Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
أخبار العالم

جوائز تيلي تمنح شبكة الشرق لقب “شركة تيلي للعام!” لعام 2024


لندن: انتشر على وسائل التواصل الاجتماعي مقطع فيديو لجندي إسرائيلي يحرق القرآن، مما أثار موجة من الانتقادات.

ويظهر مقطع الفيديو، الذي نشرته إذاعة الجيش الإسرائيلي يوم الخميس، جنديا يقف على أنقاض مسجد في شرق رفح بغزة، ويرمي القرآن الكريم وصفحاته مفتوحة في النار.

وبحسب قناة “كان” الإسرائيلية، فإن الجندي نشر اللقطات على حسابه الشخصي على موقع إنستغرام قبل أيام.

وأدانت السلطات الإسرائيلية الحادث، وأعلنت عن فتح تحقيق.

وقال الجيش الإسرائيلي في بيان إن “سلوك الجندي لا يتماشى مع قيم الجيش الإسرائيلي”.

“الجيش الإسرائيلي يحترم جميع الأديان ويدين مثل هذا السلوك. وقد تم فتح تحقيق للجيش الإسرائيلي في الحادث”.

وانتقد الكاتب والناشط الفلسطيني أدهم أبو سلمية هذا الفعل على وسائل التواصل الاجتماعي، محذرا من أن أفعالا مماثلة غالبا ما تمر دون عقاب.

“هذا ليس حادثا معزولا. لقد دمر الجيش الإسرائيلي وقصف أكثر من 200 مسجد في غزة خلال الإبادة الجماعية المستمرة، مع عدد لا يحصى من مقاطع الفيديو لجنود يتفاخرون بهذه الأفعال.

“هذا لا يقتصر على غزة! وقام المستوطنون في الضفة الغربية بإحراق المصاحف في الخليل، دون أن يواجهوا أي تداعيات من الحكومة الإسرائيلية.

وانتقد مستخدم آخر هذا السلوك، معربًا عن إحباطه من عدم وجود إدانة من المجتمع الدولي وحلفاء إسرائيل.

وجاء في المنشور: “هذا هو سلوك وأخلاق الحرب الإسرائيلية التي يدعمها الغرب الديمقراطي”.

ومنذ شن الحرب على غزة، نشر جنود الاحتلال مقاطع فيديو توثق أعمال نهب وحرق وتدمير المنازل، والاعتداء على المعتقلين، وكتابة شعارات كراهية على جدران المنازل.

ولم يعلن الجيش الإسرائيلي عن إجراءات ضد هؤلاء الجنود، واكتفى بالقول إن أفعالهم “تتعارض مع قيم الجيش”.

وفي حادثة مماثلة في مارس/آذار، بدا أن جندياً إسرائيلياً نشر شريط فيديو لنفسه وهو يمزق نسخة من القرآن الكريم في مسجد في غزة.

وقال بعض الخبراء إن تدنيس الأماكن الدينية والخاصة في غزة هو جزء من سياسة الإذلال التي ينتهجها الجنود الإسرائيليون.



اعلانات الباك لينك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى