مال و أعمال

بطل مراهق يستعيد رعب حفل موسكو بينما تشعر أمه بالقلق عليه بواسطة رويترز


موسكو (رويترز) – ساعد أرتيم دونسكوف، وهو عامل مرحاض في سن المراهقة، الناس على الفرار إلى بر الأمان عندما اقتحم مسلحون قاعة للحفلات الموسيقية بالقرب من موسكو الشهر الماضي. والآن تحاول والدته إقناعه بزيارة طبيب نفساني.

وفي مقابلة مع رويترز، قال أرتيم البالغ من العمر 14 عاما إنه وزملاؤه ساعدوا الناس على الهروب عبر ممر للخدمات ووجهوهم إلى المخارج بعد أن أطلق المهاجمون النار على رواد الحفل وأشعلوا النار في المبنى.

وقال إنه في مرحلة ما اندلع الذعر.

“كما فهمت، صرخ أحد الرجال قائلاً إن الإرهابيين ربما يقتربون نحونا وكان الجميع خائفين. في البداية، وصل بعض الأشخاص إلى طريق مسدود، ثم ركضوا إلى الخارج، وأسقطوا هواتفهم المحمولة وحقائبهم، وحاولوا الهروب بينما بأسرع ما يمكن.”

وقُتل ما لا يقل عن 144 شخصاً في الهجوم الذي وقع في 22 مارس/آذار، وهو الهجوم الأكثر دموية في روسيا منذ 20 عاماً. وأعلن تنظيم الدولة الإسلامية مسؤوليته عن الهجوم لكن روسيا تقول إن المهاجمين مرتبطون بأوكرانيا وهو ما نفته كييف مرارا.

وقالت ألكسندرا دونسكوفا والدة أرتيم لرويترز إنه والأسرة مرهقون عاطفيا. قالت إنه كان فتى خجولًا وكانت قلقة بشأن صحته العقلية.

وقالت: “بالطبع أود أن يحصل على جلسة واحدة على الأقل مع طبيب نفسي، لأنني لا أستطيع علاج طفلي. وأود أن يتمكن من التغلب على هذا الوضع”.

وأضاف: “إنه لا يوافق على ذلك في الوقت الحالي، لكن ربما سأصر على ذلك لاحقًا”.



اعلانات الباك لينك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى