Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
مال و أعمال

شويجو يقول إن على روسيا وحلفائها تكثيف التدريبات العسكرية في آسيا بواسطة رويترز



أستانا (رويترز) – قال وزير الدفاع الروسي سيرجي شويجو يوم الجمعة إنه يتعين على روسيا وحلفائها في آسيا توسيع التدريبات العسكرية المشتركة إذ يواجهون تهديدا مباشرا من محاولات الولايات المتحدة توسيع نفوذها الأمني ​​في المنطقة.

وكان يتحدث في اجتماع لمنظمة شنغهاي للتعاون، وهي تجمع أمني يضم روسيا والهند والصين وإيران وباكستان وكازاخستان وأوزبكستان وقرغيزستان وطاجيكستان.

وقال شويغو: “أعتقد أن جميع الحاضرين يشاركون الرأي القائل بأن نشر الولايات المتحدة وحلفائها للبنية التحتية العسكرية في المنطقة أمر غير مقبول”.

وأضاف “مثل هذه النوايا يجب أن ينظر إليها على أنها تهديد مباشر للاستقرار في منطقة منظمة شانغهاي للتعاون”.

وقال في الاجتماع الذي عقد في العاصمة الكازاخستانية أستانا، إنه يتعين على الدول الأعضاء في منظمة شانغهاي للتعاون توسيع نطاق وجغرافيا مناوراتها العسكرية.

وسلط خطابه الضوء على نية روسيا تعزيز العلاقات العسكرية مع شركائها في آسيا ومقاومة أي تآكل لنفوذها هناك رغم المطالب الشديدة لجيشها في الحرب التي تخوضها منذ أكثر من عامين في أوكرانيا.

وفي الداخل، يخضع منصب شويغو لتدقيق أكبر من المعتاد بعد اعتقال أحد نوابه هذا الأسبوع في فضيحة رشوة، وهو تطور يهدد بإضعافه سياسياً.

وفي خطابه، اتهم كتلتي الرباعية والاتحاد الأفريقي بقيادة الولايات المتحدة بمحاولة إعادة تشكيل الهيكل الأمني ​​في المحيط الهادئ ليناسبهما، وقال إن الضغوط المتزايدة تمارس على الصين بشأن تايوان.

وقال شويغو إن التهديد الرئيسي في آسيا الوسطى يأتي من “الجماعات الإرهابية المتطرفة الموجودة في أفغانستان”. وقال إن الولايات المتحدة تعمل على استعادة نفوذها في المنطقة الذي فقدته بعد انسحاب قواتها من أفغانستان عام 2021.

إعلان الطرف الثالث. ليس عرضًا أو توصية من Investing.com. انظر الإفصاح هنا أو
ازالة الاعلانات
.

وأعلن متشددو تنظيم الدولة الإسلامية مسؤوليتهم عن مقتل أكثر من 140 شخصا في قاعة للحفلات الموسيقية قرب موسكو الشهر الماضي وقالت الولايات المتحدة إن الشبكة الأفغانية التابعة للتنظيم هي التي خططت للهجوم. وكرر شويجو تأكيد روسيا أن أوكرانيا تقف وراء الهجوم وهو ادعاء نفته كييف وتقول واشنطن إنه هراء.

وفي أوكرانيا، قال شويغو إن المستشارين الأجانب يساعدون كييف في الإعداد لأعمال تخريبية على الأراضي الروسية، وإن أوكرانيا تستخدم أسلحة غربية لمهاجمة البنية التحتية المدنية الروسية. ولم يقدم أدلة تدعم ادعاءاته.



اعلانات الباك لينك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى