Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
مال و أعمال

بلينكن في مهمة السلام يتهم حماس بالمسؤولية عن تأخير الهدنة في غزة بواسطة رويترز


بقلم نضال المغربي ودافني بساليداكيس

القاهرة (رويترز) – ألقى وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن باللوم على حركة حماس يوم الاثنين في عرقلة وقف إطلاق النار في غزة، في الوقت الذي أجرى فيه كبير الدبلوماسيين الأمريكيين مهمة سلام في الشرق الأوسط لتسليم أحدث خطة مقترحة للرئيس جو بايدن لإنهاء حرب غزة.

وفي حديثه بعد لقائه بالرئيس المصري عبد الفتاح السيسي في القاهرة، قال بلينكن إن حماس هي الجانب الوحيد الذي لم يوافق بعد على اقتراح بايدن، الذي تقول واشنطن إنه يحظى بالفعل بدعم إسرائيل قبل أن يعلنه بايدن في 31 مايو.

وتقول واشنطن إن اقتراحها ينص على وقف إطلاق النار على مراحل، مما يؤدي في النهاية إلى نهاية دائمة للحرب. ولكن إسرائيل ما زالت تقول إنها لن توافق إلا على فترات توقف مؤقتة إلى أن يتم هزيمة حماس، في حين تقول حماس إنها لن تقبل الهدنة دون ضمانات بانتهاء الحرب.

وقال بلينكن للصحفيين قبل مغادرته إلى إسرائيل حيث التقى برئيس الوزراء بنيامين نتنياهو: “رسالتي إلى الحكومات في جميع أنحاء المنطقة، إلى الناس في جميع أنحاء المنطقة، هي: إذا كنتم تريدون وقف إطلاق النار، فاضغطوا على حماس لتقول نعم”.

وقال سامي أبو زهري المسؤول الكبير في حماس لرويترز إن تصريحات بلينكن “مثال على الانحياز لإسرائيل وتوفر غطاء أمريكيا للمحرقة التي ارتكبها الاحتلال في غزة”.

وفي محادثاته مع نتنياهو مساء الاثنين، قالت وزارة الخارجية الأمريكية إن بلينكن أكد على أهمية خطة ما بعد الحرب في غزة وكذلك الحاجة إلى منع انتشار الصراع.

دخلت الحرب الآن شهرها التاسع، منذ أن قتل المقاتلون بقيادة حماس 1200 شخص واحتجزوا حوالي 250 آخرين كرهائن في جنوب إسرائيل. وأدى الهجوم الإسرائيلي على قطاع غزة إلى مقتل أكثر من 37 ألف فلسطيني وتحويل معظم القطاع إلى أرض قاحلة.

وقبل رحلة بلينكن، وهي الثامنة له إلى المنطقة منذ بداية الحرب، كثفت إسرائيل وحماس مواقفهما المتشددة التي أحبطت جميع المحاولات السابقة لإنهاء القتال، في حين واصلت إسرائيل هجماتها في وسط وجنوب غزة. من بين أكثر الحروب دموية.

وقال نتنياهو في بيان نشره مكتبه “نحن ملتزمون بتحقيق النصر الكامل” نقلا عن تصريحات أدلى بها يوم الأحد لأقارب الإسرائيليين الذين قتلوا في غزة. وقال إنه سيرفض طلب حماس “بالالتزام بوقف الحرب دون تحقيق أهدافنا المتمثلة في القضاء على حماس”.

وقالت حماس وحلفاؤها الجهاد الإسلامي في بيان مشترك: إن أي اتفاق يجب أن يضمن وقفا دائما للعدوان وانسحابا كاملا من قطاع غزة وإعادة الإعمار ورفع الحصار واتفاق تبادل جدي.

اعتداءات في رفح والنصيرات

وفي رفح المدينة الواقعة على الطرف الجنوبي من غزة حيث شنت إسرائيل هجوما الشهر الماضي قال سكان يوم الاثنين إن الدبابات توغلت بعمق نحو الشمال في الساعات الأولى من الصباح. وكانوا على أطراف حي الشابورة، أحد أكثر الأحياء كثافة سكانية في قلب المدينة.

وكان نحو نصف سكان قطاع غزة البالغ عددهم 2.3 مليون نسمة يقيمون في رفح قبل هجوم الشهر الماضي وفر مليون منهم مرة أخرى منذ ذلك الحين.

ومنذ الأسبوع الماضي، شنت إسرائيل أيضًا هجومًا واسع النطاق في وسط قطاع غزة، حول مدينة دير البلح الصغيرة، آخر مركز سكاني لم يتم اقتحامه بعد. وقال سكان يوم الاثنين إن الإسرائيليين انسحبوا من بعض المناطق هناك لكنهم واصلوا الضربات الجوية والقصف.

وما زال سكان النصيرات شمال دير البلح يقومون بإزالة الأنقاض بعد أن أطلقت إسرائيل سراح أربع رهائن في غارة واسعة النطاق هناك يوم السبت. ويقول مسؤولون فلسطينيون إن 274 شخصا قتلوا، مما يجعله أحد أكثر الهجمات دموية في الحرب. وقالت القوات الإسرائيلية إنها على علم بمقتل أقل من 100 فلسطيني هناك ولا تعرف عدد المقاتلين.

وقال جهاد، الذي فر مع عائلته تحت إطلاق النار من هجوم يوم السبت في النصيرات وهو الآن في دير البلح، متحدثاً عبر رسالة نصية: “نحن مرهقون وعاجزون، لقد طفح الكيل”. وكانت الأسرة قد نزحت بالفعل من مدينة غزة إلى النصيرات، إلى خان يونس، إلى رفح ثم عادت إلى النصيرات قبل رحلتها الأخيرة.

وفي مقطع فيديو حصلت عليه رويترز من النصيرات وصف أنس عليان وهو أحد السكان وهو يقف خارج أنقاض منزله كيف ظهرت قوات كوماندوز إسرائيلية ترتدي سراويل قصيرة في الشوارع وأطلقت النار بعنف بينما أطلقت طائرات إف-16 وطائرات رباعية المروحيات النار من الجو.

وأضاف: “كل من كان يتحرك في الشارع قُتل، وكل من كان يتحرك أو يمشي قُتل على الفور”. وقال وهو يشير إلى أحد الآثار “لا يزال هناك أطفال تحت هذا المبنى. لا نعرف كيف نخرجهم”.

وبعد أشهر من جهود السلام الفاشلة، اختار بايدن مسارًا جديدًا بإعلانه العلني في 31 مايو عن اقتراح وقف إطلاق النار. ويقول مسؤولون أمريكيون إن بايدن كشف النقاب عنه دون أن يطلب من الإسرائيليين أولا، لزيادة الضغط من أجل التوصل إلى اتفاق.

ومن المقرر أن يصوت مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة في وقت لاحق اليوم الاثنين على قرار صاغته الولايات المتحدة يدعم اقتراح بايدن.

لم يتم الكشف عن التفاصيل الكاملة للاقتراح علنًا، لكنه، كما وصفه المسؤولون الأمريكيون، يشبه النصوص التي تم طرحها في جهود السلام الفاشلة السابقة: هدنة طويلة على عدة مراحل، مع إطلاق سراح تدريجي للرهائن الإسرائيليين يؤدي في النهاية إلى إنهاء المفاوضات. حرب.

والأمر المختلف هذه المرة هو أن القوات الإسرائيلية اقتحمت الآن معظم الأراضي داخل غزة مرة واحدة على الأقل، وأن نتنياهو يتعرض لضغوط سياسية داخلية أكبر للتوصل إلى اتفاق.

استقال بيني غانتس، القائد العسكري السابق الذي يحظى بشعبية وسطية، من حكومة الحرب الإسرائيلية يوم الأحد بسبب ما وصفه بالفشل في وضع خطة لإنهاء الحرب. وهذا يجعل نتنياهو أكثر اعتمادا على الحلفاء اليمينيين المتطرفين الذين يهددون بإسقاط حكومته إذا وافق على صفقة تترك حماس دون هزيمة.



اعلانات الباك لينك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى