبات واسعة النطاق على روسيا، استهدفت أكثر من 500 شخص وكيان بمناسبة الذكرى السنوية الثانية لغزو موسكو لأوكرانيا والانتقام لمقتل أليكسي نافالني، زعيم المعارضة الروسية.

وبدأت وزارة الخزانة في تطبيق الحد الأقصى للسعر في أكتوبر، وقبل يوم الجمعة فرضت عقوبات على 27 ناقلة لانتهاكها الحد الأقصى للسعر. وأظهرت بيانات الشحن أن العديد من تلك الناقلات رست خارج الموانئ منذ فرض العقوبات عليها.

وقالت وزارة الخزانة إن زيادة تطبيق العقوبات في الأشهر الأخيرة تجبر روسيا على بيع النفط بخصم أكبر من المعيار الدولي، مما يحد من إيرادات روسيا. وأضافت أن الخصم اتسع إلى حوالي 19 دولارًا للبرميل خلال الشهر الماضي مقارنة مع 12 إلى 13 دولارًا للبرميل في أكتوبر.

اعلانات الباك لينك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى