Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
مال و أعمال

تراجعت أسعار الذهب قبل صدور بيانات التضخم، والنحاس يتراجع بعد اكتشافه في زامبيا بواسطة Investing.com




Investing.com– تحركت أسعار الذهب بشكل طفيف في التعاملات الآسيوية الضعيفة بسبب العطلات اليوم الاثنين، مع بقاء المعدن الأصفر في نطاق التداول الذي تم إنشاؤه خلال الأسبوع الماضي حيث سعى المتداولون إلى الحصول على مزيد من الإشارات من بيانات التضخم الأمريكية القادمة.

من بين المعادن الصناعية، وصلت أسعار النحاس إلى أدنى مستوى لها منذ ثلاثة أشهر تقريبًا بعد أن عثرت شركة KoBold Metals – وهي شركة ناشئة يدعمها مؤسس Microsoft (NASDAQ:) بيل جيتس، على رواسب كبيرة من النحاس في زامبيا يمكن أن تشكل منجمًا كبيرًا للنحاس.

أدى تراجع التوقعات بتخفيضات مبكرة في أسعار الفائدة من قبل مجلس الاحتياطي الفيدرالي إلى انخفاض الذهب مرة أخرى إلى نطاق تداول يتراوح بين 2000 دولار إلى 2050 دولارًا في فبراير، حيث بدأت الأسواق في تسعير فرص خفض أسعار الفائدة بشكل ثابت في مارس ومايو.

كما أن ندرة الإشارات المباشرة خلال الأسبوع الماضي أعطت إشارات قليلة للذهب، حيث يتطلع المتداولون الآن إلى بيانات مؤشر أسعار المستهلك (CPI) القادمة باعتبارها الإشارة الكبيرة التالية.

وانخفضت العقود الآجلة للعقود الآجلة بنسبة 0.1% إلى 2023.48 دولارًا للأوقية، بينما انخفضت العقود الآجلة للتداول في أبريل بنسبة 0.1% إلى 2037.20 دولارًا للأوقية بحلول الساعة 00:07 بالتوقيت الشرقي (05:07 بتوقيت جرينتش). وكانت أحجام التداول في البلدين ضعيفة بسبب عطلات السوق في الصين وهونج كونج وكوريا الجنوبية واليابان.

بيانات مؤشر أسعار المستهلك، وإشارات بنك الاحتياطي الفيدرالي في التركيز

من المتوقع أن يشهد الذهب تحركات قليلة قبيل اجتماع الولايات المتحدة يوم الثلاثاء. وبينما من المتوقع أن تظهر القراءة أن التضخم تراجع أكثر في يناير، لا يزال من المتوقع أن تظل ضغوط الأسعار أعلى بكثير من الهدف السنوي لمجلس الاحتياطي الفيدرالي البالغ 2٪، مما يمنح البنك المركزي المزيد من الزخم للحفاظ على أسعار الفائدة مرتفعة لفترة أطول.

جنبا إلى جنب مع بيانات التضخم، هناك مجموعة من مسؤولي بنك الاحتياطي الفيدرالي، بما في ذلك، على استعداد هذا الأسبوع.

ومن المتوقع أن يكرر مسؤولو بنك الاحتياطي الفيدرالي التعليقات الأخيرة بأن البنك المركزي ليس في عجلة من أمره للبدء في خفض أسعار الفائدة. وقد أثارت هذه الفكرة خسائر فادحة في الذهب في وقت سابق من شهر فبراير، نظرًا لأن ارتفاع أسعار الفائدة أدى إلى ارتفاع تكلفة الفرصة البديلة للاستثمار في المعدن الأصفر.

وظل الدولار أيضًا على مرمى البصر من أعلى مستوى له خلال ثلاثة أشهر، مما أبقى أسعار الذهب تحت الضغط.

ومع ذلك، تمكن الذهب من الثبات فوق مستوى الدعم البالغ 2000 دولار للأونصة، على الرغم من تحذير المحللين من احتمال اختبار هذا المستوى في الأيام المقبلة.

يغرق النحاس عند اكتشاف رواسب كبيرة في زامبيا

انخفضت أسعار النحاس يوم الاثنين، لتواصل خسائر الجلسة السابقة وسط مخاوف من زيادة محتملة في الإمدادات العالمية.

وانخفضت العقود الآجلة المقرر استحقاقها في مارس/آذار 0.4% إلى 3.6727 دولار للرطل، وهو أضعف مستوى لها منذ منتصف نوفمبر/تشرين الثاني.

قالت شركة كوبولد ميتالز، وهي شركة ناشئة يدعمها مؤسس شركة مايكروسوفت بيل جيتس، إنها اكتشفت مخزونا ضخما من النحاس في زامبيا، والذي يمكن أن يشكل أحد أكبر المناجم في العالم.

وقال الرئيس الزامبي هاكايندي هيشيليما إن المستودع الموجود في مشروع مينغومبا يمكن أن ينتج ما بين 500 إلى 600 ألف طن متري من النحاس عند تشغيله. وبالمقارنة، فإن منجم إسكونديدا في تشيلي، والذي يعتبر أكبر منجم للنحاس في العالم من حيث الإنتاج، أنتج حوالي مليون طن من النحاس في عام 2022.

ويشير هذا الاكتشاف إلى زيادة محتملة في إمدادات النحاس خلال السنوات المقبلة، مما يبشر بمزيد من الضغط على أسعار المعدن الأحمر، الذي يستفيد عادة من ظروف السوق الأكثر صرامة.

وكان النحاس يعاني بالفعل من خسائر حادة حتى الآن في عام 2024 وسط مخاوف مستمرة بشأن تباطؤ الطلب في الصين، أكبر مستورد.

اعلانات الباك لينك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى