Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
مال و أعمال

الولايات المتحدة تقترح نسبة الرهائن إلى السجناء في محادثات الهدنة في غزة


5/5

© رويترز. ضباط شرطة يحاولون إزالة حاجز محترق خلال احتجاج ضد حكومة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو ويدعون إلى إطلاق سراح الرهائن الذين تم اختطافهم في الهجوم الدامي الذي شنته حركة المقاومة الإسلامية الفلسطينية (حماس) في 7 أكتوبر على إسرائيل.

2/5

بقلم دان ويليامز ونضال المغربي

القدس/القاهرة (رويترز) – قدمت الولايات المتحدة “اقتراحا تقريبيا” لعدد الأسرى الفلسطينيين الذين ينبغي لإسرائيل أن تطلق سراحهم مقابل كل رهينة تفرج عنه حماس في أي هدنة جديدة في غزة، حسبما ذكر مسؤول إسرائيلي مطلع على التطورات القطرية. – المحادثات التي استضافتها يوم السبت.

ويزور وفد إسرائيلي برئاسة رئيس الموساد ديفيد بارنيا الدوحة لإجراء مفاوضات غير مباشرة مع حركة حماس الفلسطينية، والتي يساعد مدير وكالة المخابرات المركزية وليام بيرنز المسؤولين القطريين والمصريين في التوسط فيها.

وقال مسؤول إسرائيلي طلب عدم الكشف عن هويته: “خلال المفاوضات، ظهرت فجوات كبيرة بشأن مسألة نسبة” السجناء الذين سيتم إطلاق سراحهم مقابل كل رهينة.

“لقد طرحت الولايات المتحدة اقتراحاً لتقريب وجهات النظر على الطاولة، وقد ردت عليه إسرائيل بشكل إيجابي. وما زال رد حماس معلقاً”.

ولم يقدم المسؤول تفاصيل بشأن الاقتراح الأمريكي.

ولم تعلق السفارة الأمريكية في إسرائيل على الفور.

وقال الجانبان في السابق إنه إذا تم التوصل إلى اتفاق فإن إسرائيل ستعلق هجومها على غزة لمدة ستة أسابيع وستستعيد 40 من 130 رهينة لا تزال تحتجزهم حماس بعد هجوم عبر الحدود في السابع من أكتوبر تشرين الأول أدى إلى نشوب الحرب.

وبموجب هدنة سابقة، في أواخر تشرين الثاني/نوفمبر، أطلقت إسرائيل سراح ثلاثة فلسطينيين مسجونين، معظمهم من الشباب ومتهمين بارتكاب جرائم خفيفة نسبيا، مقابل كل رهينة تطلقها حماس.

ويتوقع الجانبان أن تسعى حماس الآن إلى إطلاق سراح عدد أكبر من كبار المسلحين الفلسطينيين.

وقال سامي أبو زهري المسؤول الكبير في حماس لرويترز إن إسرائيل هي المسؤولة عن الفشل في التوصل إلى اتفاق لأنها رفضت حتى الآن الالتزام بإنهاء الهجوم العسكري وسحب قواتها من قطاع غزة والسماح للنازحين بالعودة إلى غزة. منازلهم شمال قطاع غزة.

وقال أبو زهري “ما تريده أمريكا والاحتلال هو استعادة الأسرى دون الالتزام بوقف العدوان وهو ما يعني استئناف الحرب والقتل والدمار ولا يمكن أن نقبل ذلك”.

وقالت الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) يوم السبت إن رهينة إسرائيليا توفي بسبب “نقص الدواء والغذاء”.

ورفض المسؤولون الإسرائيليون بشكل عام الرد على مثل هذه الإعلانات، واتهموا حماس بشن حرب نفسية. لكن إسرائيل نفسها أعلنت وفاة 35 من الرهائن في الأسر.

وقال مسؤولان فلسطينيان قريبان من الوساطة إن اتفاق الهدنة في غزة ليس وشيكا. وقال أحدهم لرويترز إن إسرائيل هي المسؤولة عن التعطيل لكنه لم يذكر تفاصيل.

وتريد حماس أن يتضمن أي وقف لإطلاق النار التزاما إسرائيليا بإنهاء الحرب وسحب القوات من غزة. واستبعدت إسرائيل ذلك قائلة إنها ستواصل في نهاية المطاف حملة تفكيك حماس.

اعلانات الباك لينك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى