مال و أعمال

مجلس الأمن الدولي يصوت الجمعة على قرار أمريكي بشأن وقف إطلاق النار في غزة بواسطة رويترز



© رويترز. الدخان يتصاعد في غزة، وسط الصراع المستمر بين إسرائيل وحركة حماس الإسلامية الفلسطينية، كما يُرى من جنوب إسرائيل، 21 مارس، 2024. رويترز/عمار عوض

بقلم دافني بساليداكيس وسيمون لويس

واشنطن (رويترز) – ستطلب الولايات المتحدة من مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة يوم الجمعة تأييد قرار يدعو إلى وقف فوري لإطلاق النار في غزة واتفاق رهائن بين إسرائيل وحماس مما يزيد الضغط على حليفتها إسرائيل للسماح بمزيد من المساعدات الإنسانية وحماية المدنيين بشكل أفضل. .

وقال نيت إيفانز، المتحدث باسم البعثة الأمريكية لدى الأمم المتحدة، يوم الخميس، إن القرار نتج عن “جولات عديدة من المشاورات” مع أعضاء مجلس الأمن المؤلف من 15 مقعدا.

ويمثل القرار مزيدا من التشديد لموقف واشنطن تجاه إسرائيل. في وقت سابق من الحرب التي استمرت خمسة أشهر، كانت الولايات المتحدة تكره كلمة وقف إطلاق النار واستخدمت حق النقض ضد الإجراءات التي تضمنت دعوات لوقف فوري لإطلاق النار.

ويقول مشروع القرار الذي اطلعت عليه رويترز إن وقف إطلاق النار الفوري والمستدام لمدة ستة أسابيع تقريبا من شأنه أن يحمي المدنيين ويسمح بإيصال المساعدات الإنسانية.

ويدعم النص المحادثات التي توسطت فيها الولايات المتحدة ومصر وقطر بشأن وقف إطلاق النار ويؤكد دعم استخدام فترة الهدنة لتكثيف الجهود لتحقيق “سلام دائم”.

ولم ترد السفارة الإسرائيلية في واشنطن على الفور على طلب للتعليق.

ولتمرير القرار في مجلس الأمن، يحتاج إلى تسعة أصوات مؤيدة على الأقل وعدم استخدام الولايات المتحدة أو فرنسا أو بريطانيا أو روسيا أو الصين حق النقض.

قال وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن، اليوم الخميس، إنه يعتقد أن المحادثات في قطر، والتي تركز على هدنة مدتها ستة أسابيع والإفراج عن 40 رهينة إسرائيلية ومئات من السجناء الفلسطينيين، لا يزال من الممكن التوصل إلى اتفاق.

وكانت النقطة الشائكة الرئيسية هي أن حماس تقول إنها لن تطلق سراح الرهائن إلا كجزء من صفقة من شأنها إنهاء الحرب، في حين تقول إسرائيل إنها ستناقش فقط هدنة مؤقتة.

وكانت الولايات المتحدة تريد أن يكون أي دعم من مجلس الأمن لوقف إطلاق النار مرتبطا بالإفراج عن الرهائن الذين تحتجزهم حماس في غزة. وهاجمت حماس إسرائيل في 7 أكتوبر/تشرين الأول، مما أسفر عن مقتل 1200 شخص واحتجاز 253 رهينة، وفقا للإحصائيات الإسرائيلية.

وأدى الهجوم الإسرائيلي إلى مقتل ما يقرب من 32 ألف فلسطيني، وفقا للسلطات الصحية في غزة.

ويهدف القرار أيضًا إلى زيادة المساعدات الإنسانية لغزة، حيث يتفاقم الجوع الشديد.

وخلال الحرب، استخدمت واشنطن حق النقض (الفيتو) ضد ثلاثة مشاريع قرارات، اثنان منها يطالبان بوقف فوري لإطلاق النار. وفي الآونة الأخيرة، بررت الولايات المتحدة حق النقض (الفيتو) بالقول إن مثل هذا الإجراء في المجلس قد يعرض محادثات وقف إطلاق النار للخطر.

وتقوم الولايات المتحدة تقليديا بحماية إسرائيل في الأمم المتحدة، لكنها امتنعت أيضا عن التصويت مرتين، مما سمح للمجلس بتبني قرارات بشأن زيادة المساعدات والدعوة إلى وقف القتال لفترة طويلة.

اعلانات الباك لينك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى