Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
مال و أعمال

ميشيغان تخفض الحوافز لمصنع بطاريات Ford EV لتتناسب مع انخفاض الإنتاج بواسطة رويترز


بقلم نورا إيكرت

ديترويت (رويترز) – تتلقى شركة فورد موتور (NYSE:) حزمة حوافز مخفضة من ميشيغان لمصنع البطاريات الخاص بها في مدينة مارشال بعد أن خفضت شركة صناعة السيارات الإنتاج المتوقع في المنشأة لتتناسب مع الطلب على السيارات الكهربائية.

وتقوم شركة السيارات التي يقع مقرها في ديربورن بولاية ميشيغان ببناء المصنع وتخطط لترخيص التكنولوجيا لإنتاج بطاريات الليثيوم والحديد منخفضة التكلفة في المنشأة من شركة Contemporary Amperex Technology Co Ltd الصينية (CATL)، إحدى أكبر الشركات المصنعة للبطاريات في العالم.

توفر الحزمة الجديدة من صندوق ميشيغان الاستراتيجي حافزًا أقصى قدره 409 ملايين دولار، بانخفاض عن الحافز السابق البالغ 1.03 مليار دولار.

وأعلنت فورد في نوفمبر أنها ستقلص إنتاج البطاريات المتوقع في المصنع من 35 جيجاوات ساعة إلى 20 جيجاوات ساعة، وعدد الموظفين إلى 1700 من 2500.

قامت شركة صناعة السيارات بتقليص هذا الاستثمار وغيره من الاستثمارات في المركبات الكهربائية لتتناسب مع الطلب الأقل من المتوقع على المركبات الكهربائية. ومن المتوقع أن يبدأ إنتاج البطاريات في مصنع مارشال في عام 2026.

وقد تعرض المصنع لانتقادات من السياسيين بسبب استخدامه للتكنولوجيا الصينية.

وحث النائب مايك غالاغر، وهو جمهوري يرأس لجنة مجلس النواب الأمريكي المعنية بالصين، شركة فورد على إلغاء الصفقة في أواخر العام الماضي، قائلاً إنه “من غير الأخلاقي” أن تحصل شركة صناعة السيارات على إعانات دافعي الضرائب لمثل هذا المشروع.

وقد رفضت شركة فورد مثل هذه الانتقادات وأكدت أن المصنع سيخلق الآلاف من فرص العمل في الولايات المتحدة.

وقالت الشركة يوم الثلاثاء إنها تتفاعل مع تباطؤ النمو في الطلب على السيارات الكهربائية.

وقال توني راينهارت، مدير شؤون الدولة والحكومات المحلية في فورد، في بيان: “نحن نقوم بتعديل عمليات التصنيع لدينا لتتناسب مع طلب العملاء المتطور ويقوم مجلس إدارة صندوق ميشيغان الاستراتيجي بمراجعة عروض الحوافز الخاصة به وفقًا لذلك”.

خفضت ميشيغان أيضًا الحوافز لمشروع فورد الاستثماري المنفصل الذي أعلنته الشركة في يونيو 2022 والذي من شأنه أن يخلق آلاف الوظائف النقابية الجديدة في الغرب الأوسط.

قامت شركة صناعة السيارات بمراجعة هذه الخطة في يناير، حيث قلصت الإنتاج في مصنع البيك أب الكهربائي F-150 Lightning، وأضافت تحولًا جديدًا إلى مصنع تجميع في ميشيغان ينتج سياراتها الشهيرة برونكو ورينجرز التي تعمل بالبنزين.

تراجعت ميشيغان عن منحة بقيمة 100 مليون دولار لمصنع Lightning.



اعلانات الباك لينك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى