Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
أخبار العالم

تستعد المملكة العربية السعودية لأول بطولة لكأس العالم للرياضات الإلكترونية


باريس (رويترز) – يسدل رفائيل نادال الستار على مسيرته التي استمرت 19 عاما في بطولة فرنسا المفتوحة للتنس مع تضاؤل ​​فرص إضافة ألقابه إلى ألقابه الـ14 بشكل كبير قبل أن يترك وراءه رقما قياسيا وسمعة من غير المرجح أن يضاهيها.

فاز الإسباني الكبير، الحائز على 22 لقبًا في البطولات الأربع الكبرى، بأول لقب له في رولان جاروس عندما كان مراهقًا في عام 2005. وبعد أسبوع من يوم الاثنين، سيحتفل بعيد ميلاده الثامن والثلاثين.

نادال، المصنف الأول عالميًا سابقًا، والذي يحتل الآن المركز 276 عالميًا، لعب 15 مباراة فقط منذ يناير من العام الماضي، حيث أضيفت إصابة في الفخذ ثم تمزق عضلي إلى تاريخ محبط من الأمراض الجسدية التي أجبرته على الغياب عن البطولة. 12 بطولة جراند سلام في مسيرته.

ما إذا كانت بطولة فرنسا المفتوحة لعام 2024 ستصبح رقم 13 أم لا، فسوف يصبح واضحًا قريبًا حيث سيتم إجراء قرعة الحدث بعد ظهر الخميس.

وأوضح نادال بعد الخروج من الدور الثاني في روما الأسبوع الماضي: “سألعب البطولة معتقدًا أنني أستطيع تقديم كل ما لدي بنسبة 100 بالمائة”.

“وإذا لم تكن 100% كافية للفوز بالمباراة، فسأقبل ذلك. لكنني لا أريد أن أخطو إلى المحكمة وأنا أعلم أنه ليس لدي أي فرصة. إذا كانت هناك فرصة بنسبة 0.01%، فأنا أريد استكشاف ذلك وتجربته.

بالإضافة إلى 14 لقبًا في باريس، يمكن لنادال أن يتباهى بسجل قياسي يبلغ 112 فوزًا وثلاث هزائم فقط، اثنان منها جاءت أمام غريمه نوفاك ديوكوفيتش.

كما يحظى بتقدير كبير بشكل ملحوظ.

وفي أول جلسة تدريبية له على ملعب فيليب شاترييه في رولان جاروس يوم الاثنين، حضر ما يقدر بنحو 6000 شخص للمشاهدة، وهتف الكثير منهم باسمه.

قال المدرب كارلوس مويا خلال بطولة مدريد المفتوحة الأخيرة: “علينا أن نستمتع بالوقت الذي تركه في الملعب، وأن نقيمه، وندرك أنه من غير المرجح أن يحدث شيء كهذا مرة أخرى”.

“شخصيًا، لا أكون في الملعب أبدًا عندما يدخل أو يغادر، لكنني هذا العام لأنني أحب رؤية الحب الذي يحصل عليه من الناس عندما يخطو إلى الملعب.

“إنه أحد النجوم العظماء في هذه الرياضة، وهو على وشك الاعتزال، ومن المدهش حقًا أن نرى ذلك”.

نادال ليس الموهبة الوحيدة في القائمة تحت سحابة باريس قبل بدء البطولة يوم الأحد.

يعاني ديوكوفيتش، حامل اللقب والفائز برقم قياسي في البطولات الأربع الكبرى 24 مرة، والذي وضعته ألقابه الثلاثة في باريس جنبًا إلى جنب مع جوستافو كويرتن وماتس فيلاندر وإيفان ليندل، من فترة جفاف على اللقب لم يسبق لها مثيل منذ عام 2018.

في ذلك الوقت، وصل أيضًا إلى شهر مايو بدون أي لقب قبل أن يتعرض لهزيمة مفاجئة في دور الستة عشر في بطولة فرنسا المفتوحة أمام الإيطالي ماركو تشيكيناتو.

هذا الموسم، خسر ديوكوفيتش لقب بطولة أستراليا المفتوحة ولم يصل بعد إلى المباراة النهائية في الجولة.

ومما زاد الطين بلة أنه أصيب بزجاجة ماء سقطت على رأسه في روما، وهو حادث غريب ادعى أنه تسبب في الغثيان والدوار.

وفي محاولة لجمع درجة من الثقة على الملاعب الترابية قبل بطولة فرنسا المفتوحة، حصل ديوكوفيتش، الذي سيكمل 37 عاما يوم الأربعاء، على بطاقة جامحة متأخرة في بطولة جنيف الجارية.

وتقاسم نادال وديوكوفيتش الفوز بآخر ثمانية ألقاب في بطولة فرنسا المفتوحة بينما كان عام 2009 آخر مرة لم يشهد فيها نهائي رولان جاروس لقبا واحدا على الأقل.

تعرض المصنف الثاني عالميا يانيك سينر، الرجل الذي خلف ديوكوفيتش كبطل لأستراليا المفتوحة، لإصابة في الفخذ تسببت في غيابه عن بطولة روما المفتوحة.

وصل الإيطالي البالغ من العمر 22 عامًا إلى ربع نهائي بطولة فرنسا المفتوحة في أول ظهور له في عام 2020 حيث خسر أمام نادال في مجموعات متتالية.

لدى سينر حافز إضافي للتقدم بعمق في باريس حيث يمكنه إقصاء ديوكوفيتش من المركز الأول عالميًا.

كما غاب كارلوس الكاراز، بطل ويمبلدون، عن روما بسبب إصابة في ذراعه.

وحصل المصنف الثالث على العالم على المجموعة الأولى أمام ديوكوفيتش في الدور قبل النهائي العام الماضي قبل أن تتسبب تشنجات الجسم في انزلاقه إلى الهزيمة.

واعترف الإسباني الذي أسعد الجماهير بأن تراجع حالته البدنية بشكل مفاجئ ودراماتيكي كان سببه الخوف من مواجهة ديوكوفيتش.

اعلانات الباك لينك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى