مال و أعمال

بارسونز يؤمن عقدًا لمنع تهريب المواد النووية بواسطة Investing.com



شانتيلي، فيرجينيا – حصلت شركة بارسونز (المدرجة في بورصة نيويورك تحت الرمز NYSE:)، وهي شركة مزودة للتكنولوجيا في قطاعي الدفاع والبنية التحتية، على منصب في عقد بقيمة مليار دولار لدعم جهود الإدارة الوطنية للأمن النووي (NNSA) في مكافحة التهريب النووي.

يمثل هذا العقد، الذي يتضمن فترة أساسية مدتها ثلاث سنوات مع خيارات للتمديد لفترتين إضافيتين لمدة عامين، عملاً جديدًا لشركة Parsons.

وقد تلقت الشركة بالفعل أمري مهمة بموجب العقد من مكتب كشف التهريب النووي والردع التابع لإدارة الأمن النووي (NSDD). ستساعد هذه الأوامر NSDD في تعزيز التدابير الدولية لمنع حيازة المواد المشعة والنووية من قبل الكيانات الخبيثة.

وتشمل مهام العقد تصميم وتكامل وتنفيذ أنظمة متقدمة لمكافحة تهريب الأسلحة النووية، فضلاً عن الاتصالات والخدمات اللوجستية والتدريب وشراء المعدات اللازمة.

صرح جون موريتا، رئيس الأنظمة الهندسية في بارسونز، أن خبرة الشركة وجهودها التعاونية مع إدارة الأمن النووي تساهم في تعزيز الأمن النووي العالمي ودعم أهداف الحكومة الأمريكية في مجال منع الانتشار النووي. وشدد موريتا على أن قدرات بارسونز تمكن الدول الشريكة من الكشف والتحقيق بشكل فعال في الاتجار غير المشروع بالمواد الخطرة.

يقدم بارسونز، الذي يتمتع بتاريخ من تقديم الخدمات لوزارة الطاقة يمتد لـ 80 عامًا، المساعدة للإدارة الوطنية للأمن النووي منذ عام 2012 من خلال عقد خدمات إدارة الإنشاءات المؤسسية.

يوسع هذا العقد الجديد دور بارسونز في مجال منع انتشار الأسلحة النووية وتكامل الأنظمة الأمنية، مما يعكس التزام الشركة بمعالجة التهديدات الأمنية المتطورة من خلال نشر أنظمة التكنولوجيا المتقدمة في جميع أنحاء العالم.

وتشتهر الشركة بحلولها التكنولوجية الثورية في مختلف المجالات، بما في ذلك الإنترنت والاستخبارات والفضاء والدفاع الصاروخي وحماية البنية التحتية الحيوية. لمزيد من المعلومات حول حلول الأمن القومي التي تقدمها بارسونز، يتم توجيه الأطراف المهتمة إلى موقع الشركة على الويب.

يستند هذا الإعلان إلى بيان صحفي صادر عن شركة بارسونز. تتضمن البيانات التطلعية الواردة في البيان الصحفي مخاطر وشكوك قد تؤدي إلى اختلاف النتائج الفعلية ماديًا عن تلك المتوقعة. ولا تمثل هذه البيانات ضمانات للأداء المستقبلي ولا ينبغي الاعتماد عليها على هذا النحو.

رؤى InvestingPro

يؤكد العقد الأخير الذي أبرمته شركة بارسونز لدعم الإدارة الوطنية للأمن النووي على دورها المتنامي في مجال الأمن العالمي وتكنولوجيا الدفاع. سوف يلاحظ المستثمرون الذين يتتبعون أداء بارسونز العديد من المؤشرات الإيجابية، كما أبرزتها بيانات ونصائح InvestingPro.

تبلغ القيمة السوقية للشركة 8.72 مليار دولار، مما يعكس ثقة المستثمرين الكبيرة. مع نسبة السعر إلى الأرباح (P / E) البالغة 53.78، قد يعتبر البعض أن السهم يتم تداوله بسعر أعلى بناءً على أرباحه.

ومع ذلك، عند النظر في آفاق نمو الشركة، تشير نسبة السعر / الأرباح إلى النمو (PEG) البالغة 0.86 للأشهر الاثني عشر الماضية اعتبارًا من الربع الرابع من عام 2023 إلى أن أسعار بارسونز قد تكون معقولة مقارنة بإمكانيات نمو أرباحها على المدى القريب.

تشير نصائح InvestingPro إلى أن المحللين قاموا مؤخرًا بمراجعة توقعات أرباحهم صعودًا للفترة القادمة، مما قد يشير إلى الثقة في أداء بارسونز المستقبلي. علاوة على ذلك، يتم تداول الشركة بالقرب من أعلى مستوى لها خلال 52 أسبوعًا، حيث يبلغ السعر 98.1% من هذه الذروة، مما قد يشير إلى معنويات قوية في السوق.

علاوة على ذلك، أظهرت شركة بارسونز عائدًا مرتفعًا خلال العام الماضي، حيث بلغ إجمالي عائد السعر 81.76%، ويتوقع المحللون أن تحقق الشركة أرباحًا هذا العام، وهو أمر مطمئن للمستثمرين المحتملين.

بالنسبة لأولئك المهتمين بالتعمق في الصحة المالية لبارسونز وآفاقه المستقبلية، يقدم InvestingPro رؤى إضافية. يوجد حاليًا 15 نصيحة إضافية من InvestingPro متاحة لبارسونز، والتي يمكن أن توفر فهمًا أكثر دقة لإمكانات الشركة الاستثمارية. للوصول إلى هذه الأفكار وتعزيز استراتيجية الاستثمار الخاصة بك، تفضل بزيارة https://www.investing.com/pro/PSN واستخدم رمز القسيمة برونيوز24 للحصول على خصم إضافي بنسبة 10% على اشتراك Pro وPro+ سنويًا أو كل سنتين.

إن التزام بارسونز بمعالجة التهديدات الأمنية المتطورة، إلى جانب المقاييس المالية القوية والمشاعر الإيجابية للمحللين، يضعها كشركة ذات اهتمام في قطاعي الدفاع والبنية التحتية.

تم إنشاء هذه المقالة بدعم من الذكاء الاصطناعي ومراجعتها بواسطة أحد المحررين. لمزيد من المعلومات، راجع الشروط والأحكام الخاصة بنا.



اعلانات الباك لينك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى