Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
مال و أعمال

شركات صينية تفوز بمزيد من العطاءات للتنقيب عن النفط والغاز في العراق بواسطة رويترز



بقلم مؤيد كناني وآدم مكاري وتيمور أزهري

بغداد (رويترز) – قال وزير النفط العراقي يوم الأحد إن شركات صينية فازت بخمسة عروض أخرى للتنقيب عن حقول النفط والغاز العراقية، مع استمرار جولة تراخيص التنقيب عن النفط والغاز في الدولة الشرق أوسطية يومها الثاني.

وكانت الشركات الصينية هي الشركات الأجنبية الوحيدة التي فازت بعروض حتى الآن، حيث حصلت على تراخيص تغطي 10 حقول للنفط والغاز منذ يوم السبت، في حين حصلت شركة KAR Group الكردية العراقية على رخصتين.

وتهدف تراخيص النفط والغاز لـ 29 مشروعًا بشكل أساسي إلى زيادة الإنتاج للاستخدام المحلي، مع تأهل أكثر من 20 شركة مسبقًا، بما في ذلك مجموعات أوروبية وصينية وعربية وعراقية.

ويريد العراق أن تؤدي جولة التراخيص هذه – وهي السادسة في البلاد – على وجه الخصوص إلى زيادة إنتاجه الذي يريد استخدامه لتشغيل محطات الطاقة التي تعتمد بشكل كبير على الغاز المستورد من إيران. ومع ذلك، لم يتم تقديم أي عطاءات بشأن ستة حقول على الأقل ذات إمكانات غازية، مما قد يقوض تلك الجهود.

ومن الجدير بالذكر أيضًا أنه لم تشارك أي من شركات النفط الأمريكية الكبرى، حتى بعد أن التقى رئيس الوزراء العراقي محمد شيع بممثلي الشركات الأمريكية في زيارة رسمية للولايات المتحدة الشهر الماضي.

من بين الجوائز المحددة، فازت شركة CNOOC الصينية (NYSE:) العراق بمناقصة لتطوير المنطقة 7 العراقية للتنقيب عن النفط، والتي تمتد عبر محافظات الديوانية وبابل والنجف وواسط والمثنى بوسط وجنوب البلاد، حسبما قال وزير النفط حيان عبد الغني.

وقال الوزير إن شركات تشنهوا وأنتون لخدمات حقول النفط وسينوبك فازت بعطاءات لتطوير حقل أبو خيمة النفطي في المثنى وحقل الظفريه في واسط وحقل سومر في المثنى على التوالي.

إعلان الطرف الثالث. ليس عرضًا أو توصية من Investing.com. انظر الإفصاح هنا أو
ازالة الاعلانات
.

قال وزير النفط العراقي إن شركة جيو جايد الصينية فازت بمناقصة لتطوير حقل جبل سنام العراقي للتنقيب عن النفط في محافظة البصرة.

ويواجه العراق، ثاني أكبر منتج للنفط في منظمة أوبك بعد المملكة العربية السعودية، صعوبات في تطوير قطاعه النفطي بسبب شروط العقود التي تعتبرها العديد من شركات النفط الكبرى غير مواتية، فضلاً عن الصراعات العسكرية المتكررة وتركيز المستثمرين المتزايد على المعايير البيئية والاجتماعية والحوكمة.



اعلانات الباك لينك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى