Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
مال و أعمال

ثبات الدولار قبل اختبار التضخم الرئيسي؛ الين يتجه نحو اجتماع بنك اليابان بواسطة رويترز


بقلم كيفن باكلاند

طوكيو (رويترز) – حوم الدولار قرب أعلى مستوى في شهر مقابل اليورو وارتفع إلى أعلى مستوى في أسبوع مقابل الين يوم الثلاثاء مع ترقب المتعاملين لبيانات التضخم الأمريكية الحاسمة وتوقعات جديدة لأسعار الفائدة من مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأمريكي) في اليوم التالي.

كانت العملة الأمريكية مدعومة بارتفاع عوائد سندات الخزانة في أعقاب بيانات الوظائف المحلية القوية بشكل مفاجئ في نهاية الأسبوع الماضي، والتي أدت إلى تقليص كبير للرهانات على تخفيضات أسعار الفائدة الفيدرالية هذا العام.

يحدد بنك اليابان السياسة يوم الجمعة، وبينما يتوقع المستثمرون انخفاضًا في مشتريات البنك المركزي الشهرية من السندات الحكومية في وقت مبكر من هذا الاجتماع، فإن فروق العائد الكبيرة مع الولايات المتحدة أبقت الين في موقف دفاعي.

وزاد الدولار 0.15 بالمئة إلى 157.275 ين بعد أن لامس في وقت سابق أعلى مستوياته منذ الثالث من يونيو حزيران عند 157.335.

واستقر اليورو عند 1.076825 دولار. وانخفض إلى 1.0733 دولار يوم الاثنين، وهو مستوى شوهد آخر مرة في 9 مايو، بعد أن دفعت المكاسب التي حققها اليمين المتطرف في انتخابات البرلمان الأوروبي الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إلى الدعوة لإجراء انتخابات مبكرة.

واستقر الجنيه الاسترليني عند 1.27355 دولار قبل صدور بيانات العمل في وقت لاحق من اليوم والتي من المتوقع أن تظهر تباطؤًا في انخفاض التوظيف في المملكة المتحدة.

ولم يطرأ تغير يذكر على المؤشر، الذي يقيس العملة مقابل اليورو والجنيه الاسترليني والين وثلاثة عملات رئيسية أخرى، عند 105.12، بعد أن وصل إلى 105.39 يوم الاثنين للمرة الأولى منذ 14 مايو.

ويتوقع اقتصاديون استطلعت رويترز آراءهم أن يتراجع التضخم الرئيسي لأسعار المستهلكين في الولايات المتحدة إلى 0.1% من 0.3% الشهر الماضي، وأن تظل ضغوط الأسعار الأساسية ثابتة خلال الشهر عند 0.3%.

ومن غير المتوقع حدوث تغيير في السياسة في ختام اجتماع سياسة بنك الاحتياطي الفيدرالي الذي يستمر يومين وينتهي يوم الأربعاء، لكن المسؤولين سيقومون بتحديث توقعاتهم الاقتصادية وأسعار الفائدة.

وقال جاك جاناسيويتش، مدير المحفظة في Natixis Investment Managers Solutions: “نتوقع أن يظل بنك الاحتياطي الفيدرالي حذرًا، مشددًا على الاعتماد على البيانات والحاجة إلى رؤية المزيد من الأدلة على أن الاتجاه الانكماشي سليم تمامًا لمنحهم الثقة للمضي قدمًا في تخفيف أسعار الفائدة”.

“كما هو الحال دائمًا، البيانات في مقعد السائق.”

وقد أصبح المسؤولون أكثر تشدداً منذ آخر إصدار من هذا القبيل في شهر مارس، عندما كان متوسط ​​التوقعات يشير إلى انخفاض بمقدار ثلاثة أرباع النقاط هذا العام. تقوم الأسواق حاليًا بتسعير التخفيضات بمقدار 37 نقطة أساس فقط بحلول ديسمبر.

على النقيض من ذلك، يتوقع العديد من المحللين والمستثمرين انخفاضًا قدره تريليون ين (6.4 مليار دولار) في مشتريات بنك اليابان من السندات إلى حوالي 5 تريليون ين شهريًا، بعد تقارير إعلامية ألمحت إلى مثل هذا التغيير من رويترز ووسائل إعلام أخرى.

وقال توني سيكامور، محلل السوق في IG: “الخطر هنا بالنسبة لبنك اليابان هو رد فعل من نوع “شراء الشائعات، وبيع الحقيقة”، والذي “يدفع” الدولار عبر المقاومة الفنية عند 157.70 ينًا”.

ويتفق بنك اليابان والحكومة على محاولة الحد من ضعف الين من خلال القضاء على دورة من التضخم المعتدل والزيادات المطردة في الأجور.

وأدى تراجع العملة إلى أدنى مستوى لها منذ 34 عاما عند 160.245 للدولار في نهاية أبريل/نيسان إلى إطلاق عدة جولات من التدخل الرسمي الياباني بقيمة إجمالية بلغت 9.79 تريليون ين.

(1 دولار = 157.1400 ين)



اعلانات الباك لينك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى