Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
أخبار العالم

كوريا الشمالية تطلق صواريخ باليستية أثناء زيارة بلينكن لسيول


ويستعد بوتين لتمديد حكمه في تصويت منسق للغاية حتى مع احتجاج الروس بهدوء

موسكو: احتشد الروس خارج مراكز الاقتراع ظهر الأحد في اليوم الأخير من الانتخابات الرئاسية، استجابة على ما يبدو لدعوة المعارضة للاحتجاج ضد الرئيس فلاديمير بوتين في تصويت لم يقدم لهم أي بدائل حقيقية بعد أن قام بقمع المعارضة بلا هوادة.
بعد فترة وجيزة من إغلاق صناديق الاقتراع الأخيرة في روسيا، أشارت النتائج المبكرة إلى النتيجة التي توقعها الجميع: أن بوتين سوف يمدد حكمه الذي دام ربع قرن تقريباً لستة أعوام أخرى. ووفقاً للجنة الانتخابات المركزية الروسية، فقد حصل على حوالي 87% من الأصوات بعد فرز حوالي 60% من الدوائر الانتخابية.
وكانت النتائج المبكرة غير العادية ــ التي أشاد بها بوتين باعتبارها مؤشراً على “الثقة” و”الأمل” فيه ــ انعكاساً آخر لطبيعة الانتخابات المحتومة. ولم يواجه الزعيم الروسي سوى منافسة من ثلاثة منافسين رمزيين، وتم خنق أي انتقاد علني له أو لحربه في أوكرانيا.
توفي أليكسي نافالني، ألد أعداء بوتين السياسيين، في سجن بالقطب الشمالي الشهر الماضي، وهناك منتقدون آخرون إما في السجن أو في المنفى. وعلى غير العادة، أشار بوتين إلى نافالني بالاسم في مؤتمر صحفي بعد إغلاق صناديق الاقتراع. وقال إنه أبلغ بفكرة إطلاق سراح زعيم المعارضة من السجن قبل أيام من وفاته. وقال بوتين إنه وافق على الفكرة بشرط عدم عودة نافالني إلى روسيا.
وبعيداً عن حقيقة أن الناخبين لم يكن أمامهم أي خيار، فإن المراقبة المستقلة للانتخابات كانت محدودة للغاية.
ومع تصويت الناخبين يوم الأحد، قالت السلطات الروسية إن أوكرانيا شنت موجة جديدة واسعة النطاق من الهجمات على روسيا، مما أسفر عن مقتل شخصين.
وفي بيئة تخضع لرقابة مشددة مع عدم وجود مجال كبير للاحتجاج الحقيقي، حث شركاء نافالني أولئك غير الراضين عن بوتين أو الحرب على الذهاب إلى صناديق الاقتراع ظهر يوم الأحد – وطوابير أمام عدد من مراكز الاقتراع داخل روسيا وفي سفاراتها حول العالم. يبدو أنه ينتفخ في ذلك الوقت.
ومن بين الذين استجابوا للدعوة كانت يوليا نافالنايا، أرملة نافالني، التي انضمت إلى طابور طويل في السفارة الروسية في برلين حيث صفق البعض في الحشد وهتفوا باسمها.
وأمضت أكثر من خمس ساعات في الطابور وأخبرت الصحفيين بعد الإدلاء بصوتها أنها كتبت اسم زوجها الراحل على بطاقة الاقتراع.
وردا على سؤال عما إذا كانت لديها رسالة لبوتين، أجابت نافالنايا: “من فضلك توقف عن طلب رسائل مني أو من شخص ما للسيد بوتين. لا يمكن أن تكون هناك مفاوضات ولا شيء مع السيد بوتين، لأنه قاتل، إنه رجل عصابات».
وقال بعض الروس المنتظرين للتصويت في موسكو وسانت بطرسبرغ لوكالة أسوشيتد برس إنهم شاركوا في الاحتجاج، لكن لم يكن من الممكن تأكيد ما إذا كان جميع المصطفين في الطابور قد فعلوا ذلك.
وقالت امرأة في موسكو، قالت إن اسمها يوليا، لوكالة أسوشييتد برس إنها ستصوت للمرة الأولى.
وقالت: “حتى لو لم يغير تصويتي شيئا، فإن ضميري سيكون مرتاحا… بالنسبة للمستقبل الذي أريد رؤيته لبلادنا”. وكغيرها، لم تذكر اسمها الكامل بسبب مخاوف أمنية.
وقال ناخب آخر في موسكو، عرف نفسه أيضًا باسمه الأول فقط، فاديم، إنه يأمل في التغيير، لكنه أضاف “للأسف، هذا غير مرجح”.
في هذه الأثناء، تدفق أنصار نافالني إلى قبره في موسكو، وأحضر بعضهم أوراق اقتراع مكتوب عليها اسمه.
نشرت ميدوزا، وهي أكبر وسيلة إخبارية مستقلة في روسيا، صوراً لبطاقات الاقتراع التي تلقتها من قرائها، مع كتابة كلمة “قاتل” على إحدى البطاقات، وكلمة “لص” على بطاقة أخرى، وعبارة “لاهاي تنتظرك” على بطاقة أخرى. ويشير الأخير إلى مذكرة اعتقال بحق بوتين من المحكمة الجنائية الدولية تتهمه بالمسؤولية الشخصية عن اختطاف أطفال من أوكرانيا.
وبعد إغلاق صناديق الاقتراع، قال بوتين إن الاحتجاجات لم يكن لها أي تأثير، وإن أي جريمة ستعاقب.
وقال بعض الأشخاص لوكالة أسوشييتد برس إنهم سعداء بالتصويت لصالح بوتين – وهو أمر غير مفاجئ في بلد أصيبت فيه وسائل الإعلام المستقلة بالشلل، حيث يبث التلفزيون الحكومي قرع طبول مديح للزعيم الروسي، والتعبير عن أي رأي آخر أمر محفوف بالمخاطر.
وقال ديمتري سيرجينكو الذي أدلى بصوته في موسكو: “أنا سعيد بكل شيء وأريد أن يستمر كل شيء كما هو الآن”.
وتم التصويت على مدار ثلاثة أيام في مراكز الاقتراع عبر المناطق الزمنية الـ11 في البلاد الشاسعة، وفي المناطق التي تم ضمها بشكل غير قانوني في أوكرانيا، وعلى الإنترنت. وبينما أغلقت مراكز الاقتراع مساء الأحد في روسيا، استمر التصويت في بعض السفارات حول العالم.
وعلى الرغم من الضوابط المشددة، تم الإبلاغ عن عشرات من حالات التخريب في مراكز الاقتراع خلال فترة التصويت.
وتم القبض على عدة أشخاص، بما في ذلك في موسكو وسانت بطرسبرغ، بعد أن حاولوا إشعال الحرائق أو تفجير المتفجرات في مراكز الاقتراع، بينما تم اعتقال آخرين لإلقاء مطهرات خضراء أو حبر في صناديق الاقتراع.
دعا ديمتري ميدفيديف، نائب رئيس مجلس الأمن الروسي الذي يرأسه بوتين، إلى تشديد العقوبة على أولئك الذين يخربون مراكز الاقتراع، قائلا إنهم يجب أن يواجهوا اتهامات بالخيانة.
وقال ستانيسلاف أندريشوك، الرئيس المشارك لمنظمة جولوس المستقلة لمراقبة الانتخابات، إن الضغط على الناخبين من جانب سلطات إنفاذ القانون وصل إلى مستويات غير مسبوقة.
وقال في منشور على وسائل التواصل الاجتماعي، إنه تم تفتيش الروس عند دخول مراكز الاقتراع، وكانت هناك محاولات للتحقق من بطاقات الاقتراع المملوءة قبل الإدلاء بها، وذكر أحد التقارير أن الشرطة طلبت فتح صندوق اقتراع لإزالة بطاقة الاقتراع.
وكتب أندريشوك على تطبيق المراسلة تيليغرام: “إنها المرة الأولى في حياتي التي أرى فيها مثل هذه السخافات”، مضيفاً أنه بدأ مراقبة الانتخابات في روسيا قبل 20 عاماً.
وقالت مجموعة OVD-Info التي تراقب الاعتقالات السياسية، إنه تم اعتقال 80 شخصًا في 20 مدينة في جميع أنحاء روسيا يوم الأحد.
ولم يترك ذلك مجالا كبيرا للناس للتعبير عن استيائهم، لكن إيفان جدانوف، رئيس مؤسسة نافالني لمكافحة الفساد، قال إن دعوة المعارضة للاحتجاج كانت ناجحة.
وأضاف: “لقد أظهر هذا الإجراء أن هناك روسيا أخرى، وهناك أشخاص يقفون ضد بوتين”.
وخارج روسيا، تشكلت طوابير ضخمة عند الظهر أيضًا خارج البعثات الدبلوماسية في لندن وبرلين وباريس وميلانو وبلغراد وغيرها من المدن التي تضم جاليات روسية كبيرة، والتي غادر العديد منهم وطنهم بعد غزو بوتين لأوكرانيا.
وعرض المتظاهرون في برلين صورة لبوتين وهو يستحم في حمام من الدماء مع العلم الأوكراني على الجانب، إلى جانب أوراق الاقتراع الممزقة في صناديق الاقتراع.
وقال التلفزيون الرسمي الروسي ومسؤولون إن الخطوط في الخارج أظهرت إقبالاً قوياً. ونشرت السفارة الروسية في ألمانيا مقطع فيديو للخط في برلين على موقع X، تويتر سابقًا، مع التعليق، “معًا نحن أقوياء – صوتوا لروسيا!”
وفي تالين، حيث وقف المئات في طابور يلتف حول شوارع العاصمة الإستونية المرصوفة بالحصى المؤدية إلى السفارة الروسية، قالت تاتيانا البالغة من العمر 23 عاما إنها جاءت للمشاركة في الاحتجاج.
وقالت: “إذا كان لدينا خيار للاحتجاج، فأعتقد أنه من المهم استغلال أي فرصة”، ولم تذكر سوى اسمها الأول.
وأعرب بوريس ناديجدين، وهو سياسي ليبرالي حاول الانضمام إلى السباق على أساس برنامج مناهض للحرب ولكن منعه مسؤولو الانتخابات من الترشح، عن أمله في أن يدلي العديد من الروس بأصواتهم ضد بوتين.
وقال بعد التصويت: “أعتقد أن الشعب الروسي لديه اليوم فرصة لإظهار موقفه الحقيقي تجاه ما يحدث من خلال التصويت ليس لبوتين، ولكن لبعض المرشحين الآخرين أو بطريقة أخرى، وهو ما فعلته بالضبط”. دولجوبرودني، مدينة خارج موسكو.

اعلانات الباك لينك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى