Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
مال و أعمال

تقول وكالة ستاندرد آند بورز جلوبال إن التحفيز العقاري في الصين يزيد المخاطر على البنوك في المدن الصغيرة


بكين (رويترز) – قالت ستاندرد آند بورز جلوبال يوم الاثنين إن الخطوات الأخيرة التي اتخذتها الصين لإنعاش سوق العقارات المتعثرة قد تشكل مخاطر على البنوك العاملة في المدن ذات المستوى الأدنى.

من المتوقع أن تؤدي الإجراءات التي تم الإعلان عنها في وقت سابق من هذا الشهر، مثل خفض متطلبات الدفع وإزالة الحد الأدنى لمعدلات الرهن العقاري، إلى زيادة الطلب على العقارات مؤقتًا، لكن زيادة الرافعة المالية قد تؤدي أيضًا إلى زيادة طفيفة في حالات التخلف عن سداد الرهن العقاري، وفقًا لتقرير ستاندرد آند بورز جلوبال.

وقال التقرير إنه من المتوقع أن تنخفض أسعار العقارات في مدن المستوى الثالث الأصغر بنحو 14% خلال الفترة 2024-2025. وقالت إن هذا قد يدفع بعض مشتري المنازل إلى مواقف سلبية للأسهم، حيث تتجاوز أرصدة الرهن العقاري المستحقة قيمة ممتلكاتهم.

وقال التقرير إنه نتيجة لذلك، قد يبتعد بعض مشتري المنازل عن ممتلكاتهم ويتخلفون عن سداد الرهن العقاري.

وقال ريان تسانج، محلل الائتمان في وكالة ستاندرد آند بورز جلوبال ريتينجز: “إن إزالة الحد الأدنى لأسعار الفائدة على الرهن العقاري ستمنح المقرضين قدرًا أقل من الحماية لاستيعاب الخسائر المحتملة عند حدوث حالات التخلف عن السداد”.

وقال تسانغ “سيتعين على البنوك أن تتحمل تكاليف إضافية لمتابعة أصول المتعثرين الأخرى لتخفيف الخسائر في مثل هذه الحالات”.

قامت عدد من المدن في جميع أنحاء الصين، بما في ذلك شنغهاي من الدرجة الأولى وووهان وتشانغشا من الدرجة الأدنى، بتخفيض أسعار الفائدة على القروض العقارية والدفعات الأولى استجابة للخطوات “التاريخية” التي اتخذتها البلاد في 17 مايو لتحقيق الاستقرار في قطاع العقارات الذي تضرر من الأزمة. .

تم تخفيض الحد الأدنى للدفعة الأولى إلى 15% من 20% على المستوى الوطني لمشتري المنازل لأول مرة وإلى 25% من 30% لمشتري المنازل للمرة الثانية.



اعلانات الباك لينك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى