Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
مال و أعمال

بلينكن يلتقي رجال الأعمال في شنغهاي في مستهل رحلة صعبة للصين بواسطة رويترز



بقلم سيمون لويس

شنغهاي (رويترز) – يجتمع وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن مع كبار رجال الأعمال في شنغهاي يوم الخميس مع استقرار العلاقات بين واشنطن وبكين، في إطار سعيهما لحل مجموعة من القضايا التي تهدد التوازن المكتسب حديثا بين الخصمين.

تعد زيارة بلينكن أحدث اتصال رفيع المستوى بين البلدين، والذي أدى، إلى جانب مجموعات العمل حول قضايا تتراوح من التجارة العالمية إلى الاتصالات العسكرية، إلى تخفيف حدة التوتر العام الذي دفع العلاقات إلى أدنى مستوياتها التاريخية في أوائل العام الماضي.

لكن واشنطن وبكين لم تحققا تقدما يذكر في الحد من إمدادات الصين من المواد الكيميائية المستخدمة في صنع الفنتانيل، ولا يزال بحر الصين الجنوبي نقطة اشتعال، وتتزايد التوترات بشأن دعم الصين لروسيا في حربها في أوكرانيا.

قال بلينكن، في بيان فيديو قصير نُشر على موقع X مع أفق شنغهاي في الخلفية في وقت متأخر من يوم الأربعاء، إن الحد من تدفق المواد الكيميائية المستخدمة في صنع الفنتانيل إلى الولايات المتحدة من الصين كان أحد القضايا العديدة التي كان في الصين للعمل عليها.

وبالإضافة إلى قادة الأعمال، سيجتمع بلينكن أيضًا مع المسؤولين المحليين والطلاب قبل التوجه إلى بكين لإجراء محادثات يوم الجمعة مع نظيره وزير الخارجية وانغ يي، واجتماع محتمل مع الرئيس شي جين بينغ.

كما حضر بلينكن مباراة لكرة السلة وتناول العشاء في مطعم للكعك المطهو ​​على البخار ليلة الأربعاء مع السفير الأمريكي نيكولاس بيرنز، مما يؤكد أهمية إعادة بناء العلاقات الشخصية مع الشعب الصيني بالنسبة للولايات المتحدة.

وقال بلينكن في المقطع القصير الذي نُشر على موقع إكس: “الدبلوماسية وجهاً لوجه هي أمور مهمة. إنها مهمة لتجنب سوء الفهم والتصورات الخاطئة، ولتعزيز مصالح الشعب الأمريكي”.

إعلان الطرف الثالث. ليس عرضًا أو توصية من Investing.com. انظر الإفصاح هنا أو
ازالة الاعلانات
.

وسيضغط بلينكن على الصين لمنع شركاتها من إعادة تجهيز وإعادة إمداد القاعدة الصناعية الدفاعية الروسية. وغزت موسكو أوكرانيا في فبراير 2022، بعد أيام فقط من الاتفاق على شراكة “بلا حدود” مع بكين، وبينما امتنعت الصين عن تقديم الأسلحة، يحذر المسؤولون الأمريكيون من أن الشركات الصينية ترسل تكنولوجيا مزدوجة الاستخدام تساعد المجهود الحربي الروسي.

ونقلت وكالة أنباء الصين الجديدة (شينخوا) في وقت سابق من هذا الأسبوع عن مسؤول بوزارة الخارجية الصينية قوله إن العلاقات “أظهرت اتجاها لوقف التدهور والاستقرار” منذ لقاء بايدن وشي في سان فرانسيسكو في نوفمبر.

لكن المسؤول انتقد ما وصفوه بـ”استراتيجية واشنطن العنيدة لاحتواء الصين، وأقوالها وأفعالها الخاطئة بالتدخل في شؤون الصين الداخلية، وتشويه صورة الصين وتقويض مصالح الصين”.



اعلانات الباك لينك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى