Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
مال و أعمال

لماذا يتوجه الرئيس ماكرون إلى الأراضي الفرنسية المضطربة؟ بواسطة رويترز


بقلم غابرييل ستارجاردتر

باريس (رويترز) – يتوجه الرئيس إيمانويل ماكرون إلى كاليدونيا الجديدة في محاولة لتهدئة التوترات في الأراضي الفرنسية الواقعة فيما وراء البحار بعد أن أثارت الإصلاحات الانتخابية المتنازع عليها أسوأ أعمال شغب هناك منذ أربعة عقود.

بعد مرور أكثر من أسبوع على اندلاع الاضطرابات المدنية لأول مرة، لا تزال كاليدونيا الجديدة تعاني من آثار الطرق المحاطة بالمتاريس والمباني المحروقة والشركات المنهوبة. وسعى هجوم إلكتروني قصير الأمد إلى الإطاحة بالإنترنت، بينما تم نقل عشرات السياح جواً.

ولقي ستة أشخاص حتفهم في أعمال الشغب، وتم اعتقال ما يقرب من 300 شخص بعد أن أرسلت باريس تعزيزات من الشرطة.

والاحتجاجات هي أحدث نقطة اشتعال في الصراع المستمر منذ عقود حول دور فرنسا في الجزيرة.

أين تقع كاليدونيا الجديدة؟

تقع كاليدونيا الجديدة في المياه الدافئة لجنوب غرب المحيط الهادئ، على بعد حوالي 1500 كيلومتر (930 ميلاً) شرق أستراليا، وهي موطن لـ 270 ألف شخص، بما في ذلك 41% من الكاناكا الميلانيزية و24% من أصل أوروبي، معظمهم فرنسيون.

حصل الأرخبيل على اسمه من قبل المستكشف البريطاني الكابتن جيمس كوك في عام 1774. وضمته فرنسا في عام 1853 واستخدم كمستعمرة جزائية حتى قبل وقت قصير من مطلع القرن العشرين.

لماذا يهم؟

وتعتبر كاليدونيا الجديدة، إحدى الجزر الخمس الممتدة في منطقة المحيطين الهندي والهادئ التي تسيطر عليها فرنسا، محورية في خطة ماكرون للحفاظ على موطئ قدم فرنسي قوي في المحيط الهادئ.

وتقع كاليدونيا الجديدة، ثالث أكبر منتج للنيكل في العالم، في قلب منطقة بحرية معقدة جيوسياسياً، حيث تتصارع الصين والولايات المتحدة على السلطة والنفوذ في مجالي الأمن والتجارة.

ما هو تاريخها مع فرنسا؟

بعد الاستعمار الفرنسي في القرن التاسع عشر، أصبحت كاليدونيا الجديدة رسميًا إقليمًا فرنسيًا فيما وراء البحار في عام 1946. وتصاعدت التوترات في السبعينيات بعد طفرة النيكل التي اجتذبت الغرباء، مما أدى إلى صراعات مختلفة بين حركات استقلال باريس وكاناكا.

وقد ساعد اتفاق نوميا في عام 1998 في تخفيف العلاقات من خلال تحديد الطريق إلى الحكم الذاتي التدريجي وقصر التصويت على سكان الكاناكا الأصليين والمهاجرين الذين يعيشون في كاليدونيا الجديدة قبل عام 1998. وقد سمح الاتفاق بإجراء ثلاثة استفتاءات لتحديد مستقبل البلاد. وفي الدول الثلاث، تم رفض الاستقلال.

ومع ذلك، قاطعت الأحزاب المؤيدة للاستقلال انتخابات 2021، مما شوه شرعية النتيجة.

لماذا تفجرت التوترات في الآونة الأخيرة؟

وبموجب شروط اتفاق نوميا، اقتصر التصويت في انتخابات المقاطعات على الأشخاص الذين أقاموا في كاليدونيا الجديدة قبل عام 1998، وأطفالهم.

ويهدف هذا الإجراء إلى منح تمثيل أكبر لأقلية الكاناك، لكن باريس أصبحت منذ ذلك الحين تعتبره غير ديمقراطي.

ويقول الزعماء المحليون إن الإصلاح الجديد، الذي لا يزال يحتاج إلى تصويت نهائي مشترك في مجلسي البرلمان في فرساي، سيضعف أصوات سكان الكاناكا الأصليين.

وقال ماكرون إنه لن يعقد مثل هذا التصويت قبل نهاية يونيو/حزيران لتمكين الحوار، لكن الاضطرابات استمرت.

ماذا يقول السكان المحليون؟

وسيلتقي ماكرون بمسؤولين منتخبين وممثلين محليين لإجراء محادثات تركز على السياسة وإعادة الإعمار.

وتريد الأحزاب المؤيدة للاستقلال من ماكرون أن يلغي الإصلاح الانتخابي، وحذرت من أن زيارته لن تؤدي إلا إلى تأجيج التوترات.

وقال جيمي ناون، من جبهة التحرير الوطني كاناكا والاشتراكية في كاليدونيا الجديدة، مستخدما الاسم الأصلي للجزيرة: “نتوقع أنه إذا سافر إلى كاناكا فسوف يصدر إعلانا قويا بأنه سيسحب مشروع القانون الانتخابي هذا”. “لكن إذا كان قد جاء إلى هنا للاستفزاز فقط، فقد يتحول الأمر إلى أمر سيئ”.

ويحثه بعض حلفاء ماكرون المحليين على وقف الإصلاح. وأعربت سونيا لاغارد، عمدة نوميا عاصمة كاليدونيا الجديدة، وهي من حزب النهضة الذي يتزعمه ماكرون، عن أملها في أن يؤجل ماكرون التوقيع على التعديل ليصبح قانونا للحفاظ على “مدينتها تحت الحصار”.

وقالت لاجارد لقناة فرانس 2 التلفزيونية “يجب أن نتوقف قليلا ونهدئ الأمور. لقد ذهبت الأمور إلى أبعد من ذلك”.



اعلانات الباك لينك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى