Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
مال و أعمال

انتكاسة لحزب التحرك للأمام في تايلاند بعد قبول المحكمة قضية حله بواسطة رويترز


بقلم تشايوت سيتبونسارنج وبانارات ثيبجومبانات

بانكوك (رويترز) – قبلت المحكمة الدستورية في تايلاند يوم الأربعاء قضية تسعى إلى حل حزب التحرك للأمام المعارض، في ضربة أخرى لحركة شعبية مناهضة للمؤسسات تسعى إلى إصلاحات مؤسسية كبيرة في البلاد.

ووافقت المحكمة على قبول شكوى قدمتها لجنة الانتخابات تطالب فيها بحل منظمة “تحرك للأمام” بسبب حملتها المثيرة للجدل لإصلاح قانون يحمي النظام الملكي القوي من الانتقادات، والذي تمت بموجبه محاكمة ما لا يقل عن 260 شخصًا في السنوات القليلة الماضية.

وتأتي هذه القضية في أعقاب حكم أصدرته المحكمة نفسها في يناير/كانون الثاني، والذي خلص إلى أن خطة حركة “موف فورورد” لتعديل القانون غير دستورية وتمثل محاولة للإطاحة بنظام الحكم حيث يكون الملك رئيساً للدولة.

وقد نفت منظمة Move Forward أن تكون هذه هي نيتها. وقالت المتحدثة باريت واشاراسيندو يوم الأربعاء إنها ستجهز دفاعها ومستعدة لجميع السيناريوهات.

وحقق الحزب إنجازا مذهلا بفوزه في انتخابات العام الماضي، لكنه منع من تشكيل حكومة من قبل المشرعين المتحالفين مع الجيش الملكي.

ولاقى برنامجها التقدمي صدى بين الناخبين الشباب والحضريين، بما في ذلك خطة تعديل قانون حماية التاج، الذي يعاقب بالسجن لمدة تصل إلى 15 عامًا لكل إهانة محسوسة للعائلة المالكة.

النظام الملكي في تايلاند منصوص عليه دستوريًا في مكانة “العبادة المبجلة” ويرى العديد من الملكيين أن القانون مقدس. ولا يعلق القصر عادة على القانون، الذي يعد من بين الأكثر صرامة من نوعه في العالم.

أجندة مثيرة للجدل

وإذا حكمت المحكمة ضد حركة Move Forward، فإنها تواجه الحل والحظر السياسي المطول لقيادتها، وهو نفس المصير الذي عانى منه سلفها Future Forward، بعد حلها في عام 2020 بسبب انتهاك تمويل الحملة الانتخابية.

كما تم تقديم شكوى مماثلة بشأن قانون الإهانات الملكية إلى هيئة مكافحة الفساد التايلاندية التي تسعى إلى فرض عقوبة السجن مدى الحياة على 44 من المشرعين الحاليين والسابقين في حركة Move Forward.

ويعد حزب “التحرك للأمام” أكبر حزب في مجلس النواب حيث يمتلك حوالي 30% من المقاعد، وتظهر استطلاعات الرأي الأخيرة أنه لا يزال الحزب الأكثر شعبية في تايلاند.

وقد هددت أجندتها الإصلاحية، بما في ذلك إنهاء التجنيد العسكري والحد من الاحتكارات التجارية، بقلب الوضع الراهن المحافظ في تايلاند، وأسفرت عن تحالف حاكم لم يكن من الممكن تصوره ذات يوم بين حزب Pheu Thai الشعبوي ووكلاء عدوها اللدود، المؤسسة العسكرية.

وقالت منظمة التحرك للأمام إن سياساتها تعكس إرادة الشعب، كما سعت حملتها لتغيير قانون الإهانات الملكية إلى تعزيز الملكية الدستورية ومنع إساءة استخدام القانون لخنق المعارضين السياسيين.

وقال بيتا ليمجاروينرات، المرشح السابق لرئاسة الوزراء، لرويترز في فبراير/شباط إن حزبه “سيقاتل بكل قوته” من أجل مستقبله وسط جهود لإسقاط الحزب، وهو ما قال إنه يظهر جنون العظمة لدى المؤسسة المحافظة في تايلاند بشأن خططه الإصلاحية.



اعلانات الباك لينك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى