Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
مال و أعمال

بلينكن يزور مولدوفا مع تصاعد التوترات مع روسيا بواسطة رويترز


بقلم حميرة باموق

تشيسيناو (رويترز) – وصل وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن إلى العاصمة المولدوفية تشيسيناو يوم الأربعاء، وهي المحطة الأولى في جولة أوروبية قصيرة تهدف إلى تعزيز الدعم الغربي لأوكرانيا عبر حلفاء الناتو والدول المجاورة.

وتأتي زيارة كبير الدبلوماسيين الأمريكيين في الوقت الذي تحاول فيه أوكرانيا صد الهجمات الروسية المكثفة في الشرق، ويحذر الرئيس فلاديمير بوتين من أن السماح لكييف باستخدام الأسلحة الغربية لضرب روسيا قد يؤدي إلى صراع عالمي.

وفي تشيسيناو، سيلتقي بلينكن بالرئيسة المؤيدة لأوروبا مايا ساندو ومسؤولين كبار آخرين في وقت يقول مسؤولون أمريكيون إن الجمهورية السوفيتية السابقة التي يبلغ عدد سكانها 2.5 مليون نسمة، والتي لها حدود طويلة مع أوكرانيا، تواجه “عمليات نفوذ” روسية.

وقال جيم أوبراين، كبير الدبلوماسيين الأمريكيين لشؤون أوروبا بوزارة الخارجية، للصحفيين يوم الجمعة، إن الولايات المتحدة ستعلن على الأرجح عن “حزمة قوية” من الدعم لاستقلال مولدوفا في مجال الطاقة، دون الخوض في تفاصيل.

وتحت قيادة ساندو، أدانت مولدوفا بشدة الغزو الروسي لأوكرانيا ووضعت نصب أعينها الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي. فقد خفضت بشكل كبير اعتمادها على روسيا، وتعمل على تنويع مصادر إمداداتها من الكهرباء.

وأضاف أوبراين أن واشنطن لم تشهد تهديدا عسكريا مباشرا من روسيا تجاه منطقة ترانسدنيستريا الانفصالية في مولدوفا حيث تنشر موسكو قوة من قوات حفظ السلام والجنود على الأرض منذ الحرب في أوائل التسعينيات.

ومولدوفا، التي تجري استفتاء في أكتوبر/تشرين الأول لدعم محاولتها الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي في دستورها، مؤيد قوي لأوكرانيا وترى أن أمنها مرتبط بشكل وثيق بقدرة كييف على صد القوات الروسية.

وقالت أولغا روسكا، النائبة المولدوفية: “دعم أوكرانيا يساوي دعم مولدوفا، ولكنه يعمل أيضًا في الاتجاه المعاكس. إن دعم مولدوفا يقوي أوكرانيا لأن أوكرانيا تحتاج إلى مولدوفا قوية وديمقراطية وجارة داعمة لأننا نشترك في حدود يبلغ طولها 1200 كيلومتر”. مستشار الرئيس للسياسة الخارجية.

وقالت لرويترز إن زيارة بلينكن كانت “إشارة قوية للغاية على الدعم وأيضا للخيارات التي اتخذها المولدوفيون فيما يتعلق بالمسار الديمقراطي وتطلعاتهم إلى الاتحاد الأوروبي”.

تجمع الناتو

وفي وقت لاحق من الأسبوع، سيسافر بلينكن إلى براغ لحضور اجتماع غير رسمي لوزراء خارجية الناتو، والذي سيركز على تعزيز الاستعدادات قبل قمة يوليو للحلف في واشنطن.

وقال أوبراين: “لا نتوقع أن تكون هناك دعوة لأوكرانيا للانضمام إلى حلف شمال الأطلسي، لكننا نعتقد أنه سيكون هناك إظهار كبير للدعم لأوكرانيا في سعيها للفوز في حربها”.

وأضاف: “سيشمل ذلك الدعم المستمر لحلف شمال الأطلسي في بناء القوة المستقبلية لأوكرانيا والجهود المبذولة لمساعدة أوكرانيا في إجراء الإصلاحات اللازمة حتى تتمكن من الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي والعبور عبر الجسر إلى الناتو بأسرع ما يمكن”.

وتعمل الولايات المتحدة مع حلفائها الأوروبيين لمساعدة أوكرانيا على بناء قوتها طويلة المدى، وهي الجهود التي من شأنها أن تجعل كييف أقرب إلى حلف شمال الأطلسي. ويعمل الأعضاء الأفراد، بما في ذلك الولايات المتحدة، على التوصل إلى اتفاقيات ثنائية مع أوكرانيا.

وبعد مرور أكثر من عامين على أكثر الحروب دموية في أوروبا منذ الحرب العالمية الثانية، يناقش الحلفاء الغربيون كيفية وقف التقدم العسكري الروسي ويثير بوتين بشكل متزايد خطر نشوب حرب عالمية.

وكانت إحدى القضايا الحاسمة هي ما إذا كان الحلفاء سيسمحون لأوكرانيا باستخدام الأسلحة التي يقدمونها لضرب روسيا، وهو موضوع يمكن مناقشته في اجتماع براغ.

وفي تعليقات لمجلة الإيكونوميست، حث الأمين العام لحلف شمال الأطلسي ينس ستولتنبرغ أعضاء الحلف على السماح لأوكرانيا باستخدام أسلحتهم داخل روسيا، وهو رأي يدعمه بعض الأعضاء الأوروبيين في الحلف عبر الأطلسي ولكن ليس الولايات المتحدة.



اعلانات الباك لينك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى