Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
مال و أعمال

تظهر التوقعات أن حليف رئيس الوزراء السلوفاكي فيكو سيواجه وزيرا سابقا مؤيدا للاتحاد الأوروبي في جولة الإعادة الرئاسية بواسطة رويترز


5/5

© رويترز. تظهر ملصقات الانتخابات المرشحين الرئاسيين السلوفاكيين بيتر بيليجريني وإيفان كوركوك قبل الانتخابات الرئاسية، في ترينسين، سلوفاكيا، في 22 مارس 2024. تقول الملصقات: “دعونا نمنح سلوفاكيا السلام والفخر والكرامة” (بيتر بيليجريني) و”لنخدم سلوفاكيا”.

2/5

بقلم رادوفان ستوكلاسا وجيسون هوفيت

براتيسلافا (رويترز) – شوهد حليف لرئيس الوزراء السلوفاكي الشعبوي روبرت فيكو ووزير خارجية سابق مؤيد للاتحاد الأوروبي يتقدمان إلى جولة الإعادة في الانتخابات الرئاسية، حسبما أظهر نموذج الانتخابات الذي نشرته قناة آر تي في إس يوم السبت بعد الجولة الأولى من التصويت.

وتمثل الانتخابات الرئاسية في سلوفاكيا فرصة لفيكو، الذي أثارت آراؤه بشأن أوكرانيا منتقديه بسبب انحرافه الشديد عن روسيا، فرصة لتعزيز قبضته على السلطة.

وأدت الحرب في أوكرانيا وارتفاع التضخم والحكم الفوضوي في ظل ائتلاف تقوده المعارضة في الفترة من 2020 إلى 2023 إلى استقطاب الجدل في حلف شمال الأطلسي والدولة العضو في الاتحاد الأوروبي.

كما أدت محاولات الحكومة لتجديد القوانين الجنائية في البلاد وتقييد الحريات الإعلامية إلى احتجاجات في الشوارع وانتقادات من الرئيسة زوزانا كابوتوفا (50 عاما) التي كانت معارضة شرسة لفيكو لكنها لم تسعى لولاية جديدة.

ومن المقرر إجراء جولة الإعادة للرئاسة بين أكبر مرشحين في السادس من أبريل/نيسان، في حالة عدم حصول أي منهما على الأغلبية في الجولة الأولى يوم السبت.

وأظهرت توقعات وكالة Median SK لـ RTVS أن بيتر بيليجريني، 48 عامًا، رئيس البرلمان الذي يرأس حزب الحكومة الجديد هلاس (الصوت)، سيحصل على الأرجح على 34.3٪ من أصوات الجولة الأولى. ومن المرجح أن إيفان كوركوك، 59 عامًا، الذي كان وزيرًا للخارجية في حكومة سابقة، حصل على 34.9% من الأصوات.

ومن المقرر أن تُعرف النتائج في وقت لاحق يوم السبت.

وشوهد رئيس المحكمة العليا السابق ذو الميول الروسية، ستيفان هارابين، في المركز الثالث في توقعات Median SK بعد حصوله على دعم من حزب قومي موجود أيضًا في الائتلاف الحكومي.

وفاز فيكو وحزبه “سمير” اليساري الحاكم في الانتخابات البرلمانية في سبتمبر الماضي بتعهدات بوقف المساعدات العسكرية لأوكرانيا والحفاظ على الدعم للأشخاص المتضررين من ارتفاع الأسعار.

وكان بيليجريني، رئيس الوزراء السابق والعضو السابق في حزب سمير، شخصية رئيسية في تشكيل الائتلاف.

وتسعى كوركوك إلى منع الحكومة من الحصول على مقعد الرئيس، وهو المنصب الذي لا يتمتع بالعديد من السلطات التنفيذية ولكن له دور في التعيينات الحكومية والقضائية، ونقض القوانين وتشكيل النقاش العام كما فعلت الليبرالية كابوتوفا في كثير من الأحيان.

وكثيرا ما رفض الناخبون في الماضي منح الأحزاب الحاكمة المناصب الحكومية والرئاسية. وفازت كابوتوفا بالانتخابات الرئاسية الأخيرة في عام 2019، راكبة موجة مكافحة الفساد التي استهدفت حزب فيكو، الذي كان في السلطة آنذاك.

وقال كوركوك بعد الإدلاء بصوته يوم السبت “(الناس) يعرفون ما أمثله… إنه قرارهم الآن”.

انقسام وجهات النظر بشأن أوكرانيا

فقد قام فيكو فجأة بتغيير أجزاء من سياسة سلوفاكيا الخارجية، فأوقف الإمدادات العسكرية الحكومية إلى أوكرانيا ــ في حين ظل يسمح بصفقات التوريد التجارية ــ وفتح الحوار مع موسكو حتى مع عزل الاتحاد الأوروبي للنظام الروسي.

وقال بيليجريني إن سلوفاكيا ستظل راسخة في الاتحاد الأوروبي وحلف شمال الأطلسي، لكنه يقول، مثل فيكو، إن الصراع في أوكرانيا ليس له حل عسكري ويدعم محادثات السلام بين كييف وموسكو – وهو موقف يقول كوركوك ومنتقدون آخرون إنه استسلام عندما تكون أجزاء من أوكرانيا مشغولة.

ودفعت حكومة فيكو الائتلافية بإجراء تغييرات على القانون الجنائي يقول منتقدوها إنها تضعف الحرب ضد الفساد. وقد طعنت كابوتوفا، كرئيسة، في التغييرات أمام المحكمة الدستورية.

وتعرض قرار الحكومة بإغلاق وحدة حكومية مخصصة لمحاكمة الفساد لانتقادات شديدة من قبل المفوضية الأوروبية هذا الأسبوع.

وتخطط إدارة فيكو لإجراء تغييرات من شأنها أن تمنحها المزيد من السيطرة على هيئة الإذاعة العامة RTVS، مما يثير القلق بين المدافعين عن حرية الصحافة. وانتقد كوركوك سعي الحكومة للحصول على المزيد من السلطة.

ويقول المحللون إن فوز بيليجريني من شأنه أن يساعد حكومة فيكو. وأظهرت استطلاعات الرأي قبل يوم السبت أن بيليجريني هو الفائز المحتمل في جولة الإعادة مع كوركوك.

اعلانات الباك لينك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى