مال و أعمال

نائبة الرئيس الأمريكي هاريس تزور موقع إطلاق النار في باركلاند وتدفع لقوانين جديدة بشأن الأسلحة بواسطة رويترز


2/2

© رويترز. نائبة الرئيس الأمريكي كامالا هاريس تتحدث خلال زيارة إلى مركز سانت بول الصحي، وهي عيادة تجري عمليات الإجهاض، في سانت بول، مينيسوتا، الولايات المتحدة، 14 مارس 2024. رويترز / نيكول نيري / صورة أرشيفية

2/2

بقلم تريفور هونيكوت

باركلاند (فلوريدا) (رويترز) – استذكرت كامالا هاريس نائبة الرئيس الأمريكي يوم السبت ضحايا إطلاق نار جماعي عام 2018 في مدرسة ثانوية في فلوريدا حيث قتل مسلح 17 شخصا، ودعت الولايات إلى تعزيز القوانين المتعلقة بمصادرة الأسلحة النارية من الأشخاص الأكثر عرضة للخطر.

وقال هاريس: “علينا واجب أن نتذكر وواجب أن نشهد على ما حدث هنا”، في إشارة إلى الجروح المرئية وغير المرئية. “يجب علينا أن نفعل ما هو أفضل.”

وبعد التجول في قاعات مبنى مدرسة مارجوري ستونمان دوجلاس الثانوية في باركلاند، حيث وقعت جرائم القتل والتي لم تعد قيد الاستخدام، تحدثت هاريس مع 13 من أقارب الضحايا الواقفين خلفها، وبعضهم يحمل صورًا.

وفي إطار زيارتها، دعت هاريس 29 ولاية من الولايات الخمسين التي ليس لديها قوانين “العلم الأحمر” إلى تمريرها، وشجعت 15 ولاية أخرى لديها قوانين على البدء في استخدام الأموال الفيدرالية المتاحة لتنفيذها.

تسمح القوانين للمحاكم بإصدار “أوامر الحماية من المخاطر الشديدة” لإزالة الأسلحة النارية من الأفراد الذين يعتبرون معرضين لخطر إيذاء أنفسهم أو الآخرين.

لدى ست ولايات أمريكية مثل هذه القوانين وتستغل 750 مليون دولار متاحة بموجب قانون المجتمعات الأكثر أمانًا الصادر عن الحزبين الجمهوري والديمقراطي لعام 2022 لتنفيذ برامج التدخل في الأزمات.

وافقت فلوريدا على قانون العلم الأحمر بعد إطلاق النار عام 2018، لكنها لم تستخدم التمويل الفيدرالي، وفقًا لمسؤول في البيت الأبيض، تحدث شريطة عدم الكشف عن هويته.

وكان مطلق النار في باركلاند، وهو طالب سابق كان يبلغ من العمر 19 عامًا في ذلك الوقت، قد شوهد بسبب مشاكل تتعلق بالصحة العقلية. واعترف بالذنب وحكم عليه بالسجن مدى الحياة.

وظل المبنى الذي وقع فيه إطلاق النار دون تغيير إلى حد كبير منذ إطلاق النار عام 2018، ولا تزال بقع الدم وثقوب الرصاص مرئية.

يلوح في الأفق بشكل مخيف فوق بقية الحرم الجامعي خلف سياج شبكي، حيث يمكن رؤيته بينما يسير الطلاب الحاليون إلى فصولهم الدراسية، ويعمل بمثابة تذكير دائم بالمأساة.

جعل الرئيس جو بايدن العنف المسلح قضية رئيسية في محاولته لإعادة انتخابه عام 2024 وقام بتعيين هاريس، المدعي العام السابق، للإشراف على هذه الجهود. سافر كلاهما عبر البلاد للقاء الأشخاص الذين ماتت عائلاتهم في عمليات إطلاق نار جماعي.

ويرى بعض المدافعين أن قوانين العلم الأحمر تنتهك حقهم الدستوري في حمل السلاح، في حين يشير المدافعون عن سلامة الأسلحة إلى بعض الدراسات التي تظهر أن القوانين يمكن أن تمنع بعض الوفيات. وأعلن هاريس عن مكتب جديد، وهو المركز الوطني لموارد أوامر الحماية من المخاطر الشديدة، وسيعمل مع الولايات لتنفيذ القوانين.

وتشهد الولايات المتحدة أعلى مستوى من جرائم القتل بالأسلحة النارية بين البلدان ذات الدخل المرتفع التي يزيد عدد سكانها عن 10 ملايين نسمة، وفقا لمعهد القياسات الصحية والتقييم في كلية الطب بجامعة واشنطن.

ويريد بايدن، وهو ديمقراطي، أن يوافق الكونجرس على حظر جديد على الأسلحة الهجومية وأن يطلب إجراء فحوصات خلفية لجميع مبيعات الأسلحة الأمريكية. وسيكون من الصعب إقرار كل إجراء في الكونجرس المنقسم. وكان المرشح الجمهوري دونالد ترامب قد أيد في السابق قوانين العلم الأحمر لكنه عارض الإجراءات الأوسع التي يفضلها بايدن.

اعلانات الباك لينك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى