Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
مال و أعمال

انتعاش وعر للبنوك الأوروبية بعد عام من انهيار بنك كريدي سويس بواسطة رويترز



© رويترز. صورة من الملف: شعارات البنوك السويسرية Credit Suisse و UBS تظهر قبل مؤتمر صحفي في زيوريخ بسويسرا، في 30 أغسطس 2023. رويترز / دينيس باليبوس / صورة الملف

بقلم تومي ويلكس وتوم سيمز

لندن/فرانكفورت (رويترز) – قبل عام كان بنك كريدي سويس يتأرجح على شفا الانهيار، وهو الخوف الذي أدى إلى انخفاض أسهم البنوك الأوروبية وارتفاع تكلفة التأمين ضد العجز عن السداد.

وكان المستثمرون يدقون ناقوس الخطر بشأن استقرار المقرضين وسط الاضطرابات بين البنوك الأمريكية الإقليمية.

وأدى إنقاذ بنك يو بي إس الذي نظمته الدولة للبنك السويسري المنكوب إلى استعادة الهدوء. ومنذ ذلك الحين، حققت البنوك الأوروبية انتعاشاً مذهلاً ـ وإن كان هشاً إلى حد ما ـ فحققت ​​أرباحاً قياسية وحققت مكاسب تتجاوز 10% في أسهمها.

فيما يلي رسوم بيانية ترسم الطريق إلى التعافي، بالإضافة إلى بعض المخاطر المحتملة في المستقبل.

الأسهم ترتفع

انخفضت أسهم البنوك الأوروبية بشكل حاد في مارس من العام الماضي – وانخفضت أسهم دويتشه بنك بأكثر من الخمس خلال الشهر، وشهد مؤشر البنوك الأوروبية أسوأ شهر له منذ الوباء.

ومنذ ذلك الحين ارتفعت أسعار الأسهم بشكل صاروخي، بقيادة مكاسب بلغت 60% لبنك UBS وما يقرب من 70% لبنك UniCredit. كان أداء أسهم BNP Paribas (OTC:) و Deutsche Bank ضعيفًا ولكنها لا تزال تكتسب مكاسب.

وارتفع مؤشر ستوكس أوروبا 600 للبنوك لمدة خمسة أشهر متتالية وهو الآن عند أعلى مستوياته منذ عام 2019.

زيادة الدخل

وكان انتعاش ربحية البنوك سبباً في تغذية التعافي، مدعوماً في الأساس بارتفاع أسعار الفائدة التي أدت إلى تضخم صافي دخل الفوائد لدى البنوك ـ الفارق في الأموال التي تدفعها البنوك على الودائع والأرباح على القروض.

أعلنت البنوك بما في ذلك Santander (BME 🙂 وUniCredit والبنوك البريطانية مثل NatWest عن قفزة في الأرباح على خلفية ارتفاع صافي دخل الفوائد. لقد وزع الكثيرون أرباحًا ضخمة وعمليات إعادة شراء.

ومع ذلك، مع وصول أسعار الفائدة إلى ذروتها، يتوقع المحللون أن تصل أرباح الدخل إلى مستوى ثابت ثم تنخفض.

استرداد AT1

أصبحت السندات الإضافية من المستوى الأول حديث المدينة عندما تم تخفيض قيمة سندات Credit Suisse بقيمة 16 مليار فرنك سويسري (18 مليار دولار) إلى الصفر كجزء من إنقاذ UBS.

وانخفضت أسعار سندات البنوك الأخرى من فئة AT1، بعضها إلى أقل من 80 وحتى 60 سنتا لليورو في أواخر مارس. ومنذ ذلك الحين تعافت سندات AT1 للبنوك الكبرى بشكل حاد.

ومع ذلك، أدت المخاوف بشأن التعرض للعقارات التجارية إلى انخفاض أسعار بعض سندات البنوك الألمانية المتخصصة مرة أخرى هذا العام، وكانت سندات Deutsche Pfandbriefbank وAareal AT1 هي الأكثر تضرراً.

ضعف الملكية

وتشكل العقارات التجارية نقطة ضعف محتملة بالنسبة للبنوك، مع تباطؤ الأسعار بشكل حاد مع ارتفاع معدلات الشواغر وارتفاع تكاليف الاقتراض مما يضغط على المطورين المدينين.

وتواجه البنوك الأوروبية مجتمعة 1.4 تريليون يورو (1.5 تريليون دولار) من التعرض. وتقدر وكالة ستاندرد آند بورز جلوبال أن إجمالي أصول البنوك الأوروبية، باستثناء المملكة المتحدة، بلغ نحو 28 تريليون يورو العام الماضي.

وقال محللون في بنك مورجان ستانلي هذا الشهر إن البنوك الأوروبية خفضت تعرضها للعقارات التجارية ويمكنها تحمل المزيد من الضعف في الأسعار، على الرغم من أن بعض المقرضين الأفراد أكثر عرضة للخطر.

عمليات الاندماج والاستحواذ مفقودة

كان استحواذ UBS على Credit Suisse أكبر اندماج مصرفي منذ الأزمة المالية عام 2008، عندما اضطرت سلسلة من المقرضين في أوروبا والولايات المتحدة إلى عمليات اندماج طارئة.

وبعيداً عن الأزمات، كانت عمليات الاندماج والاستحواذ في البنوك الأوروبية الكبرى معدومة تقريباً، وخاصة الصفقات عبر الحدود.

ويقول مسؤولون تنفيذيون ومستثمرون إن العوائق التي تعترض عمليات الارتباط تركت المقرضين الأوروبيين في حالة أكثر هشاشة من نظرائهم الأمريكيين الذين يهيمنون الآن.

(1 دولار = 0.8783 فرنك سويسري)

(1 دولار = 0.9160 يورو)

اعلانات الباك لينك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى