Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
أخبار العالم

جرس الإغلاق: ارتفاع المؤشر الرئيسي السعودي ليغلق عند 12,502


الرياض: يجتمع خبراء ماليون عالميون في الرياض يوم الاثنين لمناقشة مستقبل التمويل والاستراتيجيات المتطورة والأفكار المبتكرة لتعزيز نمو القطاع في منتدى سوق رأس المال السعودي الثالث.

وسيكون هذا الحدث الذي يستمر يومين، والذي تنظمه مجموعة تداول السعودية، والذي سيعقد تحت شعار “تعزيز النمو”، بمثابة رابطة للحوار التحويلي والابتكار، وتعزيز تقارب الأسواق الناشئة مع الأطر المالية الراسخة.

وتأكيدًا على الدور المحوري لمثل هذه الأحداث، قال محمود خيري، الخبير الاقتصادي ومستشار السياسات، لصحيفة عرب نيوز إن “المنتدى يسهل الحوار الأساسي بين أصحاب المصلحة الرئيسيين، ويعزز التعاون والابتكار داخل القطاع المالي”.

وأضاف: “من خلال توفير منصة للمناقشات حول الأدوات والاستراتيجيات المالية المبتكرة، وتعزيز التعاون الاستراتيجي، يساهم الحدث في تعزيز الكفاءة الشاملة وجاذبية أسواق رأس المال”.

وقال خيري إن الحدث يتماشى أيضًا مع أهداف رؤية 2030 من خلال تعزيز الشفافية والحكم الرشيد وجذب الاستثمارات المحلية والدولية.

وتلعب الفرص التعليمية المقدمة في المنتدى أيضًا دورًا حيويًا في تطوير القوى العاملة الماهرة اللازمة للعمل الفعال لأسواق رأس المال، وفقًا لما ذكره الإيكونوميست.

وقال خالد الحصان، الرئيس التنفيذي لمجموعة تداول السعودية، في بيان: “باعتبارها كيانًا محوريًا في المجال المالي في المملكة العربية السعودية، تقود مجموعة تداول السعودية تطوير سوق رأس المال في المملكة، ودفع التحول الاقتصادي إلى الأمام”.

وقالت رئيسة مجلس إدارة مجموعة تداول السعودية سارة السحيمي، في المنتدى الأخير، إن سوق رأس المال في المملكة يعد من أقوى الوجهات الاستثمارية وأسرعها نمواً في العالم، بقيمة تتجاوز 2.7 تريليون دولار.

ووفقاً لخيري، قامت المملكة العربية السعودية بوضع أسواق رأس المال في موقع استراتيجي لجذب الاستثمار الأجنبي من خلال تنفيذ إصلاحات شاملة. وأضاف: “يشمل ذلك مواءمة الأطر التنظيمية مع المعايير الدولية، وتحقيق الاندماج في المؤشرات العالمية الكبرى، وتنويع المنتجات المالية، وإجراء برامج واسعة النطاق لتوعية المستثمرين، والاستثمار في التكنولوجيا والبنية التحتية”.

وأضاف خيري: “إن تحرير الملكية الأجنبية وإقامة شراكات استراتيجية مع المؤسسات الدولية يسهم بشكل أكبر في تعزيز جاذبية وتنافسية سوق رأس المال السعودي على الساحة الدولية”.

وفي ختام حفل توزيع جوائز السوق المالية السعودية لعام 2023، سيشيد المنتدى بالمشاركين في السوق عبر 17 فئة، تقديرًا لمساهماتهم في تطور سوق المملكة.

وفي معرض حديثه عن نجاح المشاركين في السوق في المملكة العربية السعودية، قال خيري إن ذلك يعتمد على “مجموعة من العوامل المتوافقة مع أهداف رؤية 2030 وبرنامج تطوير القطاع المالي”.

وتابع موضحًا أن “الإصلاحات التنظيمية وتعزيز الحوكمة تساهم في خلق بيئة شفافة ومستقرة، في حين أن احتضان التكنولوجيا والابتكار يعزز الكفاءة والتركيز على العملاء”.

وأضاف خيري: “يساهم الشمولية وتنمية المواهب في تكوين قوة عاملة ماهرة ومتنوعة، ويعزز التعاون الدولي القدرة التنافسية في السوق، كما أن التركيز على الاستثمار المستدام والمسؤول يتماشى مع الأهداف البيئية والاجتماعية الأوسع”.

وسيتم تسليط الضوء على فئات مثل “أفضل طرح عام أولي لعام 2023 (السوق الرئيسية ونمو – السوق الموازية)” و”أفضل برنامج علاقات بيئية وحوكمة بيئية للعام” و”وسيط العام” احتفالاً بالتميز والابتكار.

وفي القطاع المالي السعودي، هناك اتجاه ملحوظ نحو دمج الاعتبارات البيئية والاجتماعية والحوكمة في ممارسات الاستثمار. وأكد خيري أن ذلك “يظهر بوضوح من خلال زيادة الوعي والمبادرات التنظيمية من كيانات مثل هيئة سوق المال، والتركيز المتزايد على الاستثمار المستدام والمسؤول”.

وأوضح أن “الشركات والمستثمرين يقومون بدمج المعايير البيئية والاجتماعية والحوكمة في عمليات صنع القرار، مع التركيز بشكل خاص على الإفصاح والشفافية. وقد أثر هذا الاتجاه على ديناميكيات السوق، مما أدى إلى دفع الاستثمارات نحو الكيانات التي تُظهر ممارسات قوية في مجال الحوكمة البيئية والاجتماعية والحوكمة، والمساهمة في التحول العالمي الأوسع نحو التمويل المستدام.

ووفقًا للمستشار، فإن مبادرات الحكومة، مثل المبادرة الخضراء السعودية وبرنامج التمويل الأخضر، تؤكد أيضًا الالتزام بتعزيز نظام بيئي مالي أكثر استدامة ووعيًا بالبيئة.

يعد منتدى سوق رأس المال السعودي بمثابة منارة لنجوم القطاع المالي العالمي، حيث يعزز الحوار والابتكار عند تقاطع الأسواق الناشئة والراسخة.

وقال خيري: “مع ازدياد شفافية السوق واندماجه في المؤشرات العالمية، يكتسب تنويع المحفظة الاستثمارية أهمية كبيرة، مما يسمح للمستثمرين بتخصيص الأصول بشكل استراتيجي عبر قطاعات مثل التكنولوجيا والطاقة المتجددة.

“ومع ذلك، فإن الطبيعة المتطورة للأسواق الناشئة تطرح مخاطر كامنة، وتتطلب تقييمًا دقيقًا للمخاطر واستراتيجيات ديناميكية لإدارة المخاطر. وتلعب اعتبارات العملة أيضًا دورًا حاسمًا، ويجب على المستثمرين التعامل مع التقلبات المحتملة لتحسين العائدات.

وقال الخبير الاقتصادي إن التأثير الإجمالي من المرجح أن يعيد تشكيل أساليب الاستثمار، مع التركيز على فهم ديناميكيات السوق في المملكة العربية السعودية ومواءمة المحافظ مع جهود التنويع الاقتصادي المستمرة في المملكة.

ومن بين الشخصيات البارزة التي من المقرر أن تشرف على هذا الحدث وزير المالية السعودي محمد الجدعان، الذي سيلقي كلمة رئيسية، يلقي فيها الضوء على مسار تطوير القطاع المالي في المملكة العربية السعودية ويوضح الرؤية الاستراتيجية للحكومة.

بالإضافة إلى الكلمات الرئيسية، من المقرر أن تتضمن القمة مجموعة من حلقات النقاش الجذابة التي تغطي مجموعة متنوعة من المواضيع ذات الصلة بمشهد أسواق رأس المال.

وقال خيري: “تركز المناقشات على استراتيجيات حشد الأموال وتوجيه الاستثمارات إلى القطاعات غير النفطية، مع التركيز على إصلاحات السوق المالية، وتبني التكنولوجيا، والشمولية، والاستدامة، والتعاون الدولي”.

وأضاف: “من المواضيع المرتقبة مبادرات تعزيز التمويل الأخضر، والشراكات لجذب الاستثمارات الأجنبية، والتعليم من أجل تنمية القوى العاملة”.

علاوة على ذلك، ستعمل القمة على تسهيل جلسات حميمة فردية، مما يوفر للحاضرين فرصة فريدة للتفاعل مباشرة مع قادة الصناعة واكتساب رؤى لا تقدر بثمن حول الأولويات الاستراتيجية للمؤسسات الرئيسية مثل شركة النفط العملاقة أرامكو، ومشروع نيوم العملاق، وصندوق الملك عبد الله المالي. .

وفي اليوم الثاني، سيتحول التركيز نحو التحليل المتعمق للاتجاهات والتوقعات الاقتصادية العالمية.

ومن المقرر أن يقود الرئيس التنفيذي لمجموعة تداول السعودية المناقشات إلى جانب لجنة من الاقتصاديين من مؤسسات مشهورة مثل الراجحي كابيتال، ومورجان ستانلي، وجولدمان ساكس، وجي بي مورجان، والمجموعة المالية هيرميس.

اعلانات الباك لينك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى