Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
مال و أعمال

اليابان تلتزم بهدف تحقيق فائض في الميزانية الأولية في العام المالي المقبل بواسطة رويترز


بقلم ماكيكو يامازاكي

طوكيو (رويترز) – تخطط اليابان للالتزام بهدفها المتمثل في تحقيق فائض أولي في الميزانية في السنة المالية المقبلة، وفقا لمسودة المبادئ التوجيهية السنوية لتخطيط الميزانية.

وقالت المسودة إن الحكومة ستواصل أيضًا محاولة خفض نسبة الدين إلى الناتج المحلي الإجمالي.

وفقًا لتوقعات حكومية في يناير، يمكن أن “يظهر” فائض الميزانية الأولية لرابع أكبر اقتصاد في العالم في السنة المالية 2025، على افتراض نمو اقتصادي قوي واستمرار الجهود لخفض الإنفاق.

وكان رصيد الميزانية الأولية في اليابان ــ الذي يستبعد مبيعات السندات الجديدة وتكاليف خدمة الديون ــ يعاني من العجز طيلة القسم الأعظم من فترة ما بعد الحرب، باستثناء فترة فقاعة الأصول بين عامي 1986 و1991.

ونتيجة لهذا فإن اليابان تعاني الآن من أسوأ دين عام على مستوى العالم الصناعي، حيث يتجاوز حجم اقتصادها ضعف حجم اقتصادها. لقد حددت لنفسها لأول مرة هدف تحقيق فائض في الميزانية الأولية في أوائل العقد الأول من القرن الحادي والعشرين، ولكن تم تأجيل المواعيد المستهدفة عدة مرات.

وجاء في المسودة أن “اليابان تواجه الآن فرصا غير مسبوقة للخروج بشكل كامل من الانكماش وتحقيق النمو”. “نحن بحاجة إلى المضي قدمًا لتحقيق الانتعاش الاقتصادي والصحة المالية.”

ومع ذلك، قالت المسودة إن هدف فائض الميزانية الأولية لا ينبغي أن يعني أن الحكومة يمكن حرمانها من خيارات السياسة الرئيسية في ظروف اقتصادية معينة.

كما سلطت المسودة الضوء على ضرورة عمل الحكومة بشكل وثيق مع البنك المركزي وتوجيه السياسة “بمرونة” لتحقيق نمو اقتصادي مستدام مدفوع بالطلب من القطاع الخاص.

وأضاف أن “السياسة النقدية دخلت مرحلة جديدة”، مشيرا إلى أن بنك اليابان أنهى ثماني سنوات من أسعار الفائدة السلبية في مارس.

ومن المقرر أن يتم تقديم مسودة الحكومة إلى مشرعي الحزب الحاكم لمناقشتها قبل وضعها في صيغتها النهائية في اجتماع مجلس الوزراء يوم 21 يونيو.



اعلانات الباك لينك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى