أخبار العالم

رئيس الوزراء الإسرائيلي يتعهد باجتياح رفح بغزة رغم “الضغوط” الدولية


الدوحة/القدس: قتل 61 فلسطينيا على الأقل في قصف إسرائيلي ليلا، بحسب ما أعلنت وزارة الصحة في قطاع غزة الذي تديره حركة المقاومة الإسلامية (حماس)، الأحد، فيما تستعد إسرائيل لإرسال مفاوضين لإجراء محادثات هدنة جديدة في قطر.

وقال مكتب رئيس الوزراء إن مجلس الوزراء الأمني ​​الإسرائيلي ومجلس الوزراء الحربي المصغر سيجتمعان “للاتخاذ قرار بشأن تفويض الوفد المسؤول عن المفاوضات قبل مغادرته إلى الدوحة”.

ولم يحدد بيانها متى سيغادر الوفد للمشاركة في الجولة الأخيرة من المحادثات التي تأتي بعد أن قدمت حماس اقتراحا جديدا لوقف القتال وإطلاق سراح الرهائن.

وأدى أكثر من خمسة أشهر من الحرب والحصار الإسرائيلي إلى ظروف إنسانية مزرية في قطاع غزة، حيث حذرت الأمم المتحدة مرارا وتكرارا من مجاعة تلوح في الأفق لسكان القطاع الساحلي البالغ عددهم 2.4 مليون نسمة.

قالت وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا) إن واحدا من كل ثلاثة أطفال دون سن الثانية في شمال غزة يعاني الآن من سوء التغذية الحاد، مما يزيد الضغط على إسرائيل بشأن المجاعة التي تلوح في الأفق.

وقالت إسرائيل يوم الجمعة إنها سترسل وفدا إلى قطر لإجراء مزيد من المحادثات مع الوسطاء بعد أن قدمت عدوتها حماس اقتراحا جديدا لوقف إطلاق النار مع تبادل الرهائن والأسرى.

وقال مصدر مطلع على المحادثات إن الوفد سيرأسه رئيس جهاز المخابرات الإسرائيلي (الموساد) ديفيد بارنيا، فيما يسعى رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو إلى عقد مجلس وزراء أمني لمناقشة الاقتراح قبل بدء المحادثات. وقال مكتب نتنياهو إن عرض حماس ما زال قائما على “مطالب غير واقعية”.

وفشلت الجهود مرارا للتوصل إلى وقف مؤقت لإطلاق النار قبل بدء شهر رمضان المبارك قبل أسبوع، حيث قالت إسرائيل إنها تخطط لشن هجوم جديد في رفح، آخر مدينة آمنة نسبيا في قطاع غزة الصغير المزدحم بعد خمسة أشهر من الحرب.

وعبر المستشار الألماني أولاف شولتز، الذي بدأ زيارة تستغرق يومين للمنطقة، عن قلقه بشأن الهجوم على رفح، قائلا إن هناك خطرا من أن يؤدي إلى “سقوط العديد من الضحايا المدنيين المروعين”.

وقال مكتب نتنياهو يوم الجمعة إنه وافق على خطة الهجوم على رفح حيث يقيم أكثر من نصف سكان غزة البالغ عددهم 2.3 مليون نسمة وإنه سيتم إجلاء السكان المدنيين. ولم يحدد إطارا زمنيا ولم يكن هناك دليل فوري على استعدادات إضافية على الأرض.

وينص عرض حماس الذي اطلعت عليه رويترز على إطلاق سراح عشرات الرهائن الإسرائيليين مقابل إطلاق سراح مئات الفلسطينيين المحتجزين في السجون الإسرائيلية خلال وقف لإطلاق النار يستمر أسابيع ويسمح بدخول المزيد من المساعدات إلى غزة. ودعت حماس أيضا إلى إجراء محادثات في مرحلة لاحقة بشأن إنهاء الحرب، لكن إسرائيل قالت إنها مستعدة فقط للتفاوض على هدنة مؤقتة.

وقال أسامة حمدان، المسؤول الكبير في حماس، لقناة الجزيرة العربية إن اقتراح المجموعة واقعي للغاية لدرجة أنه “لا يمكن لأحد أن يعترض عليه”، وادعى أن رد فعل الوسطاء كان إيجابيا.

وقال إنها تتكون من مرحلتين، مع “وقف العدوان” الكامل في بداية المرحلة الثانية – وهو أمر رفضته إسرائيل، وتعهدت باستئناف هدفها المتمثل في تدمير حماس بمجرد انتهاء أي هدنة مؤقتة.

وتجمعت عائلات الرهائن الإسرائيليين ومؤيديهم مرة أخرى في تل أبيب، للمطالبة بالتوصل إلى اتفاق لإطلاق سراحهم.

وفي الوقت نفسه، دعا المتظاهرون المناهضون للحكومة، الذين قدرت وسائل الإعلام الإسرائيلية عددهم ببضعة آلاف، إلى إجراء انتخابات جديدة وأغلقوا الشوارع في تل أبيب.

الأزمة الإنسانية

بدأت الحرب في السابع من أكتوبر عندما أرسلت حماس مقاتلين إلى إسرائيل، مما أسفر عن مقتل 1200 شخص، معظمهم من المدنيين، واحتجاز 253 رهينة، وفقًا للإحصائيات الإسرائيلية.

وأدت الحملة البرية والجوية الإسرائيلية إلى مقتل أكثر من 31500 شخص، معظمهم من النساء والأطفال، وفقا لوزارة الصحة في غزة التي تديرها حماس. وتقول إسرائيل إنها قتلت ما لا يقل عن 13 ألف من أعضاء حماس في القتال في غزة.

كما أدى الهجوم إلى تدمير الجيب، مما أجبر جميع السكان تقريبًا على ترك منازلهم، وترك جزءًا كبيرًا من المنطقة تحت الأنقاض وتسبب في أزمة جوع واسعة النطاق.

وقالت الأونروا في منشور على وسائل التواصل الاجتماعي: “إن سوء التغذية لدى الأطفال ينتشر بسرعة ويصل إلى مستويات غير مسبوقة في غزة”. وأفادت مستشفيات غزة أن بعض الأطفال يموتون بسبب سوء التغذية والجفاف.

ودعت الدول الغربية إسرائيل إلى بذل المزيد من الجهود للسماح بدخول المساعدات، وقالت الأمم المتحدة إنها تواجه “عقبات هائلة” بما في ذلك إغلاق المعابر والتدقيق المرهق والقيود على الحركة والاضطرابات داخل غزة.

وتقول إسرائيل إنها لا تضع أي قيود على المساعدات الإنسانية للمدنيين في غزة وتلقي باللوم في بطء تسليم المساعدات على العجز أو عدم الكفاءة بين وكالات الأمم المتحدة.

وقد بدأت عمليات إيصال المساعدات الإنسانية جواً وبحراً إلى غزة.

وقالت المؤسسة الخيرية إن أول شحنة وصلت إلى غزة من قبل المطبخ المركزي العالمي، الرائد في طريق بحري جديد عبر قبرص، وصلت يوم الجمعة وتم تفريغها.

قال الرئيس القبرصي نيكوس خريستودوليدس، إن شحنة ثانية من المساعدات الغذائية كانت جاهزة يوم السبت للمغادرة بحرا من قبرص، في حين قالت الولايات المتحدة والأردن إنهما نفذتا عملية إسقاط جوي للمساعدات الإنسانية.

ووصفت الملكة رانيا، ملكة الأردن، في مقابلة مع شبكة سي إن إن، عمليات الإنزال الجوي بأنها “مجرد قطرات في محيط من الاحتياجات غير الملباة” واتهمت إسرائيل “بقطع كل ما هو مطلوب للحفاظ على حياة الإنسان: الغذاء والوقود والدواء والمياه”.

اعلانات الباك لينك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى