مال و أعمال

الولايات المتحدة “متفائلة بحذر” بشأن محادثات وقف إطلاق النار في غزة بواسطة رويترز


بقلم كانيشكا سينغ

واشنطن (رويترز) – قال جون كيربي المتحدث باسم الأمن القومي بالبيت الأبيض لشبكة سي.إن.إن يوم الأربعاء إن الولايات المتحدة “متفائلة بحذر” بشأن محادثات وقف إطلاق النار في غزة، مضيفا أن الفجوات بين الجانبين يمكن تضييقها.

الاقتباسات الرئيسية

وقال كيربي ردا على سؤال عما إذا كان اتفاق وقف إطلاق النار قريب “نحن متفائلون بحذر بأن الأمور تسير في اتجاه جيد”.

وأضاف “لا تزال هناك فجوات بين الجانبين. ونعتقد أن هذه الفجوات يمكن تضييقها، وهذا ما يحاول بريت ماكجورك ومدير وكالة المخابرات المركزية بيل بيرنز القيام به الآن”.

لماذا هو مهم

قدم الرئيس جو بايدن في أواخر مايو عرضًا تفصيليًا من ثلاث مراحل تهدف إلى تحقيق وقف إطلاق النار، والإفراج عن الرهائن في غزة والسجناء الفلسطينيين الذين تحتجزهم إسرائيل، والانسحاب الإسرائيلي من غزة وإعادة بناء القطاع الساحلي.

ويجتمع بيرنز والمبعوث الأمريكي للشرق الأوسط ماكجورك مع نظرائهم الإقليميين لبحث اتفاق لوقف إطلاق النار.

سياق

وقبلت حماس بجزء رئيسي من الخطة الأمريكية، وأسقطت مطلبا بأن تلتزم إسرائيل أولا بوقف دائم لإطلاق النار قبل التوقيع على الاتفاق.

وأصر رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو على أن الاتفاق يجب ألا يمنع إسرائيل من استئناف القتال حتى تحقيق أهدافها الحربية. وفي بداية الحرب، تعهد بإبادة حماس.

وقال مكتب نتنياهو إن نتنياهو أبلغ ماكجورك يوم الأربعاء بأنه ملتزم بالتوصل إلى اتفاق لوقف إطلاق النار في غزة بشرط احترام الخطوط الحمراء الإسرائيلية.

واندلع أحدث إراقة للدماء في الصراع الإسرائيلي الفلسطيني المستمر منذ عقود في 7 أكتوبر عندما هاجم مقاتلون بقيادة حماس، التي تسيطر على غزة، جنوب إسرائيل. وقتلوا 1200 شخص واحتجزوا نحو 250 رهينة، بحسب الأرقام الإسرائيلية.

وتقول وزارة الصحة في غزة إنه منذ ذلك الحين قُتل أكثر من 38 ألف فلسطيني في الهجوم الإسرائيلي على القطاع الساحلي، الذي أدى إلى نزوح جميع سكان القطاع البالغ عددهم 2.3 مليون نسمة تقريبًا، وتسبب في أزمة جوع وأدى إلى مزاعم إبادة جماعية تنفيها إسرائيل.



اعلانات الباك لينك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى