Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
مال و أعمال

عامان من الحرب وثور الذكاء الاصطناعي بقلم رويترز



© رويترز. أشخاص يقفون حول حفرة أحدثتها ضربة صاروخية روسية، وسط الهجوم الروسي على أوكرانيا، في قرية بودا-بابينيتسكا، خارج بوتشا، بالقرب من كييف، أوكرانيا في 15 فبراير 2024. رويترز / توماس بيتر / صورة أرشيفية

(رويترز) – مر عامان منذ غزت روسيا أوكرانيا، جالبة الحرب إلى أوروبا للمرة الأولى منذ عقود، في حين يستمر صعود الذكاء الاصطناعي في الأسواق الذي لا يمكن وقفه على ما يبدو، وتعود الصين من عطلة استمرت أسبوعا إلى حالة من عدم اليقين الاقتصادي.

إليك كتابك التمهيدي للأسبوع في الأسواق العالمية من Rae Wee في سنغافورة، وLewis Krauskopf في نيويورك، وMarc Jones وDhara Ranasinghe وNaomi Rovnick في لندن.

1/ ذكرى سنوية غير مرحب بها

يصادف يوم 24 فبراير مرور عامين على شن روسيا غزوها الشامل لأوكرانيا. ورغم أن الأسواق تغلبت لفترة طويلة على ذعرها الأولي، فإن الذكرى السنوية تشكل تذكيراً غير مرحب به بالخسائر المستمرة والمتعددة الأوجه التي خلفتها الحرب.

وبعيداً عن المأساة الإنسانية، فإن تكاليف إعادة البناء وحدها تشير التقديرات الآن إلى ما يقرب من نصف تريليون دولار، أو 2.8 ضعف الناتج الاقتصادي السنوي لأوكرانيا. فقد قدمت الحكومات الغربية 100 مليار دولار ـ 60 مليار دولار في هيئة مساعدات عسكرية، و40 مليار دولار في هيئة مساعدات للميزانية ـ بعد مرور عام على الغزو.

وتتزايد التذمر في واشنطن، حيث يستعد دونالد ترامب، المنافس الجمهوري البارز لجو بايدن، لانتخابات نوفمبر التي يتوقع تماما أن يكون جزءا منها. وربما يكون الزعماء الأوروبيون على وشك الاستيلاء على بعض أموال الأصول الروسية المجمدة التي لا تزال خاملة في الوقت الحالي.

2/مخاطر الركود ADIOS

إن الاقتصاد الأميركي الذي يتسم بالمرونة، وما يتمتع به من سوق عمل قوية، يفسر لماذا تراجعت المخاوف من الركود العالمي.

ومع ذلك، حتى مع وجود الصين في حالة ركود وألمانيا القوية الآن رجل أوروبا المريض، فإن بيانات النشاط التجاري الصادرة على مستوى العالم اعتبارًا من يوم الخميس يجب أن تظهر أن الصورة خارج الولايات المتحدة ليست كلها قاتمة.

بينما في منطقة الانكماش، وصل مؤشر مديري المشتريات لمنطقة اليورو لشهر يناير إلى أعلى مستوياته في ستة أشهر وتجنبت الكتلة الركود في أواخر العام الماضي، حسبما تشير أحدث بيانات الناتج المحلي الإجمالي. ستصدر بيانات الناتج المحلي الإجمالي الألماني للربع الرابع ومؤشر المشاعر Ifo يوم الجمعة. لاحظ أن معنويات الشركات الألمانية تحسنت الشهر الماضي.

وتتمتع الأسواق الناشئة خارج الصين، وخاصة الهند والشرق الأوسط، بالقوة، ومن المرجح أن يظل مؤشر مديري المشتريات الأمريكي في المنطقة التوسعية بعد أن وصل إلى أعلى مستوياته في ستة أشهر في يناير/كانون الثاني.

ليس من المستغرب إذن أن المستثمرين لم يعودوا يتوقعون الركود.

3/ جهود الإنقاذ

تعود الأسواق في الصين من عطلة السنة القمرية الجديدة التي استمرت أسبوعًا يوم الاثنين، ويتطلع المستثمرون إلى ما ستفعله بكين بعد ذلك لدعم سوق الأسهم المتعثرة.

وفي الفترة التي سبقت فترة الأعياد، سارعت السلطات إلى بذل كل ما في وسعها لوقف الخسائر في أسهم البر الرئيسي التي انخفضت إلى أدنى مستوياتها منذ خمس سنوات.

وشمل ذلك تعيين رئيس جديد لهيئة تنظيم السوق في البلاد، الملقب بـ “جزار الوسيط” لموقفه الصارم بشأن احتواء المخاطر.

ويحمل الأسبوع أيضًا قرارًا من بنك الشعب الصيني بشأن أسعار الإقراض القياسية، على الرغم من أن الرياح المعاكسة المستمرة لليوان قد تحد من نطاق أي تخفيف نقدي.

وفي الوقت نفسه، هبطت أسعار المنازل يوم الجمعة، وهو ما سيظهر مدى عمق التراجع في قطاع العقارات المحاصر.

4/ أعزائي الذكاء الاصطناعي في حين أن المكاسب المذهلة التي حققتها ما يسمى بـ Magnificent Seven كانت قصة سوق الأسهم الأمريكية على مدار العام الماضي، إلا أن أحد أسهم التكنولوجيا والنمو الضخمة كانت الشخصية الرئيسية: Nvidia (NASDAQ:)، وهي تعلن عن نتائجها الفصلية في 21 فبراير. بعد أن تضاعفت أسهمها أكثر من ثلاثة أضعاف في عام 2023، شهدت شركة صناعة الرقائق التي تقع في قلب الإثارة بشأن الذكاء الاصطناعي ارتفاع أسهمها بنسبة 50٪ أخرى تقريبًا حتى الآن هذا العام. لقد تجاوزت Nvidia الآن أمازون (NASDAQ:) وAlphabet (NASDAQ:) من حيث القيمة السوقية، مما يجعلها ثالث أكبر شركة أمريكية من حيث القيمة السوقية اعتبارًا من 14 فبراير. وستؤدي مثل هذه المكاسب الضخمة للأسهم إلى رفع مستوى نتائجها، والتي تقارير الشركة بعد إغلاق السوق الأمريكية يوم الأربعاء. وأي خيبة أمل من المحتمل أن يكون لها تداعيات واسعة النطاق في السوق نظرًا لثقل Nvidia المتزايد في المؤشرات الرئيسية وأهميتها بالنسبة لتوقعات الوعد المالي للذكاء الاصطناعي.

5/ سجل كئيب

من المقرر أن تنشر أكبر البنوك في المملكة المتحدة نتائجها المالية لعام 2023 لتظهر أنها حققت أفضل عام على الإطلاق. ومن غير المرجح أن يهتف المستثمرون.

ويتوقع أن يعلن كل من بنك إتش إس بي سي، وباركليز، وناتويست، وستاندرد تشارترد، ولويدز عن أرباح مجمعة قبل خصم الضرائب تبلغ 51.6 مليار جنيه استرليني (64.8 مليار دولار)، وهو ما يزيد عن الرقم القياسي المسجل في عام 2007 والذي بلغ 35.8 مليار جنيه إسترليني، حسبما توقعت شركة البورصة إيه جيه بيل.

ومع ذلك، تميل الأسواق إلى التركيز على المستقبل. وبالنسبة للبنوك البريطانية، فإن الكثير غير مؤكد.

وقد أدت أسعار الفائدة المرتفعة، التي حولتها البنوك إلى المقترضين مع تجاهل الضغوط لتعويض المدخرين بالتساوي، إلى زيادة هوامش أرباحها في الوقت الحالي.

لكن حرب أسعار الرهن العقاري الجديدة والحاجة إلى سداد دعم بنك إنجلترا في فترة الوباء يهددان الأرباح المستقبلية. كما تتزايد الضغوط على المقترضين، حيث وصلت حالات الإعسار إلى أعلى مستوياتها منذ عام 1993.

تشير أسهم البنوك البريطانية، التي يتم تداولها بخصومات كبيرة على قيم أصول المقرضين، إلى أن العام القياسي الذي توشك الصناعة على الإبلاغ عنه قد تلاشت بالفعل من أذهان المستثمرين.

(1 دولار = 0.7966 جنيه)

اعلانات الباك لينك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى